تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

يحدث الفتق السرّي حينما يبرز جزءٌ من الأمعاء من خلال فتحةٍ في عضلات البطن، نتيجة لضعف أو تلف جدار البطن الواقع خلف السرة. وهو حالةٌ شائعةٌ وغير مؤذية في الغالب، وتكون أكثر شيوعًا لدى الرضّع، وخاصّة لدى الخدّج والمواليد منخفضي الوزن، لكنّها قد تظهر عند البالغين أيضًا. ويظهر الفتق السرّي لدى الرّضّع على وجه الخصوص عندما يبكون، حيث يسبب ذلك بروز السرة، وتلك علامة تقليديةٌ للفتق السرّي.

ويلتئم الفتق السرّي في الكثير من الحالات تلقائيًا في عمر السنة، ولكن بعض أنواعه تستغرق وقتًا طويلاً للشفاء. وللوقاية من المضاعفات، قد تحتاج أنواع الفتق السرّي التي لا تختفي بحلول الثالثة من العمر أو تلك التي تظهر خلال البلوغ إلى الإصلاح الجراحي.

ويسبب الفتق السرّي ورمًا أو انتفاخًا ناعمًا بالقرب من السرّة، وقد تلاحظ الانتفاخ فقط حين يبكي الرضيع أو يسعل أو يتوتّر، وقد يختفي الانتفاخ حين يهدأ الرضيع أو يستلقي على ظهره. ولا يكون مؤلما لدى الرضع في العادة، ويمكن أن يسبب الفتق السرّي الذي يظهر خلال البلوغ ألمًا في البطن.

واطلب الرعاية الطارئة إذا كان الرضيع يعاني من الفتق السرّي بالإضافة إلى:

- ظهر أنه يعاني من الألم.
- بدأ بالتقيّؤ.
- إذا أصبح الانتفاخ حساسًا للمس أو متورمًا أو تغيّر لونه.


* سبب الفتق السري

يمرّ الحبل السرّي خلال فترة الحمل من فتحةٍ صغيرةٍ في عضلات بطن الجنين، وتغلق هذه الفتحة بصورةٍ طبيعيةٍ بعد الولادة مباشرةً. ولكن إذا لم تلتئم العضلات بصورةٍ كاملة في الخطّ الوسطي للبطن، فإنّ هذا يضعف جدار البطن، ما يؤدّي إلى حدوث الفتق السرّي عند الولادة أو في مراحل لاحقةٍ من الحياة.

ويسبّب ضغط البطن الزائد عند البالغين حدوث فتقٍ سرّي. ومن الأسباب المحتملة لحدوثه عند البالغين:
- السمنة.
- الحمل المتكرر.
- وجود السّوائل في تجويف البطن (الاستسقاء).
- جراحة البطن السابقة.

* مضاعفات الفتق السري

من النادر أن تكون للفتق السرّي مضاعفاتٌ لدى الأطفال، وقد تحدث هذه المضاعفات حين ينحبس نسيج البطن البارز بحيث لا يعود بالإمكان دفعه من جديد إلى داخل تجويف البطن، ويقلل ذلك من تدفق الدم إلى الجزء المنحبس من الأمعاء ويمكن أن يؤدي إلى ألم في السرّة وتلف الأنسجة. وإذا ما انقطع تدفق الدم بصورةٍ كاملةٍ إلى الجزء المنحبس من الأمعاء (الفتق المنخنق)، فقد يتسبب ذلك بحدوث موت الأنسجة (الغرغرينا)؛ ويمكن أن تنتشر العدوى في كلّ أنحاء تجويف البطن، وهو ما يشكّل خطرًا على الحياة. ويكون البالغون المصابون بالفتق السرّي أكثر عرضة للإصابة بانحباس الأمعاء أو انسدادها، وحينها يتطلب الأمر عادة إجراء جراحة طارئة لمعالجة تلك المضاعفات.

* علاج الفتق السري

تغلق معظم أنواع الفتق السرّي لدى الرضع من تلقاء نفسها عندما يبلغون من العمر 18 شهرًا. وقد يستطيع طبيبك أن يدفع الانتفاخ إلى داخل البطن أثناء الفحص الجسدي، ولكن لا تجرّب فعل ذلك بنفسك. وبالرغم من أن البعض يدّعي أنه يمكن إصلاح الفتق من خلال ربط قطعةٍ نقديةٍ فوق الانتفاخ، إلا أن هذا "الحل" لا يساعد، وربما تتجمع الجراثيم تحت القطعة مسببةً العدوى.

ويتمّ اللجوء إلى الجراحة عادة في حالات الفتق السرّي التي:

- تكون مؤلمة.
- يفوق قطرها 1.5 سنتيمتر (أكبر من 1/2 بوصة).
- لا يصغر حجمها بعد 6 إلى 12 شهرًا.
- لا تختفي بحلول سن الثالثة.
- تحتبس أو تسد الأمعاء.
أما بالنسبة للبالغين، فيوصى بالجراحة عادة لتجنب الأعراض المحتملة - وبالتحديد إذا زاد حجم الفتق أو أصبح مؤلمًا. وفي أثناء الجراحة، يُفتح شقٌ صغيرٌ في قاعدة السّرة، ويعاد النسيج المفتوق إلى تجويف البطن، ثمّ تتم خياطة الفتحة الموجودة في جدار البطن. وغالباً ما يستخدم الجرّاحون شبكةً لتقوية جدار البطن عند البالغين. تكرار حدوث الإصابة أمرٌ مستبعد.


آخر تعديل بتاريخ 1 مايو 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية