تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

مضادات الاكتئاب.. لمقاومة سارق البهجة

تأثيرات مضادات الاكتئاب تختلف من شخص لآخر، ويبدو أن أثرها العلاجي يكون محدودا بالنسبة لمن يعانون من الاكتئاب المعتدل، ولكنها تحدث آثارا فارقة عند مرضى الاكتئاب الشديد.

وهذه الأنواع من الأدوية، لا يصلح بأي حال تناول أي جرعات منها إلا تحت إشراف الطبيب المعالج.



وعلى الرغم من أن مضادات الاكتئاب تبدو أقل فعالية في حالات الاكتئاب الخفيف، إلا أن هذا لا يعني أنها لا تساعد، فتأثيرات الاكتئاب تختلف من شخص لآخر، وكما تختلف درجة الاستجابة للأدوية، والاستقرار على الدواء المناسب لكل شخص قد يستغرق وقتا ويحتاج بعض التجريب.

إذا وجدت أن مضاد الاكتئاب الذي تتناوله ساعد في تخفيف الأعراض التي تعاني منها، فهذا يدل على أنه الخيار العلاجي الأنسب لحالتك، وفي كل الأحوال - وحتى لو لم تلحظ أي تحسن - لا تتوقف عن تعاطي الدواء الخاص بك إلا بعد استشارة طبيبك.

يستخدم العلاج النفسي أو الإرشاد النفسي (أو العلاج بالكلام) أيضا في علاج الاكتئاب، وتبدو هذه العلاجات أكثر فعالية في علاج مصابي الاكتئاب المعتدل، ويستفيد البعض من المزج بين العلاج النفسي والأدوية.



وينصح المصابون بالاكتئاب بتغيير نمط الحياة، فالحد من الإجهاد، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، يمكن أن يؤدي إلى تحسن ملحوظ.

معظمنا لا يلتفت لخطورة الاكتئاب، وتمر الأيام  لتكتشف أن هذا السارق الخطير قد سلبك كلمتع الحياة، فحتى أبسط درجاته تؤدي لتأثيرات سلبية على تمتعك بالحياة، وعلى أدائك في العمل أو المدرسة، وعلاقاتك مع الآخرين، فلا تتجاهل علامات وأعراض الاكتئاب، فإهمال العلاج يمكن أن يفاقم الحالة، وتعاون مع المعالج لتستكشف خيارات العلاج المختلفة، وتتعرف على أكثرها فعالية لحالتك.



* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة "مايو كلينك". 
آخر تعديل بتاريخ 24 فبراير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية