أفضل الطرق لإدارة مشاكل النوم لدى كبار السن

تنتشر مشاكل النوم لدى كبار السن، والإفراط في تناول الأدوية سبب شائع، ويُعد الأرق مصدر قلق، وقد لا يبدو عند كبار السن كما هو في الفئات الأصغر سنًا، خاصةً عند وجود اضطرابات التنكس العصبي، وقالت روث إم بينكا، حاصلة على درجة الدكتوراه، في دراسة: "غالبًا ما لا يقتصر الأمر على عدم القدرة على النوم والبقاء نائمين عند كبار السن فحسب، بل هناك أيضًا تغييرات في إيقاعاتهم البيولوجية، وهذا هو السبب في أن العلاجات تحتاج حقًا إلى التركيز على كليهما".

تحدثت بينكا عن موضوع الأرق عند كبار السن في اجتماع افتراضي قدمه current psychaitry والأكاديمية الأمريكية للأطباء النفسيين السريريين. وهي رئيسة الطب النفسي في Wake Forest Baptist Health، وينستون سالم، نورث كارولاينا.

تؤثر مشاكل النوم بشدة على جودة الحياة والنتائج الصحية لدى كبار السن، ولا يوجد الكثير من الإرشادات الواضحة للأطباء للتعامل مع هذه المشكلات، وقال بينكا: "نسمع الكثير عما لا ينبغي أن نقدمه لكبار السن، ولكن لا نعرف الكثير عما يجب أن نفعله أو نقدمه لهم".

* الأساليب السلوكية أهم من الأدوية

تعتبر الأساليب السلوكية مهمة، لأن جودة النوم غالبًا ما تتأثر بالأنشطة النهارية، مثل التمارين والتعرض للضوء، ووفقًا لبينكا، الذي قال إن هذه العوامل يمكن ويجب معالجتها من خلال التدخلات السلوكية، ويجب استخدام الأدوية كعامل مساعد لتلك العلاجات، وقالت بينكا: "عندما نحتاج إلى استخدام الأدوية، نحتاج إلى استخدام الأدوية التي تم اختبارها ووجد أنها مفيدة أكثر من تلك التي تضر كبار السن".

يجب استخدام الأدوية المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء بحذر أو تجنبها عند كبار السن، وتوفر معايير بيرز قائمة مفيدة بالعقاقير التي يحتمل أن تكون إشكالية، وإزالة تلك الأدوية من الاعتبار يترك فقط عددًا قليلاً من الخيارات، بما في ذلك ناهض مستقبلات الميلاتونين، والجرعات المنخفضة من دوكسيبين المضاد للاكتئاب ثلاثي الحلقات، ومضادات مستقبلات الأوركسين المزدوجة، والتي يتم اختبارها في كبار السن، بما في ذلك بعض المصابين بالخرف، على حد قول بينكا.

يمكن أن تسبب العقاقير الأخرى مثل البنزوديازيبينات والأدوية ذات الصلة "Z" مشاكل مثل فقدان الذاكرة والارتباك والمشاكل الحركية، وقالت بينكا: "يُنصح بعدم القيام بذلك لأن هناك بعض المخاوف بشأن تلك الآثار الجانبية".

يمكن أن يكون اضطراب النوم نفسه نتيجة لتعدد الأدوية، حتى شيء بسيط مثل مدر للبول يمكن أن يقطع النوم بسبب زيارات الحمام الليلية، ويمكن أن تؤثر الأدوية الخافضة للضغط والأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي، بما في ذلك مضادات الاكتئاب، على النوم. قالت بينكا: "لقد كان عانى المرضى من أحلام مروعة وكوابيس من الأدوية الخافضة للضغط، لذلك هناك قائمة طويلة جدًا من الأدوية التي يمكن أن تؤثر على النوم بطريقة سلبية".

يميل الأطباء إلى وصف المزيد من الأدوية للمريض دون استبعاد أي منها، مما قد يؤدي إلى مواقف معقدة. "إذا أعطيت دواءً، فقد يكون له تأثير إيجابي على الشيء الأساسي الذي تريد علاجه، لكن له تأثير جانبي، وعندما تعطي دواءً آخر لعلاج هذا التأثير الجانبي، فإنه بدوره له آثار جانبية خاصة به، وهكذا نستمر في تعاطي المهدئات، "لذلك إذا كان المريض يتناول أدوية لعرض معين، وخاصة للنوم واضطراباته، ولم يتحسن، فإن أفضل مايمكن القيام به هو سحب الدواء ببطء، وحتى بالنسبة لكبار السن الذين يتناولون الأدوية المنومة وأصبحوا فضل حالًا على الدواء، في بعض الأحيان يمكننا تقليل الجرعة، أو التوقف التدريجي أو إعطاء أدوية أقل في تأثيراتها الجانبية.

للقيام بذلك، تقترح أخذ تاريخ لتحديد متى بدأت مشكلة النوم، وما إذا كانت تزامنت مع إضافة دواء أو تغييره. نهج آخر هو النظر في قائمة الأدوية الحالية، والبحث عن الأدوية الموصوفة لمشكلة ما وهل المشكلة مازالت قائمة، وقالت بينكا: "قد ترغب في وقف بعض الأدوية، قبل أن تبدأ في إضافة أدوية أخرى".

التحدي الآخر هو أن الأطباء غالبًا ما يكونون غير مستعدين للتحقيق في اضطرابات النوم، والتي تكون أكثر شيوعًا عند كبار السن، وقد يتردد الأطباء في وصف أدوية النوم، وقد لا يكونون على دراية بالتدخلات السلوكية، "بالنسبة لكثير من مقدمي الخدمات، فإن الدخول في مشكلات النوم يشبه فتح صندوق Pandora.

إذا لم تنجح محاولات علاج الأرق، أو إذا اشتبه الطبيب في وجود اضطراب حركي أو اضطراب نوم أولي مثل توقف التنفس أثناء النوم، فيجب إحالة المرضى إلى أخصائي النوم.

وخلال فترة الأسئلة والأجوبة، تطرقت بينكا إلى الاستخدام الشائع للحشيش لتحسين النوم، وقد يكون ذلك خادعًا لأنه قد يكون من الصعب التوقف عن تعاطي الحشيش، بسبب الأرق الارتدادي الذي قد يستمر، وأشارت إلى أن هناك دراسات جارية حول التأثير المحتمل لزيت الكانابيديول.

سُئلت بينكا أيضًا عن المرضى الذين يتناولون المهدئات بشكل مزمن ويبدو أنهم في حالة جيدة، وشددت على الحاجة إلى إيجاد أقل جرعة فعالة من دواء قصير المفعول، و"يجب مراقبة المرضى بشكل متكرر، على الأقل كل 6 أشهر. فقط راقب المريض بعناية".
آخر تعديل بتاريخ 21 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية