ماذا تعرف عن العلاج الإبداعي؟

ماذا تعرف عن العلاج الإبداعي؟

يستخدم العلاج الإبداعي الأنشطة القائمة على الفن، مثل الموسيقى والرقص، للمساعدة في علاج حالات الصحة العاطفية والعقلية.

في عام 2019، ذكرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن 19.2% من البالغين في الولايات المتحدة قد تلقوا علاجًا لمشاكل الصحة العقلية. كما أشار مركز السيطرة على الأمراض (CDC) إلى أن 9.5% من هؤلاء الأشخاص طلبوا العلاج أو الاستشارة.

 

العلاج الإبداعي هو شكل من أشكال العلاج الذي يشجع الشخص على حل مشكلاته باستخدام التمارين القائمة على الفن.

ما هو العلاج الإبداعي؟

يستخدم العلاج الإبداعي أشكالًا فنية - مثل الرقص أو الرسم أو الموسيقى - للمساعدة في علاج حالات معينة. يمكن للمعالجين المدربين إدارة العلاج الإبداعي لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مجموعة من المشكلات العقلية والعاطفية والجسدية.

لا يتطلب العلاج الإبداعي أن يكون لدى الشخص أي نوع من القدرات الفنية. جزء من العلاج الإبداعي هو مساعدة الشخص على توجيه أفكاره وعواطفه من خلال التعبير الفني. لهذه الأسباب، قد يكون العلاج الإبداعي مفيدًا للأشخاص الذين يجدون صعوبة في التعبير عن مشاعرهم شفهيًا.

بمجرد أن ينشئ الشخص قطعة فنية، على سبيل المثال، يمكنه مناقشة خياراته مع المعالج. يمكن أن يساعد التحدث مع معالج حول إبداعه على معالجة ما يشعر به.

 

كيف يمكن أن تكون التمارين الإبداعية مفيدة؟

هناك العديد من الفوائد التي يمكن أن تتحقق من استخدام العلاج الإبداعي. وفقًا لجمعية العلاج بالفن الأميركية، يمكن للأشخاص استخدام العلاج الإبداعي من أجل:

  • تحسين الوظائف الإدراكية والحسية.
  • تحسين احترام الذات والوعي الذاتي.
  • تعزيز المهارات الاجتماعية.
  • بناء القوة العاطفية.
  • تشجيع البصيرة في المواقف التي تسبب المشاكل.
  • حل الخلاف أو الضيق.

يشير أحد المقالات الذي يعود للعام 2015 إلى أن العلاج الإبداعي يمكن أن يكون مفيدًا لـ:

  • مساعدة الشخص على بناء العلاقات
  • مساعدة الشخص على فهم نفسه بشكل أفضل
  • توفير الهاء عن الألم أو المرض
  • إعطاء الشخص إحساسًا بالإنجاز الشخصي
  • توفير الاسترخاء أو التمكين

قد يساعد العلاج الإبداعي في علاج:

  • حالات الصحة العقلية
  • مرض الزهايمر
  • الصدمة
  • الضغط العصبى
  • الأمراض المزمنة مثل السرطان
  • إصابات الرأس
  • قضايا تعاطي المخدرات
  • الإعاقات الجسدية أو التنموية
  • المرض العقلي

في عام 2018، نظر الباحثون في دراسات حول العلاج الإبداعي وكيف يمكن أن يساعد الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد، ووجدوا أنه في 81.1% من الدراسات التي أجروها، أدت المشاركة في العلاج الإبداعي إلى تقليل مستويات التوتر لدى الشخص بشكل ملحوظ.

أيضًا، يشير مقال من عام 2020 إلى أن العلاج الإبداعي له تأثيرات إيجابية مختلفة على الأشخاص المصابين بالخرف أو السرطان أو قصور القلب أو فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز أو مرض الكلى في المرحلة النهائية.

أنواع العلاج الإبداعي

هناك أنواع مختلفة من العلاج الإبداعي التي قد يستفيد منها الشخص. قد تكون بعض العلاجات الإبداعية أكثر فائدة في حالات معينة.

قد يرغب شخص ما في التحدث مع معالج أو أخصائي رعاية صحية آخر لتحديد نوع العلاج الإبداعي الذي يمكن أن يعمل بشكل أفضل بالنسبة له.

بدلاً من ذلك، قد يجد الشخص أنه ينجذب إلى شكل معين من أشكال العلاج الإبداعي. قد يكتشف الشخص حتى أنه يستفيد من الرسم أو النحت في المنزل.

ومع ذلك، فإن ممارسة العلاج الإبداعي في المنزل لن تكون لها فائدة إضافية تتمثل في التحدث مع المعالج حول إبداعات الفرد.

العلاج بالموسيقى

في العلاج بالموسيقى، يستخدم المعالج الاستجابات الموسيقية لتقييم الحالة الجسدية والعاطفية للشخص. قد تتضمن جلسة العلاج بالموسيقى:

  • ارتجال الموسيقى
  • سماع أغان
  • تأليف الأغاني
  • مناقشة الكلمات
  • عرض الموسيقى
  • مناقشة الموسيقى والصور
  • التعلم من خلال الموسيقى

يمكن أن تساعد الموسيقى الشخص على الاسترخاء والتعامل مع المشاعر. يمكن أن يكون العلاج بالموسيقى مفيدًا للأشخاص من جميع الأعمار. على وجه التحديد، قد يفيد هذا النوع من العلاج الإبداعي الأشخاص الذين لديهم:

  • حالات الصحة العقلية
  • التعلم أو النمو أو الإعاقات الجسدية
  • مرض الزهايمر
  • قضايا تعاطي المخدرات
  • إصابات الدماغ
  • الألم الحاد أو المزمن، بما في ذلك الألم المرتبط بالولادة

في عام 2017، اقترح الباحثون أن الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر الخفيف إلى المتوسط ​​قد تحسنت ذاكرتهم وتحسن الاكتئاب ومستويات القلق بعد جلسات العلاج بالموسيقى.

تشير دراسة أخرى إلى أن الاستماع إلى الموسيقى، وخاصة الموسيقى الكلاسيكية جنبًا إلى جنب مع الجاز، له تأثير إيجابي على الأشخاص المصابين بالاكتئاب.

 

العلاج بالرقص

العلاج بالرقص ينطوي على استخدام الحركة لتعزيز رفاهية الشخص العاطفية والاجتماعية والمعرفية والجسدية. يهدف معالجو الرقص إلى مساعدة الشخص على:

  • تحسين احترام الذات وصورة الجسم
  • تطوير مهارات الاتصال
  • بناء علاقات
  • خلق خيارات للتعامل مع المشاكل
  • اكتشاف أسباب أنماط معينة من السلوك
  • توسيع مستويات حركتهم

يمكن أن يكون العلاج بالرقص مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من مشاكل اجتماعية أو تنموية أو طبية أو جسدية أو نفسية.

تشير أبحاث من عام 2019 إلى أن استخدام العلاج بالرقص قد يكون مفيدًا للبالغين المصابين بالاكتئاب. تشير الأبحاث الإضافية من العام نفسه إلى أن العلاج بالرقص يمكن أن يقلل من مستويات القلق والاكتئاب مع زيادة المهارات المعرفية ونوعية الحياة.

العلاج بالشعر

في علاج الشعر، يستخدم المعالج قراءة أو كتابة الشعر لمساعدة الشخص على فهم مشاعره ومشاعر الآخرين.

افترضت دراسة أجريت عام 2018 أن العلاج بالشعر قد يكون مفيدًا في علاج السرطان. يقترح أنه يمكن للمشاركين استخدام الشعر للتعبير عن أفكارهم وعواطفهم، وأن الشعر قد يساعدهم على الشعور بأنهم جزء من المجتمع.

العلاج بالفن

يستخدم العلاج بالفن أشكالًا فنية مختلفة - مثل الرسم أو النحت - لمساعدة الأشخاص على:

  • استكشاف مشاعرهم
  • التوفيق بين الصراعات العاطفية
  • إدارة سلوكهم
  • تعزيز الوعي الذاتي
  • تطوير المهارات الاجتماعية
  • تقليل القلق
  • تعزيز توجههم الواقعي
  • زيادة احترامهم لذاتهم

يمكن للمعالج بالفن أن ينظر إلى قطعة صنعها شخص ما ويساعده في مناقشة المشاعر التي ينطوي عليها إنشاؤها. يمكن أن تساعد عملية إنشاء الفن أيضًا في تهدئة الشخص والاسترخاء.

في عام 2018، درس الباحثون في الصين آثار العلاج الإبداعي على البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا والذين كانوا معرضين لخطر الإصابة بالخرف، ووجدوا أن الجلسات التي تتضمن الرسم ورواية القصص أدت إلى تحسين الوظيفة الإدراكية لدى هؤلاء البالغين بعد ستة أشهر.

 

العلاج بالدراما

الهدف من العلاج الدرامي هو تزويد الشخص بمنصة لمشاركة أفكاره ومشاعره. يمكن أن يساعد العلاج بالدراما الأشخاص على مشاركة تجاربهم الداخلية من خلال:

  • الارتجال
  • الألعاب المسرحية
  • السرد القصصي
  • التجسيد

يمكن أن يكون العلاج بالدراما مفيدًا للأشخاص من جميع الأعمار، وقد يكون مفيدًا بشكل خاص لأولئك الذين:

  • يتعافون من الإدمان
  • لديهم عائلة "مختلة"
  • لديهم إعاقات في النمو
  • تعرضوا لصدمة
  • كانوا في السجن
  • كانوا بدون منزل
  • لديهم فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز
  • كبار السن
  • يتلقون العلاج من مشاكل الصحة السلوكية
  • لديهم حالات صحية عقلية

تشير أبحاث من عام 2019 إلى أن العلاج الدرامي قد يكون له تأثير إيجابي على الإدراك الذاتي والتعبير عن الذات للطلاب الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية أو السلوك.

مخاطر وعيوب العلاجات الإبداعية

يشير أحد المقالات من عام 2015 إلى أن بعض الأشخاص يعانون من القلق وزيادة الألم والعواطف التي لم يتم حلها من خلال العلاج الإبداعي. ومع ذلك، فإن هذه التأثيرات حدثت فقط في دراستين على أشخاص مصابين بالسرطان، لذلك من الضروري إجراء مزيد من البحث لتأكيد هذه النتائج.

من المهم أن يقوم المعالجون المبدعون المؤهلون بإدارة العلاج الإبداعي لضمان تلقي الشخص العلاج الذي يحتاجه.

ومع ذلك، يشير المعالجون بالفنون أيضًا إلى أن المتخصصين الآخرين قد لا يأخذونهم على محمل الجد، ما قد يؤدي إلى فقدان الأشخاص لإحالات العلاج الإبداعي.

علاوة على ذلك، تعتمد هذه العلاجات على قدرة الشخص على الانخراط في النشاط الإبداعي. قد لا يشعر بعض الناس بالراحة تجاه هذا الأمر، وفي هذه الحالة قد لا يكون العلاج الإبداعي مثاليًا لهم.

الخلاصة

العلاج الإبداعي هو شكل من أشكال العلاج الذي يشمل الشخص الذي يتلقى العلاج من خلال الأنشطة القائمة على الفن.

يمكن أن تكون للعلاج الإبداعي العديد من الفوائد ويبدو أنه مفيد للأشخاص الذين يعانون من حالات بدنية وعقلية وعاطفية مختلفة.

هناك العديد من أشكال العلاج الإبداعي، كل منها يقدم العلاج بطرق مختلفة. يمكن لأي شخص التحدث مع أخصائي رعاية صحية حول نوع العلاج الإبداعي الذي يناسبه بشكل أفضل.

 

 

المصادر:

What to know about creative therapy

What are arts and creative therapies? - Mind

Creative Therapies | Taking Charge of Your Health & Wellbeing

آخر تعديل بتاريخ
26 أبريل 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.