تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

يعد العدس أحد أشهر أنواع البقول حول العالم، خاصة مع سهولة تحضيره وسرعة طهيه ورخص ثمنه، كما يعد العدس مصدرا غنيا بالبروتينات والألياف بجانب عدد من العناصر الغذائية المهمة الأخرى، لذا نتناول في تلك المقالة الفوائد الغذائية للعدس، بالإضافة إلى تأثيراته الإيجابية على الصحة.

* القيمة الغذائية للعدس
يتميز العدس باحتوائه على كميات كبيرة من البروتينات والألياف والمعادن وعدد لا بأس به من الفيتامينات، حيث يحتوي 100 جرام من العدس المطهو على قرابة:
- 9 جرامات من البروتين.
- 8 جرامات من الألياف.
- 1.8 جرام من السكريات.
- 10.4 جرامات من أنواع أخرى من الكربوهيدرات.
- بجانب 0.3 جرام فقط من الدهون.
- كما أن العدس يعتبر من الأطعمة ذات السعرات الحرارية القليلة، حيث أن 100 جرام من العدس المطهو تحوي 116 سعرا حراريا فقط.

* فيتامينات ومعادن
يتسم العدس بغناه بالعديد من الفيتامينات والمعادن؛ حيث أن تناول 100 جرام من العدس في يوم واحد توفر كمية كبيرة من الاحتياجات اليومية للجسم للعديد من العناصر الغذائية، إذ توفر:
- 70% من المنجنيز.
- 36% من الحديد.
- 28% من الفوسفور.
- 14% من البوتاسيوم.
- 127% من فيتامين (ب6) أو البيريدوكسين.
- 58% من فيتامين (ب1) أو الثيامين.
- 45% من فيتامين (ب9) أو حمض الفوليك.

بجانب هذا يحتوي العدس على المغنيسيوم والزنك والنحاس والسيلينيوم، بالإضافة إلى فيتامين (ب2) أو الريبوفلافين، وفيتامين (ب3) أو النياسين، وفيتامين (ب5) أو حمض البانتوثينيك.


* الفوائد الصحية للعدس
بشكل عام فإن تناول الأطعمة النباتية يقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المرتبطة بنمط الحياة، إذ تشير العديد من الدراسات إلى أن تناول الأطعمة النباتية كالعدس من شأنه التقليل من خطر الإصابة بالسمنة وداء السكري وأمراض القلب، بالإضافة إلى أنه يحسن من نضارة البشرة وصحة الشعر ويمد الجسم بالطاقة والحيوية ويساعد في تقليل الوزن.
1- صحة القلب
إن محتوى العدس من الألياف وحمض الفوليك والبوتاسيوم يعزز من صحة القلب، ووفقا لجمعية القلب الأمريكية، فإن زيادة تناول الألياف من شأنها خفض مستويات الكولسترول الضار بالدم بصورة أكبر من التقليل من تناول الدهون بالطعام، وبجانب هذا فإن تناول الألياف يمكنه تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بالإضافة إلى الإبطاء من تطور أمراض القلب إلى الأسوأ لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بتلك الأمراض بصورة أكبر من غيرهم.

كما أن احتواء العدس على البروتين بجانب العناصر الغذائية الضرورية الأخرى من معادن وفيتامينات يجعله الاختيار الأمثل كبديل لتناول اللحوم، وبالتالي فإن التقليل من تناول اللحوم – كمصدر رئيسي للدهون المشبعة والمتحولة – واستبداله بالعدس يمكنه التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب، ومن الجدير بالذكر أن البوتاسيوم والكالسيوم والمغنسيوم الموجودة بالعدس يعملون على خفض ضغط الدم المرتفع.



2- صحة الحامل والجنين
إن احتواء العدس على حمض الفوليك يجعله من الأطعمة المفيدة خلال فترة الحمل؛ حيث يعد حمض الفوليك أو فيتامين (ب9) من أهم العناصر الغذائية التي يجب الحصول عليها خلال فترة الحمل؛ إذ أنه ضروري لوقاية الجنين من التشوهات والعيوب الخلقية، كما أنه يخفض من خطر حدوث ولادة مبكرة بنسبة 50% إذا تم الحصول عليه قبل الحمل بعام على الأقل.

ووفقا لتوصيات مركز التحكم بالأمراض الأمريكي، يجب على المرأة استهلاك حوالي 400 ميكروجرام من حمض الفوليك بصورة يومية خلال فترة الخصوبة والحمل، ويمكن لقدح واحد من العدس توفير قرابة 90% من الاحتياج اليومي الموصي به من حمض الفوليك لدى النساء.



3- السرطان
كما أسلفنا يحتوي العدس على عنصر السيلينيوم، والذي يعد من العناصر النادر تواجدها في العديد من أصناف الطعام، ويلعب السلينيوم دورا هاما في الوقاية من الالتهاب وتقليل معدل نمو الأورام، كما أنه يقوم بتحسين الاستجابة المناعية للجسم عن طريق زيادة إنتاج كرات الدم البيضاء، وبجانب هذا يقوم ذلك العنصر بدور مهم في وظائف إنزيمات الكبد، ويساعد في تطهير الجسم، وتخليصه من المركبات التي قد تسبب السرطان.

4- التعب والإرهاق
يعد العدس أحد الأطعمة النباتية الغنية بالحديد، ويعتبر نقص الحديد من الأسباب الشائعة للإصابة بالتعب والإرهاق، حيث أن عدم الحصول على كمية كافية من الحديد عبر تناول الطعام يؤثر بشكل سلبي على استهلاك الجسم للطاقة، ويشيع هذا الأمر لدى النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 18 و50 عاما، لذا فإن تناول العدس يساعد على إمداد الجسم بالحديد، إذ أن مقدار قدح واحد من العدس المطهو يوفر حوالي ثلث الاحتياج اليومي للجسم من عنصر الحديد. ومن الجدير بالذكر أن امتصاص الجسم للحديد المتواجد بالأطعمة النباتية تقل عن قدرته على امتصاصه من الأطعمة الحيوانية، لكن برغم ذلك يظل العدس بديلا مثاليا للحصول على عنصر الحديد لدى الأشخاص الذين لا يتناولون اللحوم أو الأسماك.



5- صحة الجهاز الهضمي
إن احتواء العدس على كمية كبيرة من الألياف تجعله ذا فوائد عديدة لصحة الجهاز الهضمي، حيث أن تناول الألياف يساعد على الوقاية من الإمساك، ويساعد على تنظيم حركة الجهاز الهضمي بشكل صحي، كما أنه يخفض من خطر الإصابة بسرطان القولون والشرج. بجانب هذا فإن تناول الألياف يوفر الشعور بالامتلاء والشبع، وبالتالي يساعد على تقليل تناول الطعام واكتساب السعرات الحرارية، مما يساعد على تقليل الوزن.

لكن في الوقت ذاته فإن تناول كميات كبيرة من الألياف قد تتسبب في حدوث انتفاخات بجانب الإصابة بالإمساك؛ لذا يجب تناول كمية معقولة من الألياف في كل وجبة، مع الحرص على شرب كمية كبيرة من السوائل لتجنب الانتفاخات والإمساك.



المصادر:
Everything you need to know about lentils

آخر تعديل بتاريخ 2 أغسطس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية