تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الحقائق حول منتجات تكبير القضيب

تنتشر إعلانات منتجات وإجراءات تكبير القضيب في كل مكان، وهناك عدد هائل من المضخات، والحبوب، ووضع الأثقال والتمارين والعمليات الجراحية التي تدعي زيادة طول القضيب وعرضه.

وهناك القليل من الدعم العلمي للطرق غير الجراحية لـتكبير القضيب، ولا توجد منظمة طبية محترمة تؤيد جراحة القضيب لأسباب تجميلية بحتة. فمعظم التقنيات التي تراها في الإعلانات غير فعالة، بل وبعضها يمكن أن يضر بالقضيب، وعليك التفكير كثيرًا قبل تجربة أي منها.

* حجم القضيب: ما الحجم الطبيعي وغير الطبيعي؟
إن الخوف من أن يبدو القضيب صغيرًا جدًا أو أن يكون صغيرًا جدًا لدرجة لا تستطيع بها إشباع زوجتك أثناء الجماع يعد أمرًا شائعًا، لكن الدراسات أظهرت أن معظم الرجال الذين يعتقدون أن قضيبهم صغير للغاية في الواقع لديهم بالفعل قضيب طبيعي الحجم. وبالمثل، تشير دراسات إلى أن عددًا كبيرًا من الرجال لديهم فكرة مبالغ فيها لما يشكل حجم القضيب العادي.

وفي ما يلي بعض الحقائق:
- يبلغ متوسط حجم القضيب تقريبًا ما بين 3 و5 بوصات (حوالى 8-13 سم) في حالة عدم الانتصاب، وبين 5 و7 بوصات (13-18 سم) عندما يكون منتصبًا.

- يعتبر القضيب صغير الحجم بشكل غير طبيعي إذا كان طوله أقل من 3 بوصات (حوالى 8 سم) عندما يكون منتصبًا، وهي حالة تسمى صغر القضيب.

* كيف يرى الزوجان حجم القضيب
يسعى أصحاب الإعلانات إلى توليد إحساس بداخلك، أن زوجتك تهتم جدًا بحجم قضيبك، وإذا كان هذا يقلقك فعلاً فاستشر زوجتك في الأمر. ولكن ضع في اعتبارك أن فهم احتياجات زوجتك ورغباتها من شأنه أن يزيد من احتمالات تحسين المودة والرحمة بينكما أكثر من مجرد تغيير حجم قضيبك.

* لا يغرنك الضجيج
تقدم الشركات العديد من أنواع العلاجات غير الجراحية لتكبير القضيب، وكثيرًا ما تروج لها بإعلانات تظهر بمظهر جاد يتضمن الحصول على موافقات من باحثين علميين، لكن بعد التروي والنظر؛ سترى أن ادعاءات السلامة والفعالية هذه عارية عن الدليل.

ويعتمد المسوقون على شهادات وبيانات غير دقيقة وصور مشكوك فيها للشخص قبل استعمال المنتج وبعده، هذا مع العلم أن المكملات الغذائية لا تتطلب الحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية، ولذا لا تعنى الشركات المصنعة بإثبات السلامة أو الفعالية.

* منتجات تكبير القضيب
إن أكثر أساليب تكبير القضيب التي يتم الإعلان عنها غير فعالة، بل بعضها يمكن أن يسبب ضررًا دائمًا في القضيب.

وفي ما يلي بيان ببعض أكثر هذه المنتجات والتقنيات التي تم الترويج لها على نطاق واسع:
- الأقراص والمستحضرات
عادة ما تحتوي هذه على الفيتامينات أو المعادن أو الأعشاب أو الهرمونات التي يدعي مصنعوها تكبير القضيب، ولم يثبت أي من هذه المنتجات فعاليتها، وبعضها ضار.

- مضخات الشفط
لأن المضخات تسحب الدم إلى القضيب، فهذا يجعله ينتفخ، وتستخدم أحيانًا لعلاج خلل الانتصاب، ويمكن لمضخة الشفط أن تجعل القضيب يبدو أكبر مؤقتًا، لكن استخدام مضخة واحدة مرات عديدة أو لمدة طويلة جدًا يمكن أن يتلف الأنسجة المرنة في القضيب، مما يؤدي إلى قلة استمرار الانتصاب.

- ممارسة الرياضة
تسمى أحيانًا جيل كينغ (تدليك القضيب بحركة ضاغطة)، تستخدم هذه التمارين حركة اليد لدفع الدم من قاعدة القضيب إلى رأسه، وبالرغم من أن هذا الأسلوب يبدو أكثر أمانًا من الأساليب الأخرى، فليس هناك دليل علمي على فعاليته، ويمكن أن يؤدي إلى التندب والألم والتشوه.

- الاستطالة
ينطوي أسلوب الاستطالة على توصيل جهاز توسيع أو استطالة بالقضيب لممارسة السحب. وأفاد عدد قليل من الدراسات الصغيرة وجود زيادات في الطول بمقدار نصف بوصة إلى بوصة تقريبًا (حوالى 1 إلى 2 سم) باستخدام هذه الأجهزة، ومع ذلك، فإن هذه الدراسات ليست بالجودة العالية التي يُعتمد عليها، وهناك حاجة إلى بحوث أكثر صرامة لإثبات السلامة والفعالية.

* الجراحة محفوفة بالمخاطر وربما لا تعمل
لقد أظهرت الدراسات أن الغالبية العظمى من الرجال الذين خضعوا لجراحة تكبير القضيب لم يرضوا عن النتائج. في أحسن الأحوال، قد تضيف الجراحة نصف بوصة (1 سم) لطول القضيب الرخو. وفي أسوأ الأحوال، يمكن أن تؤدي الجراحة إلى مضاعفات مثل العدوى، والتندب، وفقدان الإحساس أو وظيفة العضو.

* الأساليب الجراحية لتكبير القضيب؛ ليست للاستخدام التجميلي
إن الحاجة إلى جراحة تكبير القضيب أمر نادر، وعادة ما تقتصر الجراحة على الرجال الذين لا يعمل القضيب لديهم بشكل طبيعي بسبب وجود تشوه خلقي أو إصابة.

ورغم أن بعض الجراحين يوفرون عملية تكبير القضيب التجميلي باستخدام تقنيات مختلفة، إلا أن هذا من المثير للجدل ويعده كثيرون غير ضروري ومحتمل الضرر، وينبغي النظر إلى هذه العمليات الجراحية على أنها تجريبية، ولا توجد دراسات كافية عن جراحات تكبير القضيب لتوفر لنا صورة دقيقة عن المخاطر والفوائد.

وتنطوي الإجراءات الجراحية الأكثر استخدامًا لإطالة القضيب على قطع الرباط المعلق الذي يربط القضيب بعظم العانة ونقل الجلد من البطن إلى جسم القضيب، وعندما يتم قطع هذا الرباط، يبدو القضيب أطول لأنه صار أكثر تدليًا.

ولكن قطع الرباط المعلق قد يسبب عدم استقرار انتصاب القضيب، وفي بعض الأحيان يتم الجمع بين قطع الرباط المعلق وبين إجراءات أخرى، مثل إزالة الدهون الزائدة الموجودة على عظم العانة.

وهناك إجراء آخر يتم ليكون القضيب أكثر سمكًا ينطوي على أخذ الدهون من جزء لحمي من الجسم وحقنه في جدل القضيب (جسم القضيب). ومع ذلك، غالبًا ما تكون النتائج مخيبة للآمال، لأن كثيراً من الدهون المحقونة تتم إعادة امتصاصها من قِبل الجسم، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى انحناء القضيب أو عدم تناسقه.

وثمة أسلوب آخر لزيادة عرض القضيب وهو ترقيع النسيج الموجود على جدل القضيب، ولم يثبت أي من هذه الإجراءات الجراحية سلامتها أو فعاليتها.

وعلى الرغم من أنه ليست هناك وسيلة آمنة وفعالة ومضمونة لتكبير القضيب، فهناك بضعة أشياء يمكنك القيام بها إذا كنت قلقًا بشأن حجم القضيب، مثل:
- تحدث مع زوجتك.. قد يكون من الصعب كسر العادات القديمة أو مناقشة الميول الجنسية مع الزوجة، لكنك ستشعر بالسعادة إن فعلت ذلك؛ بل قد تفاجأ بنور يبرق في حياتك الزوجية السعيدة.

- احرص على اللياقة البدنية وفقد دهون البطن.. إذا كنت بدينًا وكانت لك بطن مترهلة، فقد يبدو القضيب أقصر مما هو عليه. إن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن يصنع فارقًا كبيرًا، فلا يقتصر دور اللياقة البدنية الجيدة على أن يبدو مظهرك أفضل، لكن يمكنه أيضًا تحسين القوة والتحمل أثناء الجماع.

- حلق شعر العانة.. كثرة شعر العانة حول قاعدة القضيب قد تجعل القضيب يبدو أقصر، وحلق هذا الشعر قد يجعل القضيب يبدو أكبر وقد يؤدي أيضًا إلى زيادة الحساسية حول قاعدة القضيب.

- تحدث مع طبيبك أو أحد الاستشاريين.. من الشائع أن تشعر بعدم الرضا عن حجم القضيب. يمكن لاستشاري معتمد، أو معالج نفسي، اختصاصي في طب النفس أو طبيب العائلة أن يساعدك ويعاونك.

ويشعر كثير من الرجال بتحسن عندما يشعرون بالاطمئنان إلى أنهم أشخاص طبيعيون أو بالمشورة حول كيفية تلبية احتياجات الزوجة الجنسية من دون اللجوء إلى مستحضرات التجميل لتكبير القضيب.

خلاصة القول، يعتقد كثير من الرجال أن زيادة حجم القضيب سيجعلهم أكثر قربًا من زوجاتهم أو يجعلهم أكثر جاذبية، ولكن هناك احتمالاً أن يكون قضيبك يقع في نطاق الحجم العادي. وحتى لو كان قضيبك أصغر من المتوسط، فقد يكون الأمر برمته لا يهم زوجتك، بالإضافة إلى ذلك، ليست هناك طريقة مؤكدة لجعل القضيب أكبر.

وإن الحل لمخاوفك حول حجم القضيب قد يكون سهلاً عندما تتحدث مع زوجتك أو تتمتع باللياقة البدنية، فإذا كانت هذه الخطوات غير مناسبة لك، فحاول التحدث مع استشاري متخصص عن مخاوفك.

اقرأ أيضاً:
طفل الخصية الواحدة.. طبيعي ولكن! (ملف)
اعوجاج العضو الذكري وتأثيره على العلاقة الزوجية
دليلك لتحاليل الهرمونات الجنسية
صحة القضيب.. كيف تعرف بوجود مشكلة ما؟
خلل الانتصاب.. مشكلة لها حل (ملف)



آخر تعديل بتاريخ 1 أكتوبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية