تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

كيف نحمي أطفالنا من مخاطر حمامات السباحة؟

يعد ارتياد حمامات السباحة أحد الأنشطة المفضلة للأطفال، خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة بقدوم الصيف، لكن في بعض الأحيان قد يصبح ارتياد حمامات السباحة أمرا ذا خطورة على أطفالنا ما بين تعرضهم للإصابات الخطيرة أو الإصابة بالعدوى والأمراض أو الغرق – لا قدر الله، لذا نورد لكم في تلك المقالة بضع نصائح وإرشادات حول كيفية حماية أطفالنا من مخاطر حمامات السباحة.



* مراقبة الأطفال طوال الوقت
إن الطريقة المثلى لحماية الأطفال وضمان سلامتهم أثناء تواجدهم بحمام السباحة هي إشراف شخص بالغ على الأطفال طوال الوقت.. حيث يجب تواجد شخص بالغ يمكنه السباحة مع الأطفال الصغار واليافعين في حمام السباحة طوال الوقت لحمايتهم وضمان سلامتهم.

أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنا الذين يمكنهم السباحة، يمكن الاكتفاء بمراقبتهم فقط دون التواجد معهم بالماء، إلا أنه يجب الانتباه إليهم طوال الوقت وعدم الانشغال عنهم بالتحدث في الهاتف أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي أو الانغماس في الحديث مع الآخرين.



* اتباع العادات الصحية للسباحة للوقاية من الأمراض
هناك العديد من الأمراض التي يمكن للأطفال الإصابة بها نتيجة لارتياد حمامات السباحة. حيث يمكن انتقال بعض الأمراض جراء ابتلاع المياه أو استنشاقها أو حتى ملامستها، وذلك في حال تواجد بعض الجراثيم بمياه حمامات السباحة، ويعد الإسهال أكثر الأمراض شيوعا التي يمكن الإصابة بها من حمامات السباحة، إلا أنه يمكن الوقاية من إصابة الأطفال بتلك الأمراض أو العدوى عبر اتباع العادات الصحية للسباحة التالية، والتي يوصي بها مركز التحكم في الأمراض الأمريكي:
1- يجب عدم ابتلاع مياه حمام السباحة على الإطلاق، أو حتى السماح لها بدخول الفم.
2- يجب عدم السباحة بحمامات السباحة عند الإصابة بالإسهال، كي لا تقوم بنقل العدوى إلى الآخرين.
3- يجب الاستحمام وغسل الجسم قبل النزول لحمام السباحة.
4- يجب الحرص على قيام الأطفال بالذهاب للحمام كل فترة لضمان عدم قيامهم بالتبول في حمام السباحة.



* تعليم الأطفال السباحة
يجب تعليم الأطفال كيفية السباحة، ووفقا لتوصيات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال يمكن البدء في ذلك الأمر من سن الرابعة؛ إلا أنه ينبغي في الوقت ذاته إدراك أن نمو وتطور الأطفال يختلف من طفل إلى آخر، مما يعني أن بعض الأطفال يمكنهم بدء تعلم السباحة قبل سن الرابعة، وبعضهم قد يتأخر عن ذلك السن، حيث يعتمد الأمر على عدة عوامل مثل مدى تعرض الطفل للماء، ونضوج مشاعره وإدراكه، بجانب قدراته البدنية بالطبع.

الأمر الأكثر أهمية هو أن تعلم الطفل للسباحة لا يحميه من الغرق بشكل كامل، حيث ينبغي دوما وجود إشراف شخص بالغ أثناء تواجد أي طفل بالماء مهما بلغت إجادته للسباحة.

* القواعد الثماني لحمام السباحة المنزلي
توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعدم إنشاء حمام سباحة بالمنزل قبل بلوغ الأطفال المتواجدين فيه الخامسة من العمر، وفي حال وجود حمام سباحة بالمنزل ينبغي تطبيق تلك القواعد للحفاظ على سلامة الأطفال:
1- في حالة عدم استخدام حمام السباحة، يجب إبقاء ألعاب الأطفال بعيدة عنه.
2- يجب عدم اللعب بالدراجات أو أية ألعاب أخرى يمكن ركوبها بالقرب من حمام السباحة أو في محيطه.
3- لا يجب تحت أية ظروف وضع أي أجهزة كهربائية بالقرب من حمام السباحة.
4- يمنع الغوص والقفز بحمامات السباحة الضحلة وغير العميقة.
5- ينصح بعدم الجري حول حواف حمام السباحة.
6- بالنسبة لحمامات السباحة الصغيرة التي يتم نفخها بالهواء، يجب تفريغها تماما من الماء بعد كل استخدام، ثم يتم إفراغها من الهواء أيضا.
7- يجب إحاطة حمام السباحة بسور أو حاجز يمنع تسلل الأطفال إليه من جميع النواحي، ويجب أن يكون هذا السور أو الحاجز غير قابل للتسلق وبارتفاع 120 سنتيمترا على الأقل.
8- يجب تنظيف حمام السباحة بشكل مستمر لضمان خلوه من الجراثيم والأمراض، كما يجب التأكد من تطهير حمام السباحة بالكلور وفقا للتوصيات الصحية.



المصادر:
Swimming Pool Safety
Water and Pool Safety
Steps of Healthy Swimming

آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية