نتيجة التوسع فى حركة الأسواق ظهرت الحاجة إلى إيجاد وسيلة مناسبة وسهلة لنقل الغذاء وتوزيعه بشكل مريح يضمن المحافظة على طبيعة الغذاء وصفاته وقيمته الغذائية، ومن هذه الوسائل التي ظهرت وانتشرت على نطاق واسع استخدام البلاستيك وتشكيله على شكل عبوات وأكياس وأغلفة لحفظ الغذاء. ولقد بدأ استخدام العبوات البلاستكية في تغليف الأغذية عام 1930 ولقد بلغ الإنتاج العالمي الملايين من الأطنان.



وتستعمَل في صناعة المواد البلاستكية مركبات تسمى بوليمرات، وهي مادة مركبة من اتحاد جزيئات صغيرة تدعى مونومرات قابلة للتشكيل، وتخلط مع مواد مضافة لإكسابها خواص معينة كالمرونة والليونة ومقاومتها للكسر وشفافيتها للضوء.

وتتميز العبوات البلاستكية بالآتي:
- أخف وزنا من العبوات الأخرى.
- سهلة التشكيل.
- محدودة التأكل وخاملة كيميائيا.
- شفافية بعض أنواعها للضوء، فيمكن رؤية محتوياتها.
- انخفاض كلفة إنتاجها وبالتالي رخص ثمنها.

ولقد أصبح البلاستيك جزءا من حياتنا حيث نجده فى زجاجات المياه، وأدوات المطبخ، وألعاب أطفالنا، وأكياس التسوق وزجاجات رضاعة الأطفال وغيرها. ولكن من سلبيات العبوات البلاستكية:
- نفاذيتها لبخار الماء والغازات وتختلف درجة نفاذيتها بحسب أنواعها.
- التقاط الغبار.
- تشقق بعضها خاصة عند تعرضها لمواد معينة مثل بعض الزيوت الطيارة.
- إمكانية انتقال بعض جزيئاتها أو المواد المضافة المستخدمة في صناعتها لإكسابها خواص معينة إلى الأغذية المحفوظة فيها، وهي غالبا تكون مواد ضارة شديدة الخطورة على صحة الإنسان ومن هنا تظهر الحاجة لمعرفة أضرار استخدام العبوات البلاستكية.



لذا عند شرائنا إحدى العبوات البلاستكية يجب معرفة خواص المادة البلاستكية المصنوعة منها هذه العبوات ويمكن معرفة ذلك بالنظر أسفل العبوة ستجد أسهما تمثل شكل مثلث وهذا دلالة على إعادة تدويره. وبداخل هذا المثلث رقم هذا الرقم يدل على نوع المادة المستخدمة في صنع هذه العبوة البلاستيكية. فمثلا “1” يـرمز إلى مادة البولي إيثيلين تيريفثاليت PolyEthlyene Terephthalate  .“PET”  ورقم “5” يرمــز إلى مادة البولي بروبيلين  “PP” PolyPropylene  والحروف هي اختصار لاسم البلاستيك المرادف للرقم في المثلث.

* الكود التعريفي
تلك الأرقام تسمى “بالكود التعريفي"  أو ‘Plastic Identification Number’ PIN  وهي عبارة عن أرقام من 1 إلى 7 داخل مثلث التدوير وتمثل الأنواع المختلفة للبلاستيك.
- الرقم (1) البولي إيثيلين تيريفثاليت PET
هذا النوع من البلاستيك مقاوم لدرجات الحرارة المرتفعة حتى 300م ويتميز بمحدودية نفاذيته للرطوبة والغازات وبلونه الشفاف ويقاوم بشكل جيد المذيبات العضوية، ويستخدم في تصنيع عبوات المياه والمشروبات الغازية وزجاجات العصائر وتعبئة الدواجن المذبوحة المبردة والمجمدة. وهذه العبوات تقوم بامتصاص جزء من المواد المعبأة بها، وقابلة لنمو البكتيريا فيها، لذا فيجب استخدامها لمرة واحدة فقط وبعدها نقوم بالتخلص منها ولا تعاد تعبئتها مرة أخرى.



- الرقم (2) البولي أيثيلين عالي الكثافة HDPE
يتميز بأنه أكثر مرونة من الأنواع الأخرى كما أنه أشد صلابة واحتمالا لدرجات الحرارة المرتفعة وأكثر مقاومة للمذيبات العضوية. والرقم 2 يعني أن العبوة أمنة وقابلة للتدوير وهي تستخدم في العديد من الأمور منها الأطعمة كالحليب ومنها لعب الأطفال حتى تكون آمنة عندما يضعها الطفل في فمه، ومنها في المنظفات والشامبو والكريمات حتى لا تؤثر عليها أو تتأثر بها، وأنابيب وخراطيم المياه وأفضلها الشفافة.

- الرقم(3) الـبولي فينيل كلورايد PVC 
يعني الرقم 3 أن هذا البلاستيك ضار وسام، لذا فلا يجب أن يتصل مع المواد الغذائية ويجب الحذر من استخدامه حيث إنه واسع الانتشار لتدني أسعاره. لذا فلا يجب أن يستخدم إلا في مواسير السباكة مثلًا أو في أشياء لا يستخدمها الإنسان كالستائر وغير ذلك.

- الرقم (4) الـبولي إيثيلين منخفض الكثافة LDPE 
يعتبر هذا البلاستيك آمناً نسبياً ولا يسبب انتقال مواد كيميائية للأطعمة  في درجة الحرارة العادية، لذا يستخدم في صناعة الأكياس البلاستيكية والأكياس البلاستيكية المطاطة التي نغلف بها المخبوزات..

- الرقم(5) هو لمادة الـ البولي بروبيلين PP
معنى الرقم 5 أنه آمن وقابل للتدوير، ويعتبر من أفضل أنواع البلاستيك وأكثرها أمنا. هو مناسب للطعام والشراب البارد والحار. يستخدم في صناعة الأطباق وعلب الطعام "علب الثلاجة" والأدوية وغيرها.



- الرقم (6) هو لمادة الـ بولي ستيرين PS
هذا المركب غير آمن وخطر ويجب الحذر من استخدام بعض منتجاته في المطاعم والبوفيهات وهو ما يسمى بالبولي ستايرين أو الستايروفورم والتي تستخدم في صناعة الصحون، أدوات المائدة البلاستيكية وبعض الأكواب (الشاي والقهوة) التي تبدو كأنها فلين والمستخدمة إلى عهد قريب في مطاعم الوجبات السريعة عندنا، مع العلم أنها منعت منذ أكثر من 20 سنة في أميركا. كذلك هذه المادة من أسباب نقص طبقة الأوزون لأنها تصنع باستخدام غاز كلوروفلوروكربون (CFC) الضار.

- الرقم (7) بولي كاربونيت PC
يمثل أنواعا مختلفة من البلاستيك لا تقع تحت أي تصنيف من الأنواع الستة السابقة وقد يكون عبارة عن خليط منها. وشركات كثيرة لإنتاج لعب الأطفال وكذلك التي تصنع الزجاجات البلاستيكية المخصصة للرضاعة بدأت تتجنبه. ويستخدم في عدد من المنتجات كالنظارات وحافظات الهواتف والأقراص المدمجة. ويجب تجنب هذه المادة قدر الإمكان إلا إذا ذكر عليها أنها خالية من مادة BPA (ثنائي الفينول أ).

وقد أثبتت النتائج العلمية والصناعية المختلفة أنه لا يمكن ولا يصح الحكم على البلاسيتك بصورة عامة بالخطورة أو الأمان لأنه على أنواع مختلفة ودرجة خطورته (إن وجدت) مرتبطة بالنوع، لذا بعد أن أوضحنا أنواع البلاستيك ورموزه يتضح ما يلى:
1- يجب منع إعادة تصنيع واستخدام بعض أنواع البلاستيك مثل الأنواع رقم 3 "الـبولي فينيل كلورايد"، رقم 6 "الـبولي ستيرين" ورقم 7 "بولي كاربونيت".



2- تأكد من استخدامك أحد أنواع البلاستيك الآمنة مثل الأنواع رقم 2 "الـبولي أثيلين عالي الكثافة", رقم 4 "الـبولي أثيلين منخفض الكثافة" ورقم 5 "الـبولي بروبيلين".

* نصائح وإرشادات لاستخدام العبوات البلاستيكية
- عدم تناول الأطعمة أو المشروبات الساخنة بأوانٍ بلاستيكية، لأن الحـرارة تساعد على تحلل البلاستيك وتفاعل مكوناته مع الطعام أو الشراب.
- لا يجب استخدام زجاجات الشرب أكثر من مرة أو إعادة تعبئتها فأغلبها من النوع رقم “1” الصالح للاستخدام مرة واحدة فقط.
- لا تستخدم الأطباق البلاستيكية في حفظ اللحوم وأنواع الجبن لفترة طويــلة.
- لا تقدم للأطفال أو الحوامل الأغذية في أوانٍ من بلاستيك تجنبا لتأثيرها المحتمل عليهم.
- لا تعرض البلاستيك المستخدم للحرارة سواء بتسخين الطعام به في الميكرويف، أو تغليف الطعام الساخن به وينصح باستعمال الأواني الخزفية أو الزجاجية للتسخين.
- استعمل العبوات لغرضها المقصود. البلاستيك المصمم للاستعمال مرة واحدة يجب أن يستعمل مرة واحدة حسب الإرشادات لأن البلاستيك يتحلل بمرور الوقت وبعض العبوات لم تصمم لمقاومة الحرارة أو البرودة.
- لا تستعمل الأطباق البلاستيكية في حفظ اللحوم والأجبان وبقية المواد التي تحتوي على دهون كونها تذيب ذرات البلاستيك (البلاستيك يذوب في الدهن). ولكن يمكن استخدام بلاستيك متعدد الأيثلين بنوعيه (رقم 2&4) في تعبئة الأغذية المحتوية على دهون كاللحوم والدواجن المبردة والمجمدة والزبد.
- تجنب استخدام العبوات البلاستيكية التي تكون فيها المادة الملونة غير ثابتة أو تتأثر بالأحماض والزيوت والحرارة في حفظ الأغذية أو تخليل الخضروات كاللفت والخيار والجزر.

**وأخيرا .. حاول استبدال بعض الأواني البلاستيكية بأنواع أخرى كالزجاج أو غيره فهو أكثر أمانا، واحرص على الاستخدام الأمثل لأنواع البلاستيك المختلفة.
آخر تعديل بتاريخ 16 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية