قصص مصورة

ما هي أسباب السعال الليلي وعلاجاته؟

ما هي أسباب وعلاجات السعال الليلي؟

يمكن أن يحدث السعال الليلي لأسباب مختلفة. ويمكنه أن يؤثر على قدرة الشخص على النوم والحصول على قسط كافٍ من الراحة. ولكن هناك طرائق لتخفيفه. في هذه المقالة، سنتعرف إلى كل الطرائق الممكنة لتخفيف السعال الليلي، بما في ذلك إدارة البيئة واستخدام الأدوية وتغيير نمط الحياة والعلاجات الطبيعية.

أسباب السعال الليلي

قد يجد الأشخاص الذين يعانون من الحالات الآتية أن سعالهم يزداد سوءًا في الليل أو عند الاستلقاء:

  • ارتجاع المريء.
  • بعد التنقيط الأنفي.
  • التهاب الشعب الهوائية المزمن.
  • توسع القصبات.
  • فشل القلب.
  • الربو.

تشمل الأسباب الأخرى للسعال ما يأتي:

  • الحساسية.
  • التهابات الجهاز التنفسي مثل البرد والأنفلونزا وكوفيد-19 والسل (TB).
  • التليف الكيسي.
  • حمى القش (التهاب الأنف التحسسي).
  • استنشاق مهيجات الرئة، بما في ذلك دخان التبغ وبعض المواد الكيميائية وتلوث الهواء.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، والذي يشمل انتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن.
  • سعال ما بعد العدوى، والذي يستمر بعد مرض آخر، مثل الأنفلونزا أو كوفيد-19.
  • استخدام الأدوية المختلفة، بما في ذلك مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)، وحاصرات بيتا، والعقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، والميثوتريكسات، والأميودارون، وغيرها.

في بعض الأحيان، يحتاج السعال إلى عناية طبية عاجلة، مثل الانسداد الرئوي أو استرواح الصدر (الرئة المنهارة). كلاهما يمكن أن يسبب سعالًا جافًا ويجعل التنفس صعبًا.

 

إدارة البيئة لتخفيف السعال الليلي

في ما يأتي بعض النصائح التي تركز على إدارة الهواء الذي يتنفسه الناس، والمكان الذي يعيشون فيه.

1. حاول الإقلاع عن التدخين

التعرض لدخان التبغ هو السبب البيئي الأكثر شيوعًا للسعال المزمن. يقلل الإقلاع عن التدخين أيضًا من خطر الإصابة بالسعال وكذلك مرض الارتجاع المعدي المريئي والربو وأسباب أخرى للسعال الليلي. يجب أن يلاحظ الشخص تحسنًا بعد 8 أسابيع من الإقلاع عن التدخين.

إذا وجد أي شخص صعوبة في الإقلاع عن التدخين، فلا يزال بإمكانه المساعدة في حماية أسرته من خلال:

  • تجنب التدخين في الداخل.
  • جعل السيارة منطقة خالية من التدخين.
  • تجنب الأماكن عند الخروج مع العائلة أو أفراد الأسرة الآخرين.

2. تجنب التعرض للتدخين السلبي

وفقًا لجمعية السرطان الأميركية، فإن الأشخاص الذين لا يدخنون ولكنهم يقضون وقتًا في مناطق فيها مدخنون معرضون أيضًا لخطر الإصابة بالسعال والربو وأمراض الرئة المختلفة والسرطانات.

قد تساعد مطالبة الآخرين بعدم التدخين وتجنب المناطق التي بها دخان في تقليل التهيج والالتهاب.

 

3. جرب جهاز الترطيب

يمكن للهواء الجاف أن يهيج الحلق والجيوب الأنفية ويجعل السعال أسوأ. يمكن لتكييف الهواء ومراوح التبريد في الصيف وأنظمة التدفئة في الشتاء أن تجعل البيئة جافة.

يمكن أن يؤدي استخدام المرطب ليلاً إلى إضافة الرطوبة إلى الهواء أثناء نوم الشخص. قد يساعد ذلك في تهدئة الحلق ومنع السعال. من الأفضل استخدام الماء المقطر أو المنزوع المعادن، لأن ماء الصنبور يمكن أن يترك جزيئات عندما يتبخر.

إن مستوى الرطوبة المناسب لغرفة النوم حوالي 40-50%، وفقًا للأكاديمية الأميركية للحساسية والربو والمناعة.

 

4. إدارة مسببات الحساسية

تحدث الحساسية عندما يبالغ الجهاز المناعي في رد فعله تجاه مادة غير ضارة بشكل عام. تشمل مسببات الحساسية الداخلية العفن ووبر الحيوانات الأليفة والغبار. يمكن أن تؤدي إلى العطس والاختناق والسعال.

بعض الطرائق لتقليل السعال المرتبط بالحساسية في غرفة النوم هي:

  • استخدام المكنسة الكهربائية المقاومة للربو والحساسية مرة أو مرتين أسبوعياً لإزالة الغبار.
  • وضع غطاء للحساسية على المرتبة.
  • الاستحمام قبل النوم لإزالة مسببات الحساسية الخارجية، مثل حبوب اللقاح.
  • إبعاد الحيوانات الأليفة عن غرفة النوم.

5. تقليل الغبار

في ما يأتي بعض النصائح لتقليل الغبار وعث الغبار:

  • تجنب السجاد الممتد من الحائط إلى الحائط، والأثاث الناعم، والألعاب المحشوة، والأشياء الأخرى التي تجمع الغبار.
  • غسل الفراش بالماء الساخن مرة واحدة في الأسبوع.
  • تهوية المكان.
  • منع الرطوبة، لأن العفن يزيد الغبار.

6. حافظ على النوافذ مغلقة

اعتمادًا على المكان الذي يعيش فيه الشخص، قد يساعد إبقاء النوافذ مغلقة في تقليل تفاعلات الحساسية والسعال ليلاً.

7. استخدم مرشح الهواء

أظهرت أبحاث عام 2020 تأثير استخدام مرشحات الهواء الإيجابي في غرفة النوم لمدة 6 أسابيع على الأشخاص المصابين بالتهاب الأنف التحسسي.

8. ارفع رأس السرير

غالبًا ما يتفاقم السعال ليلًا لأن الشخص يستلقي في السرير. يمكن أن يتجمع المخاط في مؤخرة الحلق ويسبب السعال.

تشير إحدى الدراسات إلى أن رفع رأس السرير قد يكون بديلاً آمنًا لاستخدام أدوية الارتجاع المعدي المريئي، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من الدراسات.

يمكن لأي شخص أن يدعم رأس سريره باستخدام:

  • سرير قابل للتعديل.
  • وسائد إضافية.
  • كتل تحت أرجل السرير.
  • إسفين خلفي.
  • يمكن لتغيير وضعية النوم أن يسمح للمخاط بالتدفق دون التسبب في السعال.

9. تخلص من الصراصير

قد يسبب لعاب وبراز وأجزاء من أجسام الصراصير السعال وأعراض الحساسية الأخرى.

امنع الصراصير في منزلك عن طريق:

  • الاحتفاظ بحاويات الطعام محكمة الغلق.
  • إزالة أكوام الجرائد والمجلات.
  • استخدام مبيد للقضاء على الصراصير.

العلاجات العشبية والطبيعية

هناك العديد من العلاجات العشبية والطبيعية للسعال. لكن تحقق دائمًا مع الطبيب أولًا، حيث لا يوجد بحث علمي كافٍ للتأكد من أن العديد من العلاجات الطبيعية فعالة وآمنة، وقد تتفاعل مع العلاجات الأخرى.

1. شرب الليمون مع العسل

قد يساعد شرب الليمون مع العسل قبل النوم على تهدئة الحلق وتقليل التهيج. وفقًا لخدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة، فإن لها تأثيرًا مشابهًا لأدوية السعال.

العسل غير مناسب للأطفال دون سن 12 شهرًا بسبب خطر الإصابة بالتسمم الغذائي. لكن تناول 2 إلى 3 ملاعق صغيرة من العسل وحده قبل النوم من قبل البالغين قد يساعد في تخفيف المخاط في حلقك.

2. نبات اللبلاب

خلصت دراسة أجريت عام 2020 إلى أن استخدام شراب سعال أوراق اللبلاب لمدة 7 أيام يحسن أعراض التهاب الشعب الهوائية الحاد واضطرابات النوم المختلفة المرتبطة بالسعال. قد يكون علاجًا آمنًا وفعالًا لكل من الأطفال والبالغين.

يبدو أن أوراق اللبلاب تخفف المخاط وترققه بنفس طريقة الأسيتيل سيستئين، وهو علاج آخر لإدارة المخاط، ولكن مع آثار جانبية أقل.

3. الزعتر وزهرة الربيع

الزعتر هو عشب ذو خصائص مضادة للتشنج ومضاد للميكروبات ومضاد للالتهابات ومعدّل للمناعة ومضاد للأكسدة. العنصر النشط في الزعتر هو الثيمول. كما تحتوي زهرة الربيع أيضًا على خصائص مماثلة، وهي أيضًا مقشع يساعد الجسم على طرد المخاط.

في عام 2016، وجد الباحثون أن دواء يحتوي على زهرة الربيع والزعتر والثيمول يقلل بشكل فعال من السعال لدى الأشخاص الذين يعانون من التهابات الجهاز التنفسي.

4. الزيوت العطرية

أظهرت زيوت النباتات الآتية نتائج واعدة في الحد من السعال:

  • اليانسون.
  • ثمار الشمر المر.
  • الأوكالبتوس.
  • النعناع.

أضف بضع قطرات من الأوكالبتوس أو النعناع إلى الماء واستخدمها للاستنشاق. 

تحقق دائمًا أولاً مع الطبيب، لأن الزيوت العطرية قد لا تكون آمنة للجميع.

 

5. الغرغرة بالماء الدافئ والملح قبل النوم

يستخدم الكثير من الناس الغرغرة بالمياه المالحة لتخفيف التهاب الحلق أو تهيجه. هناك بعض الأدلة على أنه قد يساعد في منع العدوى أو التحكم فيها عن طريق طرد الجسيمات غير المرغوب فيها ومسببات الأمراض من الحلق.

لعمل الغرغرة بالماء المالح، يمكن لأي شخص خلط ملعقة صغيرة من الملح في حوالي 6 أونصات من الماء الدافئ والغرغرة عدة مرات قبل النوم. يجب على الإنسان أن يبصق الماء المالح بعد الغرغرة.

6. استخدم بخاخ محلول ملحي للأنف

قد يوصي الطبيب باستخدام بخاخ أنفي بمحلول ملحي أو ستيرويد لري الممرات الأنفية ومجرى الهواء العلوي. يحتوي رذاذ المحلول الملحي على محلول مُعد خصيصًا من الملح والماء.

قد يساعد رذاذ الأنف الملحي في:

  • طرد الجزيئات في الممرات الأنفية.
  • إزالة المخاط ومسببات الأمراض من مؤخرة الحلق.
  • إدارة الحالات الالتهابية المزمنة، مثل التهاب الأنف الجيبي.
  • منع التهابات الجهاز التنفسي العلوي.

7. جرب الأناناس

اقترحت بعض الدراسات أن البروميلين، وهو إنزيم موجود في الأناناس، يمكن أن يساعد في تليين المخاط وقمع السعال.

 8. استخدم البخار بحذر

 يمكن أن يؤدي جفاف المسالك الهوائية إلى تفاقم السعال. قد تجد الراحة نتيجة الاستحمام أو الاستحمام قبل النوم، أو مجرد الجلوس في حمام مشبع بالبخار. لكن الخبراء يحذرون من أنه إذا كنت مصابًا بالربو، فإن البخار يمكن أن يجعل السعال أسوأ.

الخيارات الطبية

تتوفر أدوية السعال دون وصفة طبية (OTC) أو بوصفة طبية. لكن الأدوية الموصوفة أقوى. ولكن قد تكون لهذه المنتجات آثار جانبية وتتفاعل مع أدوية أخرى. يجب على الشخص مناقشة خياراته مع الطبيب أو الصيدلي أولاً.

1. مثبطات السعال

مثبطات السعال تمنع منعكس السعال. وهي متوفرة كأدوية بدون وصفة طبية أو بوصفة طبية. تحتوي بعض مضادات السعال الموصوفة طبيًا على الكودايين وهي غير مناسبة للأطفال الذين تكون أعمارهم 17 عامًا وما دون.

 

2. المقشعات

تشمل المواد الطاردة للبلغم منتجات مثل Mucinex)). إنها تضعف المخاط في الرئتين، ما يسهل السعال. من خلال المساعدة في سعال المخاط، قد يقصر طارد البلغم من مدة السعال.

3. استخدام بخاخ الأنف الستيرويد

يحتوي رذاذ الستيرويد، مثل فلوتيكاسون بروبيونات (فلوناز)، على أدوية كورتيكوستيرويد. تساعد هذه الأدوية في تقليل الالتهاب، ويصفها الأطباء أحيانًا للأشخاص المصابين بالتهاب الأنف غير التحسسي. قد يساعد رذاذ الستيرويد أيضًا في إدارة التنقيط الأنفي الخلفي.

ومع ذلك، يمكن أن تكون لاستخدام الكورتيكوستيرويد آثار ضارة، بما في ذلك تفاقم محتمل لأعراض الربو. من الضروري اتباع تعليمات الطبيب عند استخدام رذاذ الستيرويد.

4. التطعيمات

يمكن أن يساعد اتباع توصيات الطبيب بشأن التطعيمات في الوقاية من الأمراض التي تسبب السعال. بالنسبة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 19 عامًا، يشمل ذلك لقاح الأنفلونزا السنوي ولقاحات ومعززات كوفيد-19.

علاج الحالة الأساسية

يمكن أن تسبب الحالات الصحية الآتية السعال الليلي:

1. علاج لارتجاع المريء (GERD)

وهو اضطراب في الجهاز الهضمي يسبب قلسا وحرقة. يحدث ذلك عندما تضعف العضلة العاصرة (الصمام) في المريء. ويمكن أن تؤدي إلى تهيج الحلق والسعال، خاصة في الليل عند الاستلقاء.

قد يوصي الطبيب بما يأتي:

  • تناول وجبات أصغر كثيرًا وعدم تناول الطعام قبل النوم بثلاث ساعات.
  • رفع رأس السرير ليلًا.
  • تجنب المواد التي تثير الأعراض، مثل الشوكولاتة والكافيين والكحول والتبغ.
  • قد يصف الطبيب أيضًا أدوية للتحكم في الأعراض.

2. علاج الارتجاع الحنجري البلعومي (LPR) والتقطير الأنفي الخلفي

سبب شائع للتنقيط الأنفي الخلفي هو الارتجاع الحنجري البلعومي، والذي يُسمى أحيانًا الارتجاع الصامت. هذا مشابه لارتجاع المريء ولكنه لا يسبب حرقة في المعدة. وبدلاً من ذلك، يمكن أن يسبب التنقيط الأنفي الخلفي والسعال والشعور بوجود كتلة في الحلق.

يجب على الأشخاص المصابين بـالارتجاع الحنجري البلعومي:

  • تجنب الأطعمة المحفزة، مثل الأطعمة الحارة والدهنية والشوكولاتة والكحول.
  • تجنب تناول الطعام لمدة 3 ساعات قبل النوم.
  • النوم مع رفع رأس السرير.

يمكن أن تسبب الأورام الحميدة وغيرها من الحالات أيضًا سعالًا ليليًا بسبب التنقيط الأنفي الخلفي.

3. علاج الربو

يمكن أن يساعد استخدام جهاز تنقية الهواء وتجنب المواد المسببة للحساسية في إدارة الربو، لكن الربو من الحالات التي قد تهدد الحياة وتحتاج إلى عناية طبية.

 

متى ترى الطبيب؟

يجب على الشخص مراجعة الطبيب إذا كان يعاني من السعال مع أي من الأعراض الآتية:

  • حمى.
  • سعال مستمر.
  • سعال الدم.
  • أزيز.
  • ألم صدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • أي أعراض شديدة أو متفاقمة.

من الجيد دائمًا طلب المساعدة الطبية إذا كان الشخص يعاني من سعال أو أعراض أخرى تسبب القلق.

أيضاً يجب أن تراجع طبيبك إذا كنت تعاني من السعال الليلي لمدة تزيد عن 7 أيام.

الخلاصة

 يمكن أن يتطور السعال لأسباب عديدة. يختفي بعضها في غضون أيام قليلة، بينما يستمر البعض الآخر أو يأتي ويذهب طوال حياة الشخص. في الليل، تتفاقم بعض أنواع السعال. ويجب على أي شخص يعاني من السعال الليلي المستمر أن يتحدث مع الطبيب، حيث قد يكون هناك سبب أساسي يحتاج إلى معالجة.

 

المصادر

22 ways to relieve a nighttime cough

How to Stop Coughing at Night: 20+ Tips and Tricks

8 Tips for Nighttime Cough Relief

آخر تعديل بتاريخ
12 أكتوبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.