يعاني العديد من الأطفال من اضطرابات التعلم، المعروفة أيضا باسم صعوبات التعلم، ويعانون لفترة طويلة قبل أن يتم تشخيص مشكلتهم.

وهذا يمكن أن يؤثر على ثقة الطفل بنفسه ومستوى تحفيزه ويجعله يدور في دوامة من التحديات التي تسبب الارتباك للطفل والعائلة.

ولا تعتبر اضطرابات التعلم إعاقة عقلية ولا جسدية، ولا تعكس مقدار ذكاء الطفل، بل تؤثر اضطرابات التعلم على قدرة الطفل على إنجاز مهمة ما أو استخدام مهارات معينة، وخاصة في المدرسة.

نتناول في هذا الملف أهم المعلومات التي تساعد أولياء الأمور على التعرف على هذه المشكلة وعلاماتها وكيفية التعامل معها.


آخر تعديل بتاريخ 16 أكتوبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية