يحدث التواء الخصية عندما يلتف الحبل المنوي الذي يتصل بالخصية، ويحتوي هذا الحبل على أوعية تحمل الدم إلى الخصية، ومن مخاطر التواء الخصية أنه يمكن أن يبطئ أو يقطع تدفق الدم إلى الخصية، ونقص الدم يجعل الخصية المصابة تنتفخ وتصبح مؤلمة، ولهذا الالتواء عدة أسباب وأعراض وطرق للعلاج، وهو ما سنتعرف عليه في هذا المقال.



* ما هو التواء الخصية؟
يعدّ التواء الخصية حالة طبية طارئة، يجب أن تعالج بأسرع ما يمكن لإنقاذ الخصية ولمنع العقم والمضاعفات الأخرى، ويمكن أن يكون مقدار الالتواء في أي مكان من 180-720 درجة، ونذكر درجة الالتواء لأنها تؤثر على سرعة تلف الخصية.

كقاعدة عامة، في غضون حوالي 4 إلى 6 ساعات، يمكن في 90% من الحالات حماية الخصية، وبعد 12 ساعة، ينخفض هذا إلى 50٪، وبعد 24 ساعة، يمكن حماية الخصية في 10٪ من الحالات.

* ما هي أسباب التواء الخصية؟
توضع الخصيتان ضمن كيسٍ جلدي معلّق أسفل القضيب، ويطلق عليه كيس الصفن، ويربط الحبل المنوي الخصيتين بالجسم، وعادة، يتم ربط الخصيتين بداخل كيس الصفن حتى لا يتحرك.

أحياناً يولد بعض الذكور دون الأنسجة التي تضع خصيتهم في مكانها، وبدون هذا النسيج، تكون خصيتا كل منهم حرتين في حركتهما داخل كيس الصفن، وهذا ما يسمى تشوه كلابر الجرسي.

التواء الخصية أمر نادر للغاية، ويصيب عادة الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 12-16 عاماً، ولكن يمكن أن يحدث في أي عمر؛ أي الأطفال حديثي الولادة أو الرجال الذين هم في منتصف العمر، ويمكن أن يحدث التواء الخصية عندما تنام، ورغم ذلك، وفي كثير من الأحيان لا يوجد سبب واضح.

إذاً من المحتمل أن يحدث التواء الخصية إذا:
1. كان لدى الشخص إصابة في الخصيتين أو في الفخذ، مثل إصابة رياضية، وكخطوة وقائية، يمكنك ارتداء كوب لممارسة رياضة التلامس.
2. أثناء طفرة النمو التي تحدث أثناء البلوغ.
3. ممارسة التمرينات الرياضية العنيفة.
4. كان لدى الشخص التواء الخصية في الماضي.
5. تعرّض للبرد.

الطريقة الوحيدة لمنع التواء الخصية هي إجراء عملية جراحية لإرفاق الخصيتين بجوانب كيس الصفن، ولكن يتم ذلك فقط إذا كنت قد تعرضت بالفعل للالتواء أو كنت تعاني منه حالياً، ولا يتم ذلك كإجراء وقائي.

* هل توجد عوامل تزيد من فرصة التواء الخصية؟
نعم توجد عوامل تزيد من فرصة التواء الخصية وهي:
1. العمر
حيث إنّ التواء الخصية هو الأكثر شيوعاً في الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 10-25 سنة، ويمكن أن يحدث في أي عمر، لكنه نادر الحدوث فوق سن 30 عاماً، وحوالي 65% من الحالات تحدث في المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12-18 عام؛ ويصيب حوالي 1 من كل 4000 ذكر قبل سن 25.

2. وجود التواء خصية سابق
إذا حدث الالتواء ذات مرة وتم حله بدون علاج، فمن المحتمل أن يحدث مرة أخرى في أي من الخصيتين، ما لم يتم إجراء عملية جراحية لتصحيح المشكلة الأساسية.



3. حالة الطقس
تسمى الالتواءات أحياناً باسم "متلازمة الشتاء"، لأنها تحدث غالباً عندما يكون الطقس بارداً، حيث إن كيس الصفن يكون مسترخيا عندما يرقد الشخص في سرير دافئ، وعندما يغادر السرير، يتعرض كيس الصفن لهواء الغرفة الباردة، فإذا كان الحبل المنوي ملتوياً بينما يكون كيس الصفن مفكوكاً، فإن الانقباض المفاجئ الناتج من التغير المفاجئ في درجة الحرارة يمكن أن يحبس الخصية في هذا الموضع، والنتيجة هي التواء الخصية.

4. التاريخ العائلي
يمكن أن يتكرر ظهور التواء الخصية في الأسر، فإذا سبق وظهرت لدى الآباء أو الأجداد من قبل، فمن المحتمل أن يظهر لدى الأجيال اللاحقة، لذلك فإن إدراك أن الآخرين الذين أصيبوا في عائلتك قد عانوا من التواء في الخصية يمكن أن يساعدك في طلب علاج طارئ على الفور إذا كانت أعراضه تؤثر عليك أو على أحد أفراد عائلتك.

طبعاً ليس كل من يعاني من هذه الحالة لديه استعداد وراثي لها، ولكن حوالي 10% من الذين يعانون من التواء الخصية لديهم تاريخ عائلي من هذه الحالة، وذلك وفقاً لدراسة واحدة صغيرة.

* ما هي أعراض التواء الخصية؟
عندما يتم قطع تدفق الدم، يكون الألم الناتج من التواء الخصية شديداً، وتصبح الخصية متورمة، ويمكن أن تموت الخصية إذا لم يتم علاجها، والعلاج السريع يمكن أن ينقذ خصيتك من تلف دائم، لذا من الضروري مراجعة الطبيب على الفور إذا كان لديك أي من الأعراض الآتية:
1. ألم شديد مفاجئ على جانب واحد من كيس الصفن.
2. احمرار وتورم، وخاصة على جانب واحد من كيس الصفن.
3. تبدو إحدى الخصيتين فجأةً أعلى أو أكبر من الأخرى.
4. الغثيان والقيء.
5. ألم في البطن.
6. حمى.

حتى لو كانت الخصية قد فكت الالتواء من تلقاء نفسها، فمن المهم التماس المساعدة الطبية العاجلة، لأن الجراحة قد تكون ضرورية لمنع حدوث المشكلة مرة أخرى.



* ما هي الحالات التي تشبه أعراض التواء الخصية؟
يوجد بعض الحالات الأخرى التي تؤثر على الخصيتين، وقد تسبب أعراضاً مماثلة لأعراض التواء الخصية، وبغض النظر عن أي من الحالات التي تعتقد أنها قد تكون لديك، من المهم أن ترى طبيبك على الفور، ويمكن أن يستبعد التواء الخصية أو مساعدتك في الحصول على أي علاج ضروري.
1. التهاب البربخ
عادةً ما تحدث هذه الحالة بسبب عدوى بكتيرية، بما في ذلك الأمراض المنقولة جنسياً مثل الكلاميديا والسيلان. وتميل أعراض التهاب البربخ إلى الظهور تدريجياً وقد تشمل:
- ألما في الخصية.
- تبولا مؤلما.
- احمرارا.
- تورما.

2. التهاب الخصية
التهاب الخصية يسبب الالتهاب والألم في إحدى الخصيتين أو كلتيهما وكذلك في الفخذ، ويمكن أن يكون السبب إما عدوى بكتيرية أو فيروسية، وغالباً ما يرتبط بالنكاف.

3. التواء في الزائدة الدودية للخصية
الزائدة الدودية للخصية هي قطعة صغيرة من النسيج الطبيعي تقع في أعلى الخصية، ولا يخدم أي وظيفة، وإذا تحور هذا النسيج، فقد يتسبب في حدوث أعراض مشابهة لالتواء الخصية، مثل الألم والاحمرار والتورم، وهذه الحالة لا تتطلب عملية جراحية، وبدلاً من ذلك، سوف يراقب الطبيب حالتك، وسيوصيك أيضاً بالراحة والأدوية.

* ماذا يجب أن تفعل إذا شككت في أنك تعاني من التهاب الخصية؟
إذا كنت تعاني من ألم مفاجئ في كيس الصفن، فاتصل بالطبيب، أو اذهب إلى المستشفى أو عيادة الطبيب بأسرع ما يمكن، ولا تأكل أو تشرب أي شيء حتى ترى الطبيب ومعرفة ما إذا كنت ستحتاج إلى إجراء عملية جراحية، والتواء الخصية هو حالة طارئة كما ذكرنا وعندما يحدث ذلك، فقد تحتاج لعملية جراحية وبسرعة، وتصبح حماية الخصية أكثر صعوبة كلما استمر الحبل المنوي في الالتواء.

في بعض الأحيان، يمكن أن يصبح الحبل المنوي ملتوياً ثم يفكّ نفسه دون علاج، وهذا ما يسمى الالتواء والانتعاش، لكنه يمكن أن يجعل حدوث التواء الخصية أكثر احتمالاً في المستقبل، فإذا كان الحبل المنوي لديك قد حل وذهب الألم، فقد يكون من السهل تجاهله، لكن يجب عليك الاتصال بالطبيب على أي حال.



* كيف يتم تشخيص التواء الخصية؟
في كثير من الحالات، سيقوم طبيب في غرفة الطوارئ بتشخيص التواء الخصية، وهناك أخصائي يسمى طبيب المسالك البولية سوف يعالجها، وسيقوم الطبيب بطرح أسئلة حول الأعراض الخاصة بك وفحص كيس الصفن والخصيتين.

سيقوم الطبيب بفحص كيس الصفن والخصيتين والبطن والفخذ، وقد يختبر ردود أفعالك عن طريق فرك أو قرص فخذك من الداخل، ويؤدي هذا عادةً إلى انقباض الخصية، وهو لن يحدث على الأرجح إذا كنت تعاني من التواء في الخصية.

قد يقوم الطبيب أيضاً بإجراء واحد أو أكثر من هذه الاختبارات لتشخيص التواء الخصية:
- التصوير بالموجات فوق الصوتية عالية التردد (دوبلر).. وذلك لعمل صورة للخصية والتحقق من انخفاض تدفق الدم إلى الخصية.
- إجراء اختبارات البول أو اختبارات الدم للتحقق من العدوى.. ويمكن لهذا أن يكشف ما إذا كان الألم والأعراض ناجمة عن التهاب وليس من الالتواء.
- إجراء فحص نووي للخصيتين.. ويشمل ذلك ضخ كميات صغيرة من المواد المشعة في مجرى الدم للكشف عن مناطق انخفاض تدفق الدم.

في بعض الأحيان، قد يحتاج الأطباء إلى إجراء عملية جراحية استكشافية للتأكد من مشكلة التواء الخصية، وهي عملية جراحية لا تكشف عن التواء، وإنما يعلق الجراح الخصية على جدار كيس الصفن لمنع حدوث مشاكل في المستقبل.

ويمكن للطبيب أيضاً إجراء عملية جراحية فورية دون إجراء أي اختبارات أخرى لإنقاذ الخصية، وهذا هو الأرجح إذا كان التواء قد استمر لفترة من الوقت أو إذا كان الطبيب يشتبه في أن الشخص يعاني من التواء بعد فحصه.

* هل يمكن أن يحدث التواء للخصية عند الأطفال حديثي الولادة والرضع؟
يمكن لحديثي الولادة أن تلتوي الخصية عندهم لأن النسيج المتصل لم يتشكل بعد، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يحدث التواء الخصية قبل الولادة، وفي هذه الحالة، لا يمكن ترك الخصية لتنمو بشكل طبيعي، ولكن يوصى بالجراحة الإصلاحية بعد الولادة لتشخيص التواء الخصية وتصحيحه في الخصية الأخرى ومنع مشاكل الإنجاب في المستقبل.



* الحصول على مساعدة
قد يبدو التحدث إلى شخص ما حول أعضائك الخاصة محرجاً بعض الشيء، لكن من المهم فعلاً إخبار أحد الوالدين أو الاتصال بالطبيب إذا كنت تعاني من ألم في كيس الصفن، ويمكن أن يؤدي تجاهل الألم لفترة طويلة إلى ضرر شديد في الخصية، وقد يؤدي إلى إزالة الخصية.

حتى لو كان الألم في كيس الصفن يزول من تلقاء نفسه، فلا تزال بحاجة إلى إخبار أحد الوالدين أو الطبيب، حيث أن الإلتواء الذي يزول يجعلك أكثر عرضة لالتواء آخر في المستقبل، ويمكن للأطباء أن يقللوا بدرجة كبيرة من خطر الالتواء عن طريق إجراء عملية جراحية بسيطة تعيد خصيتك إلى كيس الصفن.

* كيف يتم علاج التواء الخصية؟
في بعض الأحيان يمكن للأطباء فك التواء الخصية باليد، ولكن في معظم الحالات، ستحتاج إلى عملية جراحية لإصلاح التواء الخصية، وسيكون لديك أفضل احتمالات إنقاذ خصيتك إذا أجريت لك عملية جراحية خلال 4-6 ساعات من بدء الألم، أما بعد 12 ساعة، فتصبح لديك فرصة ضئيلة لحماية الخصية وخصوبتك.

في أثناء العملية الجراحية ستكون نائماً ولن تشعر بالألم أثناء الجراحة، وسيقوم الجراح بعمل قطع صغير في كيس الصفن وفك الحبل المنوي لاستعادة تدفق الدم، ثم يقوم بغرز الخصيتين بداخل كيس الصفن لمنعهما من الالتواء مرة أخرى، ثم خياطة كلا الخصيتين ليمنع الالتواء من الحدوث على الجانب الآخر.

إذا تعرضت الخصية لأضرار بالغة وماتت، فسيقوم الجراح بإزالتها، وتسمى هذه العملية استئصال الخصية، وذلك لمنع الإصابة بالعدوى الغرغينية.

عادة، لا تتطلب جراحة التواء الخصية البقاء في المستشفى، فإذا كان لديك التواء، فسوف يتم نقلك إلى غرفة العمليات في المستشفى أو عيادة الطبيب، من المرجح أن تحصل على مسكن للألم وتخدير عام، مما يعني أنك غير واعٍ للجراحة.

تستغرق العملية الجراحية لربط الخصيتين بكيس الصفن حوالي 45 دقيقة، وقد يكون هناك بعض الألم، ولكن لا ينبغي أن يكون سيئاً للغاية.. لأنه أفضل بكثير من الالتواء.

في بعض الأحيان، إذا استمر الالتواء لفترة طويلة، فلن يتمكن الأطباء من حماية الخصية المصابة، وسيحتاج الأطباء إلى إزالتها من خلال نوع من الجراحة تسمى استئصال الخصية.



* ماذا يحدث بعد الجراحة؟
يحتاج الرجال لتخطي الأنشطة الشاقة (مثل الرياضة) والجنس أو الإثارة الجنسية (مثل العادة السرية) لبضعة أسابيع بعد إجراء جراحة التواء الخصية، وتحدث إلى طبيبك حول متى سيكون من الآمن العودة إلى أنشطتك العادية.

قد يتمكن الرجال الذين أزالوا الخصية من الحصول على خصية اصطناعية بعد بضعة أشهر من الجراحة، وسيظل معظم الرجال قادرين على إنجاب الأبناء في وقت لاحق من الحياة بخصية واحدة، ولكن يمكن أن يساعد ذلك بعض الرجال على الشعور بثقة أكبر في مظهرهم إذا كان لديهم خصية اصطناعية.

إذا قمت بإزالة الخصية، فلا تشعر باليأس.. إنها ليست نهاية العالم، وهناك احتمالات بأنك ستظل قادراً على تربية الأبناء والعيش حياة طبيعية تماماً، وفي الواقع، إذا فقدت الخصية، فلا يشترط أنت وعائلتك والطبيب أن تقوموا بإخبار الآخرين عن ذلك.

* مضاعفات التواء الخصية إذا لم تعالج
إهمال التواء الخصية يمكن أن يسبب المضاعفات التالية:
1- تلف أو موت الخصية
عندما لا يتم علاج التواء الخصية لعدة ساعات، فإن تدفق الدم المحظور يمكن أن يتسبب في ضرر دائم للخصية. في حالة تلف الخصية بشدة، تجب إزالتها جراحياً.

2- عدم القدرة على إنجاب الأطفال
في بعض الحالات، يؤثر تلف أو فقدان الخصية على قدرة الرجل على إنجاب الأطفال.

3- حدوث عدوى
إذا لم تتم إزالة نسيج الخصية الميت أو التالف بشدة، فقد تحدث الغرغرينا، والغرغرينا هي عدوى قد تهدد الحياة، ويمكن أن تنتشر بسرعة في جميع أنحاء الجسم، مما يؤدي إلى صدمة.

4- حدوث تشوه تجميلي
يمكن أن يؤدي فقدان إحدى الخصيتين إلى حدوث تشوه تجميلي قد يسبب اضطراباً عاطفياً.



* خلاصة القول
إن وجود خصيتين يمكن أن تدور أو تتحرك ذهابا وإيابا بحرية في كيس الصفن هي سمة وراثية، وبعض الذكور لديهم هذه السمة والبعض الآخر لا، والطريقة الوحيدة لإيقاف التواء الخصية عند الذكور لديه تكون من خلال الجراحة، وذلك لربط كلتا الخصيتين بداخل كيس الصفن بحيث لا تستطيعان الدوران بحرية.

يجب على الرجال التفكير دوماً بارتداء ملابس واقية عند ممارسة الرياضة وغيرها من الأنشطة، للحفاظ على الخصية سليمة من أي ضرر.
آخر تعديل بتاريخ 24 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية