صحــــتك

حساسية الجلد في الصيف


يتطلُّع الناس إلى الطقس الأكثر دفئاً ، لكنّ درجات الحرارة المرتفعة قد تضرّ البشرة، وتسبب حساسية الجلد في الصيف.ويمكن أن يكون الطفح الجلدي أكثر شيوعاً في الطقس الحارّ والرطب، وخاصة الطفح الجلدي الحراري. لذا، إذا كنتَ تعاني أنت أو طفلك من طفحٍ جلدي في هذا الوقت من العام فقد يكون هناك عدد من الأسباب المختلفة.

لذا ينبغي الإنتباه عند التعرض للشمس وأخذ الحيطة المطلوبة.

أسباب حساسية الجلد في الصيف

إن أهمّ مسبِّبات حساسية  الجلد في فصل الصيف ناتجة عن التغيُّرات المناخية من الحرارة والرطوبة، وأشعة الشمس، وغيرها من الأسباب المرتبطة بدرجات الحرارة العالية، مقارنة بغيرها من فصول السنة.

الطَفَح الجلدي الحراري

يُعدّ الطَفح الحراري من أكثر أنواع الطفَح الجلدي شيوعاً خلال الأشهر الأكثر دفئاً، ويحدث نتيجة انسداد الغدد الدرقية في الجلد، ويعجز العَرَق عن التبخّر عن سطح الجلد، أو يمكن أن يكون نتيجة للعَرَق الزائد بسبب ارتفاع درجة الحرارة أو النشاط البدني، وهذا يؤدي إلى ظهور نتوءات حمراء أو إحساس بالحكّة في الجلد.

يظهر الطفح الجلدي الناتج عن الحرارة عادة في الأماكن التي يتجمَّع فيها العَرَق، مثل:

  • تحت الإبطَين.
  • الظَّهر.
  • تحت الثديَيْن.
  • الصدر.
  • العنق.
  • الفخذ.
  • الركبتَيْن.
  • الخصر.

كيفية علاج الطَفَح الحراري

في حين أن الطفح الحراري يمكن أن يكون مثيراً للحكّة وغير مريح، فإن الحفاظ على الجلد بارداً يمكن أن يخفِّف من الأعراض، وعادة ما يختفي الطَفَح الجلدي من تلقاء نفسه في غضون 3-4 أيام.

ومع ذلك، إذا أُصِبْتَ أنت أو طفلك بحمّى أو قشعريرة، أو أصبح الطَفح الجلدي مؤلماً، فمن الجيّد استشارة طبيبك العام أو الصيدلي.

 

الحساسية الضوئية

يعاني بعض الأشخاص من ردّ فعل شديد عند تعرّض الجلد لأشعة الشمس بسبب الحساسية للضوء، وهناك العديد من الأمراض الجلدية المختلفة التي يمكن أن تُسبِّب هذه التفاعلات، على سبيل المثال؛ أمراض المناعة الذاتية كمرض الذئبة.

بالإضافة إلى أن بعض منتجات العناية بالبشرة قد تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الجلدية عند التعرّض للشمس، مثل بعض الكريمات المضادّة للشيخوخة، أو علاج حَبّ الشباب بنزويل بيروكسيد.

إحدى المِيزات الرئيسية التي تساعد طبيب الأمراض الجلدية على معرفة سبب الحساسية للضوء هي المدة التي تبدأ فيها مشكلة الجلد بعد التعرّض لأشعة الشمس، فإذا شعرْتَ بألم أو حكّة في غضون ثوانٍ أو دقائق من التعرّض للشمس فقد يكون ردّ الفعل ناتجاً عن الأدوية، أما إذا ظهر طفح جلدي مثير للحكّة في غضون ساعات أو أيام، فقد يكون ذلك بسبب حالات نادرة، مثل الذئبة أو الأكزيما الحسّاسة للضوء، أو الحكّة الشعاعية (حالة الجلد الالتهابية المزمنة).

حساسية

نصائح للحد من حساسية الجلد في الصيف

إذا كنْتَ تعاني من حالة جلدية تشتدّ عند التعرّض للشمس فننصح بمزيد من الحذر، مثل ارتداء ملابس قطنية فضفاضة، والبحث عن أماكن الظل، وتجنُّب التعرّض المباشر لأشعة الشمس، واستشِرْ الصيدلي أو الطبيب حول المنتجات المناسِبة للعناية بالبشرة