Alaraby TV Alaraby TV

قصص مصورة

29 مارس 2017

إساءات الطفولة دمرت نفسيتي

قرأت مقالة سابقة هنا عن الإساءة النفسية للأبناء، أنا أتعرض لهذا منذ نعومة أظافري من أبي، وحتى يومنا هذا وسني 35، مع أني مثقفة وواعية ودراسات عليا تعبت مع أن شخصيتي قوية، قاومت كثيراً لكنني الآن أنهار. أحس بعدم أمان دائم وإرهاق نفسي، وأعتقد أنني مصابة بالاكتئاب، أبحث عن حلول، وأين بداية الطريق. لا أستطيع إكمال حياتي في  جو أسري كهذا، وظروف نفسية مزرية كهذه، وتحقير وإهانات؟ دلوني أين أذهب؟ وماذا أفعل حتى أشفى نفسياً؟
DefaultImage

عزيزتي القارئة shahla،
تحياتي..
أتعاطف بالتأكيد معك كطفلة تعرضت لإساءات وإهانات داخل منزلها، واضطرت لتحملها وقتها، ولكنني أتساءل معك كبالغة مثقفة وواعية، حاصلة على تعليم عال يمكنها من الحصول على مورد رزق وسكن خاص، ما الذي يمنعك من رفض الإيذاء الآن؟ ما الذي يمنعك من "لا" واضحة، حازمة وحاسمة لذويك الذين بالتأكيد ليسوا في نفس القوة والعنفوان السابقين عندما كنت طفلة؟ ما الذي يدفعك للبقاء معهم إذا هم استمروا في إيذائك؟


هذا هو ما أبحث عنه في استشارتك.

هناك الخوف من مواجهتهم، أتفهم هذا، فبعد سنوات طويلة من التواجد في بيت مليء بالتشاحن والإساءات قد يظن الإنسان أنه لا بديل عن هذا المكان، ويظن في نفسه عدم القدرة على أخذ زمام الأمور بحياته، ويظن أن المسيئين إليه وحوشا لا تنكسر ولا قبل له بها.

لكن هناك أيضا الخوف من التغيير ومن تحمل مسؤولية هذا التغيير.. هل يمكن، بعد أن كنت ضحيتهم، أن أكون مسؤولة عن نفسي؟ هل يمكن أن أغير مسارات حياتي رغما عنهم؟ هل أستطيع الخروج من هَم الماضي المسيء وأن أحيا حاضري بكرامة؟ هل أستحق هذا التغيير؟ هل أستطيع ممارسته؟ هل أنا مستعدة لدفع ثمن التغيير؟

الإجابة في داخلك، فأنت لست زجاجا مهشما بشكل كامل، ما زالت بك أجزاء تسعى للحياة، وما زال بك صوت يقول لك نعم تستحقين الحياة؛ هذه هي فطرتك التي خلقك الله عليها قبل كل هذه الإساءات، والفطرة لا تموت أبدًا. فقط ابحثي عن هذا الجزء، وأصغي باهتمام إلى هذا الصوت ولا تتجاهليه فهذه هي مسؤوليتك الآن، وإذا لم تفعلي فأنك تفتحين بنفسك لنفسك باب الاكتئاب والتيه على مصراعيه.

سيدتي، الخطوة الأولى في طريقك لا بد من أن تخطيها أنت، ولا يستطيع أحد أن يأخذها بدلا عنك. الخطوة الأولى هي أن تنوي رفض هذا الوضع، وأن تصلهم رسالة واضحة منك بأنك لن تقبلي الإهانة على نفسك مرة أخرى مهما كان الثمن حتى لو قبلوها هم على أنفسهم من بعضهم البعض، وأن تسعي للعلاج النفسي المتخصص ليساعدك على الالتئام، ومداواة جروحك النفسية لتكوني فردا كاملا يؤمن بقدراته، وبقيمته الذاتية، ويرفض الأذى من أي إنسان كائنا من كان.

اقرئي أيضاً:
احتياجاتنا البسيطة ومركب النقص
آثار إساءات الطفولة.. كيف نتجاوزها؟
هل تريد أن تخسر ابنك؟.. عن الإساءة النفسية نتحدث
لماذا نكرر تجاربنا المؤلمة؟

استشارات ذات صلة:

طفل الـ 5 سنوات.. يقتل والديه وينتحر؟!
أنا ضحية.. أحب زوجي وتعيسة في زواجي

آخر تعديل بتاريخ
29 مارس 2017

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.