تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

تشخيص اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه Attention deficit hyperactivity disorder هو حالة تؤثر على سلوك الفرد، ليصبح مضطربا ويواجه صعوبة في التركيز والتصرف بدافع. وتميل أعراض الاضطراب إلى الظهور في سن مبكرة، وتصبح أكثر وضوحًا عندما تطرأ على حياة الطفل تغيرات جديدة، مثل وقت بدء المدرسة. ويتم تشخيص معظم الحالات عند الأطفال من سن 6 إلى 12 عامًا.

وعادة ما تتحسن أعراض الاضطراب مع تقدم العمر، لكن العديد من البالغين، الذين تم تشخيص إصابتهم بهذه الحالة في سن مبكرة، يستمرون في مواجهة المشاكل. وقد يعانون أيضًا من مشاكل إضافية، مثل اضطرابات النوم والقلق. فإذا كان ابنك مفرط الحركة، ويعاني من ذهن مشتت دائما، فكيف يمكن تشخيص حالته؟ وما هي المعايير التي يعتمد عليها الطبيب لينفي أو يثبت؟ وما هي الاختبارات التي يستخدمها؟

يجب ألا يتم تشخيص مرض اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه لدى الطفل إلا بعد ظهور الأعراض الأساسية للمرض في سن مبكرة، والتي تسببت بالفعل في حدوث مشكلات كبيرة في المنزل وفي المدرسة بشكل مستمر.

ولأنه لا يوجد اختبار محدد لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، فسيقوم الطبيب في البداية بفحص الطفل لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض، وسيقوم أيضا باستعراض التاريخ المرضي الشخصي والعائلي والاستفسار عن المشاكل المدرسية التي تواجه الطفل.

* معايير تشخيص الإصابة باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

لكي يشخِّص الطبيب إصابة الطفل باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، يجب أن تظهر على الطفل ست علامات وأعراض أو أكثر من فئة من الفئتين التاليتين أو من كلتيهما.

علامات تشتت الانتباه

- غالبًا ما يعجز عن الانتباه عن كثب للتفاصيل أو يرتكب أخطاء تدل على الإهمال في الواجبات المدرسية والأنشطة الأخرى.
- غالبًا ما يعاني من صعوبة في الانتباه بشكل دائم عند إنجاز المهام أو ممارسة أنشطة اللعب.
- يبدو في الغالب أنه لا يستمع إلى من يتحدث إليه بصورة مباشرة.
- لا يلتزم في الغالب بالتعليمات ويخفق في إنجاز الواجبات المدرسية أو الأعمال المدرسية.
- يعاني كثيرًا من مشكلات في تنظيم المهام والأنشطة.
- غالبًا ما يتجنب أو يكره أو يستاء من المشاركة في المهام التي تتطلب مجهودًا ذهنيًا متواصلاً، مثل الواجبات المدرسية أو الأعمال المنزلية.
- كثيرًا ما يفقد الأشياء الضرورية لإنجاز المهام أو الأنشطة.
- من السهل عادة أن يتشتت انتباهه.
كثيرًا ما ينسى الأنشطة اليومية.

علامات فرط النشاط والاندفاعية

- غالبًا ما يتململ بيده أو قدمه أو يتلوى في المقعد.
- كثيرًا ما يغادر مقعده في الفصل الدراسي وفي المواقف الأخرى عندما يكون البقاء جالسًا هو المنتظر منه فعله.
- غالبًا ما يتجول هنا وهناك أو يتسلق الأشياء بشكل مفرط في مواقف ينبغي فيها ألا يفعل هذا.
- غالبًا ما يواجه صعوبات في اللعب أو المشاركة بهدوء في الأنشطة الترفيهية.
- عادة ما يكون "في غاية النشاط" أو يتصرف كما لو كان "يدور بمحرك".
- ثرثار بطبيعته.
- غالبًا ما يتسرع في الإجابات قبل الانتهاء من طرح السؤال.
- غالبًا ما يجد صعوبة في انتظار دوره.
- كثير المقاطعة لمحادثات الآخرين أو ألعابهم أو التطفل عليهم.

بالإضافة إلى ضرورة أن تظهر على الطفل ست علامات أو أعراض من هاتين الفئتين، فالطفل المصاب باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه:

- تظهر عليه علامات وأعراض تشتت الانتباه أو فرط النشاط والاندفاعية التي تسبب الإعاقة.
- تصدر منه سلوكيات لا تعد طبيعية بالنسبة للأطفال الذين في نفس مرحلته العمرية ممن ليسوا مصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه.
- تستمر الأعراض معه مدة لا تقل عن ستة أشهر.
- تظهر عليه أعراض تؤثر على أدائه الدراسي أو حياته مع ذويه في المنزل أو علاقاته في أكثر من مكان واحد (مثل المنزل والمدرسة).

* تحديد النوع الفرعي لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

الطفل الذي تم تشخيصه أنه مصاب باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه غالبًا ما يتم إجراء تشخيص له أكثر تحديدًا (نوع فرعي)، مثل:

1. اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه من النوع الذي يغلب عليه تشتت الانتباه أكثر من فرط الحركة أو الاندفاعية

الطفل الذي تظهر عليه على الأقل ست علامات وأعراض من قائمة تشتت الانتباه المذكورة أعلاه، قد يجلس هذا الطفل هادئًا ويبدو ناجحًا في علاقاته مع الآخرين، لكنه يعاني من تشتت الانتباه.

2. اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه من النوع الذي يغلب عليه فرط الحركة والاندفاعية أكثر من تشتت الانتباه

طفل تظهر عليه على الأقل ست علامات وأعراض من قائمة فرط النشاط والاندفاعية المذكورة أعلاه، وقد يُحكم على هذا الطفل خطأً بأنه يعاني من مشكلة عاطفية أو انضباطية.

3. اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه من النوع المركب

طفل تظهر عليه ست علامات وأعراض أو أكثر من كل قائمة من القائمتين المذكورتين أعلاه.

* حالات أخرى تشبه اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه

قد يتسبب عدد من الحالات الطبية أو طرق العلاج الخاصة بها في ظهور علامات وأعراض مشابهة لتلك المصاحبة لاضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، أو توجد متزامنة مع فرط الحركة وتشتت الانتباه، وتشمل الأمثلة:
صعوبات في التعلم أو مشكلات في استعمال اللغة.
- اضطرابات في المزاج (مثل الاكتئاب).
- اضطرابات القلق.
- اضطراب النوبات التشنجية.
- مشاكل في الرؤية أو السمع.
- متلازمة توريت Tourette syndrome.
- اضطرابات النوم.
- أدوية الغدة الدرقية.
- سوء استعمال العقاقير.
- إصابة الدماغ.

* صعوبة تشخيص الإصابة باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه لدى الأطفال الصغار


من الصعب تشخيص الاضطراب لدى الأطفال الصغار جدًا، والسبب في ذلك أنه قد تُعزى المشكلات ذات الصلة بالنمو، مثل التأخر اللغوي، إلى اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، ولهذا السبب، من المرجح بالنسبة للأطفال في سن ما قبل المدرسة أو أصغر ممن يُشتبه في إصابتهم باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه أن يكونوا بحاجة إلى التقييم من قِبل اختصاصي، مثل اختصاصي علم نفس أو طبيب نفسي أو طبيب أطفال متخصص في النمو.

* تشخيص اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه لدى البالغين

يعد تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى البالغين أكثر صعوبة، نظرًا لوجود بعض الخلاف حول ما إذا كانت قائمة الأعراض المستخدمة في تشخيص الأطفال والمراهقين تنطبق أيضًا على البالغين.

وفي بعض الحالات، قد يتم تشخيص إصابة شخص بالغ باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إذا كانت لديه 5 أو أكثر من أعراض عدم الانتباه، أو 5 أو أكثر من أعراض فرط النشاط والاندفاع، المدرجة في معايير التشخيص للأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

كجزء من تقييمك، سيسألك الأخصائي عن أعراضك الحالية. لكن، بموجب الإرشادات التشخيصية الحالية، لا يمكن تأكيد تشخيص اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط لدى البالغين ما لم تكن الأعراض موجودة منذ الطفولة. فإذا وجدت صعوبة في تذكر ما إذا كنت تعاني من مشاكل كطفل، أو لم يتم تشخيصك باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عندما كنت أصغر سنًا، فقد يرغب أخصائيك في رؤية سجلاتك المدرسية القديمة، أو التحدث إلى والديك أو معلميك أو أي شخص آخر يعرف أنك كنت بخير عندما كنت طفلاً.

وبالنسبة لشخص بالغ يتم تشخيصه باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، يجب أن يكون لأعراضه تأثير على مجالات مختلفة من حياته، مثل:
- ضعف في العمل أو في التعليم.
- القيادة بشكل خطير.
- صعوبة تكوين صداقات أو الاحتفاظ بها.
- صعوبة في العلاقات مع الشركاء.
وإذا كانت مشاكلك حديثة ولم تحدث بشكل منتظم في الماضي، فلا يُعتبر أنك مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. هذا لأنه يُعتقد حاليًا أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لا يمكن أن يتطور لأول مرة عند البالغين.

* المصدر
Attention deficit hyperactivity disorder (ADHD) of Diagnosis

آخر تعديل بتاريخ 19 مارس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية