أيهما أفضل الحبوب المتعددة أم الحبوب الكاملة؟

"الحبوب المتعددة" و"الحبوب الكاملة" هل هما مصطلحان متطابقان أم هناك فارق بينهما؟ وأيهما أفضل للصحة؟

* الفارق بين الحبوب الكاملة والحبوب المتعددة
الحبوب الكاملة تعني الحبوب التي يتم استهلاك الأجزاء الثلاثة لنواتها؛ وهي النخالة والبذرة والسويداء.

أما مصطلح الحبوب المتعددة فيشير إلى الأطعمة التي تحتوي على أكثر من نوع من الحبوب، ولكن ليس بالضرورة أن تكون إحداها حبة كاملة، وينطبق ذلك أيضًا على التعبيرات الأخرى، مثل "الحبوب السبع".

تعد أطعمة الحبوب الكاملة اختيارًا صحيًا، لأنها تحتوي على مواد غذائية وألياف ومكونات نباتية صحية أخرى توجد بشكل طبيعي في الحبة. فابحث عن المنتجات التي يكون مكونها الأول "القمح الكامل" أو "الشوفان الكامل" أو الحبوب الكاملة المماثلة. وبينما قد يكون المصطلح "الحبوب الكاملة" دلالة على واحد من أنواع متعددة من الحبوب الصحية، فإن مصطلح "القمح الكامل" يُعرّف الحبة المستخدمة بعينها. وإذا تم تعريف الطعام بأنه يندرج تحت أي منهما، فهذا يعني أنه مصدر جيد للألياف وفيتامين ب والمعادن.

وينبغي أن يتناول البالغون الأصحاء ما لا يقل عن 28 غرامًا (ثلاث أوقيات) متساوية من الحبوب الكاملة يوميًا باعتبارها جزءًا من نظام غذائي متوازن.
آخر تعديل بتاريخ 2 يوليه 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية