إذا تعرضتِ لنزيف مهبلي خلال الثلث الثالث من الحمل، فاتصلي بطبيبكِ على الفور، وإذا كان النزيف شديدًا، فاطلبي الحصول على رعاية طارئة. وغالبًا، يشتبه الطبيب في إصابتك بالمشيمة الملتصقة بعد إجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية في مرحلة مبكرة من الحمل. ويمكن لزيارة المتابعة أن توفر لك فرصة لمعرفة المزيد عن هذه الحالة ووضع خطة للتعامل معها.

قبل موعدكِ، قد ترغبين في:
- السؤال عن أي أمور ينبغي اتباعها قبل الموعد. في معظم الحالات، ستذهبين إلى مقدم خدمات الرعاية الصحية على الفور. وإذا كان سيتم تأخير موعدك، فاسألي عما إذا كان ينبغي تقييد نشاطك في هذه الأثناء.

- اطلبي من أحد الأحباء أو الأصدقاء أن يأتي معكِ أثناء الزيارة. فالخوف أو القلق قد يجعل من الصعب التركيز على ما يقوله مقدم خدمات الرعاية الصحية. لذلك، اصطحبي شخصًا يمكنه مساعدتكِ على تذكر كل المعلومات.

- دوّني الأسئلة التي تودين طرحها على مقدم خدمات الرعاية الصحية. بهذه الطريقة، لن تنسي أي شيء مهم تودين السؤال عنه، ويمكنكِ تحقيق أقصى استفادة من وقتك مع مقدمم خدمات الرعاية الصحية.

وفيما يلي بعض الأسئلة الأساسية التي يمكنكِ طرحها عن المشيمة الملتصقة:
- ما سبب حدوث النزيف؟
- ما طريقة العلاج التي توصي بها؟
- ما الرعاية الطبية عن طريق المتابعة التي أحتاجها خلال الفترة المتبقية من الحمل؟
- ما العلامات أو الأعراض التي ينبغي أن تدفعني للاتصال بك؟
- ما العلامات أو الأعراض التي ينبغي أن تدفعني للذهاب إلى المستشفى؟
- هل سأتمكن من الولادة مهبليًا (الولادة الطبيعية)؟
- هل تزيد هذه الحالة من خطورة حدوث مضاعفات أثناء الحمل في المستقبل؟
- هل أنا بحاجة إلى استئصال الرحم بعد ولادة الطفل؟

وبالإضافة إلى الأسئلة التي قمتِ بتحضيرها، لا تترددي في طرح أسئلة أخرى خلال موعدك - خاصة إذا كنتِ تحتاجين إلى توضيح أو لا تفهمين أمرًا ما.

ومن المحتمل أيضًا أن يطرح عليكِ مقدم خدمات الرعاية الصحية عددًا من الأسئلة. على سبيل المثال:
- متى لاحظتِ وجود نزيف مهبلي لأول مرة؟
- هل نزفتِ مرة واحدة فقط، أم يظهر النزيف ويختفي؟
- ما مدى شدة النزيف؟
- هل يكون النزيف مصحوبًا بألم أو انقباضات؟
- هل سبق لكِ الحمل ولم أعلم به؟
- هل سبق لكِ الخضوع لأي جراحات في الرحم لا أعلم بها؟
- كم ستستغرقين من الوقت للوصول إلى المستشفى في حالة الطوارئ، بما في ذلك الوقت اللازم لترتيب رعاية الطفل ووسيلة الانتقال؟

وإذا كانت لديكِ عوامل خطورة للإصابة بالمشيمة الملتصقة أثناء الحمل، مثل المشيمة التي تغطي عنق الرحم جزئيا أو كليا (المشيمة المنزاحة) أو خضعت لجراحة سابقة في الرحم، فسيقوم الطبيب بالتحقق من انغراس مشيمة الطفل بعناية.

وقد تشمل التقنيات المستخدمة للمساعدة في تشخيص المشيمة الملتصقة ما يلي:
- الفحوص التصويرية
قد يستخدم التصوير بالموجات فوق  الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي لتقييم مدى انغراس المشيمة في جدار الرحم.

- اختبارات الدم
قد يتم إجراء اختبار عينة من الدم بحثًا عن ارتفاع آخر غير مبرر في كمية بروتين ألفا الجنيني، وهو بروتين ينتجه الطفل ويمكن اكتشافه في دم الأم. وقد ارتبط هذا الارتفاع بالإصابة بالمشيمة الملتصقة.

اقرأ أيضا:
الإسعاف الأولي للنزف المهبلي
أنا حامل لأول مرة والمشيمة منخفضة.. انتبهي للمخاطر
كل الأسئلة المهمة حول الجماع أثناء الحمل
الحمل عالي الخطورة.. احمي نفسك وجنينك
متى يوصى للحامل بالولادة القيصرية؟
آخر تعديل بتاريخ 13 يناير 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية