6 أنواع من العدوى خطيرة أثناء الحمل

يمكن للعدوى التي لا تؤدي عادةً إلى ظهور أعراض أو قد تسبب أعراضاً خفيفة لدى الأشخاص البالغين أن تكون لها عواقب وخيمة على الجنين، مثل فقدان الحمل أو ولادة جنين ميت، أو قد يكتمل الحمل بولادة جنين يعاني من انخفاض الوزن عند الولادة أو خلل في واحد أو أكثر من أعضائه. لهذا، فإن الاكتشاف المبكر للعدوى أثناء الحمل له أهمية كبيرة، فهذا يقلل من فرصة انتقال العدوى للجنين وبالتالي تنعدم فرصة حدوث مضاعفات له. ويمكن اتخاذ خطوات معينة لتقليل مخاطر العدوى أثناء الحمل، بما في ذلك التطعيم وغيرها من التدابير الوقائية. ومن المهم أن تكون جميع النساء الحوامل أو اللواتي يخططن للحمل على دراية بمسببات الأمراض المختلفة التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان الحمل أو حدوث عيوب خلقية.

أولا: عدوى الفيروس المضخم للخلايا

عدوى الفيروس المضخم للخلايا (CMV) هي العدوى الأكثر شيوعًا الموجودة أثناء الحمل. وتسمى بالعدوى الخلقية. وتزيد الإصابة بالفيروس المضخم للخلايا أثناء الحمل من خطر إصابة الطفل بمتلازمة الفيروس المضخم للخلايا الخلقي. وعلى الرغم من أن بعض الأجنة لا تظهر أي أعراض عليهم عند الولادة، لكن البعض الآخر يصابون بهذه المتلازمة الخطيرة.

وتشمل علاماتها ما يلي:

  • ترسبات المعادن في الدماغ.
  • تضخم الكبد والطحال.
  • التهاب الشبكية.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • صغر الرأس، الذي يتسبب في صغر الرأس بشكل غير طبيعي وعدم اكتمال نمو الدماغ.
  • الطفح الجلدي موجود عند الولادة.
  • الاختلاجات.
  • اليرقان او الصفراء، اصفرار الجلد والعينين والأغشية المخاطية.

ويعاني معظم الأطفال الذين تظهر عليهم أعراض العدوى عند الولادة من مشاكل عصبية طويلة الأمد، مثل فقدان السمع، وفقدان البصر، وصعوبات التعلم، واضطرابات النمو. وقد يستغرق ظهور هذه المشاكل سنوات. كما تزيد عدوى الفيروس المضخم للخلايا الخلقية من خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض الغدة الدرقية وهشاشة العظام. والرضع المصابون بالفيروس المضخم للخلايا عند الولادة ولكن لا تظهر عليهم أعراض هم أقل عرضة للإصابة بمثل هذه المشاكل.

ومن الصعب التكهن بالأطفال الذين سيصابون بأمراض القلب الخلقية الشديدة. ولسوء الحظ، لا يوجد علاج للفيروس المضخم للخلايا. وقد تتضمن خطط العلاج، العلاج الطبيعي والتعليم المناسب. وعند الرضع المصابين، قد يخفف العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات من فقدان السمع لاحقًا في الحياة. والفيروس المضخم للخلايا موجود في كل مكان في البيئة. لذلك، قد يكون من الصعب تجنبه. ويُنصح النساء الحوامل بالحد من تفاعلهن مع الأطفال الصغار جدًا الذين يمكنهم نشر العدوى.

وتتضمن الإرشادات المحددة:

  • غسل اليدين جيدًا بعد ملامسة لعاب الأطفال أو حفاضاتهم.
  • تجنب تقبيل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات على الخد أو الفم.
  • تجنب مشاركة الطعام والشراب مع الأطفال الصغار.
  • يجب على النساء الحوامل اللاتي يعملن في الرعاية النهارية تجنب الاتصال بالأطفال الذين تقل أعمارهم عن 30 شهرًا.
كيف تقي نفسك من داء القطط - انفوجراف

ثانيا: عدوى الحصبة الألمانية

تعد الإصابة بفيروس الحصبة الألمانية أثناء الحمل خطيرة للغاية، وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. وتشمل المضاعفات الشائعة الإجهاض والولادة المبكرة وموت الجنين. وفي الأطفال الذين يولدون أحياء، يمكن أن تحدث حالة تسمى متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية، التي تؤدي إلى عيوب في العين والأذن والقلب بالإضافة إلى صغر الرأس أو رأس صغير بشكل غير طبيعي مع نمو غير مكتمل للدماغ والتوحد وتأخر عقلي وحركي. بالإظافة إلى تضخم الكبد والطحال، ومشاكل الجلد والنزيف، والتهاب الدماغ.

والتطعيم هو المفتاح لمنع إصابة طفلك بهذه العدوى. والجدير بالذكر أن نتائج دراسة عام 2011 تشير إلى أنه بين عامي 2001 و2010، تم منع 16600 حالة من متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية عن طريق التطعيم ضد الحصبة الألمانية. علاوة على ذلك، تم منع 1228 حالة من حالات اضطراب طيف التوحد عن طريق التطعيم ضد الحصبة الألمانية خلال هذه الفترة الزمنية. ويعد اختبار مناعة الحصبة الألمانية جزءًا روتينيًا من الرعاية السابقة للولادة، حيث يجب تطعيم النساء الحوامل غير المحصنات ضد فيروس الحصبة الألمانية. أيضا، ستتم مراقبة المصابات بالفيروس أثناء الحمل عن كثب. وتشكل العدوى خلال الأسابيع الأحد عشر الأولى من الحمل فرصة بنسبة 90٪ تقريبًا لولادة طفل مصاب بمتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية. وبعد الثلث الأول من الحمل، تنخفض المخاطر بشكل ملحوظ.

ثالثا: عدوى فيروس الهربس

يمكن أن تكون عدوى الهربس أثناء الحمل شديدة جدًا لحديثي الولادة. ويمكن أن تؤدي إلى فقدان الحمل، الولادة المبكرة وانخفاض الوزن عند الولادة. وتكون عدوى فيروس الهربس عند الوليد أكثر خطورة قرب نهاية الحمل أو أثناء الولادة أو بعد الولادة مباشرة. ويمكن أن تؤدي العدوى قرب نهاية الحمل إلى صغر الرأس والتهاب الشبكية والطفح الجلدي واستسقاء الرأس، حيث تتراكم السوائل النخاعية بصورة مفرطة في الدماغ، مما يؤدي إلى اتساع غير طبيعي في بطينات الدماغ، ويؤدي هذا الاتساع إلى ضغط ضار محتمل على أنسجة المخ.

ويمكن أن تؤدي الإصابة بالهربس أثناء الولادة أو بعد ذلك بوقت قصير إلى أمراض في العين أو الفم أو الجلد وكذلك الدماغ وأنواع أخرى من العدوى. ونظرا لإن الكثير منا مصاب بالفيروس بصورة خاملة وقد ينشط عند ضعف المناعة فقد يكون من الممكن التخفيف من خطر انتقال الهربس إلى طفلك عن طريق تناول عقار الأسيكلوفير المضاد للفيروسات خلال الأسابيع الأربعة الأخيرة من الحمل. ويكون الخطر على الطفل أكبر إذا أصيبت المرأة الحامل بـ الفيروس لأول مرة أثناء الحمل. أيضا، إذا لم يحدث تنشيط للفيروس قبل أو حول وقت الولادة، فإن فرصة إصابة الطفل بالعدوى منخفضة للغاية. إذا كانت هناك عدوى نشطة في قناة الولادة وقت الولادة، فمن المرجح أن الطفل بحاجة إلى الولادة القيصرية.

خامسا: عدوى داء المقوسات (داء القطط)

يحدث داء المُقَوَّسَات بسبب طفيلي التوكسوبلازما جوندي، والذي ينتشر عادةً عن طريق القطط التي تصاب به عن طريق أكل القوارض والطيور المصابة. وفي الولايات المتحدة، تشير التقديرات إلى أن 11٪ من السكان الذين تبلغ أعمارهم 6 سنوات فما فوق قد تعرضوا للمرض. وفي أماكن مختلفة في جميع أنحاء العالم، تبين أن ما يصل إلى 95٪ من بعض السكان قد أصيبوا بالمقوسات. وغالبًا ما تكون العدوى أعلى في مناطق العالم ذات المناخ الحار والرطب والارتفاعات المنخفضة.

وإذا كنت حاملاً ولديك قطة:

  • من المهم تجنب تغيير فضلات القطط، حيث ينتقل داء المُقَوَّسَات عن طريق البراز.
  • إبقاء قططك في الداخل وإطعامها أطعمة تجارية.
  • تشمل المصادر الأخرى لداء المقوسات اللحوم غير المطبوخة أو المطبوخة جزئيًا وكذلك التربة والمياه الملوثة، لهذا تذكري أن تطبخي اللحم بالكامل عند درجة حرارة كافية.
  • اغسلي يديكِ تمامًا بعد لمس اللحم غير المطبوخ واغسلي جميع الأواني والأطباق المستخدمة في تحضير اللحم.
  •  تجنبي شرب المياه غير المعالجة وارتدِ القفازات أثناء البستنة.

ويمكن للأشخاص المصابين بداء المقوسات أثناء الحمل أو قبل الحمل مباشرة نقل العدوى إلى الطفل. معظم الأمهات المصابات لا تظهر عليهن أعراض العدوى، كما أن معظم الأطفال المصابين عادة ما يكونون خاليين من الأعراض أيضًا. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي الإصابة بداء المقوسات إلى الإجهاض أو ولادة طفل ميت بالإضافة إلى عيوب خلقية خطيرة، بما في ذلك استسقاء الرأس وصغر الرأس والإعاقة الذهنية والتهاب الشبكية. وعادة، كلما أصيب الشخص بداء المقوسات في وقت مبكر من الحمل ، كلما كان المرض الناتج أكثر صعوبة.

وتتضمن بعض الآثار المحتملة لعدوى التوكسوبلازما على الوليد ما يلي:

  • ارتفاع الضغط حول الدماغ (زيادة الضغط داخل الجمجمة).
  • استسقاء الرأس.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • نقص الأكسجين.
  • مشاكل الرؤية.

وما يصل إلى 70٪ من الأطفال حديثي الولادة الذين يتلقون العلاج المناسب والفوري بأدوية البيريميثامين وحمض الفولينيك يتطورون بشكل طبيعي. يجب أن يستمر العلاج خلال السنة الأولى من العمر.

سادسا: فيروس زيكا

ينتشر فيروس زيكا عن طريق بعوضة الزاعجة التي تلدغ خلال النهار. ويمكن أيضًا أن ينتشر عن طريق الاتصال الجنسي غير المحمي مع شريك مصاب. وعلى الرغم من انتشار زيكا محليًا في كل من فلوريدا وجنوب تكساس، فإن انتشار زيكا يحدث في أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية ومنطقة البحر الكاريبي. ويمكن أن يتسبب فيروس زيكا الذي ينتقل من الأم إلى الجنين في حدوث عيوب خلقية خطيرة، بما في ذلك صغر الرأس وتشوهات الدماغ. ويزيد خطر الإصابة بهذه العيوب الخلقية 20 مرة لدى النساء المصابات بفيروس زيكا. وعلى الرغم من أن العمل على لقاح زيكا يجري حاليًا، لا يوجد علاج أو علاج محدد له. ويُنصح الحوامل باستخدام طارد الحشرات، وتجنب السفر إلى المناطق التي ينتشر فيها زيكا، وتجنب الجماع غير المحمي مع شريك يمكن أن يكون مصابًا بالفيروس.

الخلاصة..

يمكن أن تؤدي أنواع معينة من العدوى إلى تشوهات خلقية وخداج وموت. وهذا هو السبب في أنه من المهم جدًا أن يحصل الأشخاص الذين يفكرون في الحمل على جميع اللقاحات الموصى بها، بما في ذلك لقاحات الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR) والإنفلونزا والكزاز والدفتيريا والسعال الديكي قبل الحمل أو بعد الحمل. كما أن اتخاذ خطوات أخرى مثل تلقي رعاية ما قبل الولادة بانتظام، وغسل اليدين بشكل صحيح، وتجنب ملامسة فضلات القطط، سيقلل أيضًا من خطر انتقال العدوى إلى طفلك. استشر طبيبك حول أي أسئلة قد تكون لديك حول تجنب الإصابة بالعدوى في الحمل.

 

* المصدر

5 Infections That Cause Birth Defects

آخر تعديل بتاريخ
05 يونيو 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.