قال باحثون أميركيون إنهم طوروا اختبارًا جديدًا، ومنخفض التكلفة، يكشف الإصابة بعدوى فيروسي "زيكا" وحمى "الضنك" في غضون 20 دقيقة فقط.

الاختبار طوره باحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، ونشروا نتائج أبحاثهم في دورية (Pediatric Research) العلمية.

وأوضح الباحثون أن أحد أكبر التحديات في التصدي لفيروس "زيكا" هو أن العديد من الاختبارات التي تكشف الفيروس تعتمد على الأجسام المضادة التي تتفاعل مع بروتين فيروسي يسمى (NS1)، وأضافوا أن بروتين (NS1) موجود في دم المرضى المصابين، لكن لسوء الحظ، فإن العديد من الفيروسات الأخرى مثل الحمى الصفراء وحمى الضنك تتشابه في هذا البروتين وهذا يجعل نتائج الاختبارات المماثلة غير دقيقة.

وفى محاولة لتطوير اختبار أكثر دقة، طور الباحثون الاختبار الجديد، وهو عبارة عن شريط ورقي، يكشف الأجسام المضادة التي تتفاعل بشكل حصري مع بروتين (NS1) الذي ينتجه فيروس "زيكا"، كما أنه يكشف الأجسام المضادة الخاصة بفيروس حمى الضنك.

وسافر فريق البحث إلى العديد من البلدان، بما في ذلك المكسيك وكولومبيا والهند، والبرازيل، لاختبار مدى دقة الاختبار الجديد على عينات دم مأخوذة من المرضى.

ووجد الباحثون أن الاختبار الجديد يكشف عن فيروسي زيكا وحمى الضنك في غضون 20 دقيقة، وبدقة مماثلة لتلك التي يصدرها جهاز تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) الذي يكشف الـ"RNA" الخاصة بالفيروسات في مجرى الدم؛ لكن هذه الجهاز لا يتوافر على نطاق واسع في المناطق التي انتشر فيها زيكا وحمى الضنك حول العالم، لأنه يتطلب موظفين ومعدات مخبرية دقيقة ومكلفة.

وأشار فريق البحث إلى أن الاختبار الجديد يمكن أن يوفر وسيلة سهلة الاستخدام ورخيصة، لتشخيص فيروس "زيكا" وحمى الضنك في المناطق التي لا تتوافر فيها الاختبارات التقليدية التي تقيس الـ"RNA" الخاصة بالفيروسين في الدم.

وتنتقل عدوى فيروسي حمى "زيكا" وحمى "الضنك" إلى الإنسان عادة عن طريق لدغة بعوضة "الزاعجة"، ويكتسب البعوض الفيروس عادة عندما يمتصّ دم أحد المصابين بالعدوى، وبعد مرور فترة الحضانة التي تدوم 8-10 أيام، يصبح البعوض قادرًا، أثناء لدغ الناس وامتصاص دمائهم، على نقل الفيروس طيلة حياته.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن حمى "الضنك" يظهر في أكثر من 100 بلد حول العالم، ويصيب نحو 390 مليون شخص سنويًا، ويقتل أكثر من 22 ألف شخص حول العالم سنويًا، غالبيتهم من الأطفال، ويظهر المرض في المناطق المدارية وتحت المدارية في قارات أمريكا الجنوبية وإفريقيا وآسيا، ومن الممكن أن يهدد المرض 2.5 مليار نسمة.

وفى فبراير/شباط الماضي، أعلنت المنظمة أن نحو 70 دولة ومنطقة سجلت حالات إصابة بفيروس "زيكا" منذ عام 2015.

اقرأ أيضاً:
كل ما تودّ معرفته عن فيروس "زيكا"
فيروس زيكا .. هل نحن في مأمن؟
فيديو هام للتعريف بفيروس زيكا
آخر تعديل بتاريخ 8 ديسمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية