الزوائد اللحمية الرحمية هي زوائد تعلق على الجدار الداخلي للرحم وتمتدّ إلى جوفه، ويتسبب فرط نمو الخلايا في بطانة الرحم بتشكل الزوائد اللحمية الرحمية، والتي تعرف أيضًا بالزوائد اللحمية في بطانة الرحم.

وعادةً ما تكون هذه الزوائد غير سرطانية (حميدة)، ولو أن بعضها قد يكون سرطانيًا أو قد يتحول في النهاية إلى سرطاني (زوائد لحمية محتملة التسرطن).

ويتراوح حجمها بين بضع ميليمترات (لا تزيد عن حجم حبة السمسم) وبضع سنتمترات (بحجم كرة الجولف أو أكبر من ذلك). وهي تعلق على جدار الرحم من خلال قاعدة كبيرة أو ساق رفيعة.

وقد تكون لديكِ زائدةٌ لحميّةٌ واحدة أو الكثير منها، وهي تبقى في العادة داخل الرحم، لكنها قد تنزلق أحيانًا للأسفل من خلال فتحة الرّحم (فتحة عنق الرحم) إلى المهبل.

وتحدث الزوائد اللحمية الرحمية بالصورة الأكثر شيوعًا لدى النساء اللاتي يمررن بانقطاع الطمث أو انقطع لديهن تمامًا (نساء على وشك انقطاع الطمث أو ما بعد انقطاع الطمث)، كما أنّ النّساء الأصغر سنًا قد يصبن بها أيضًا.

رسم توضيحي للزوائد اللحمية الرحمية

الأعراض
تتضمن علامات الزوائد اللحمية الرحمية ما يلي:
- النزيف الحيضي غير المنتظم، على سبيل المثال المرور بدوراتٍ شهريةٍ متكررةٍ غير قابلة للتنبؤ بها ومتغيرة من حيث غزارتها وطول مدتها.
- النّزيف بين الدورات الشهرية.
- دورات شهرية مفرطة الغزارة.
- النزف المهبلي بعد انقطاع الطمث.
- العقم.
وقد تعاني بعض النساء من مجرد نزفٍ خفيفٍ أو بقع دمٍ بسيطة أو قد لا تحدث الأعراض لدى البعض الآخر.

الأسباب
على الرغم من أن السبب الدقيق للزوائد اللحمية الرحمية غير معروف، لكن بعض العوامل الهرمونية يبدو أنها تلعب دورًا في حدوثها. وقد وجد أنها حساسةً للإستروجين، ويعني ذلك أنها تستجيب للإستروجين بنفس طريقة استجابة بطانة الرحم له، بحيث تنمو بالاستجابة لإفراز الإستروجين.

عوامل الخطورة
تتضمن عوامل خطورة الإصابة بالزوائد اللحمية الرحمية ما يلي:
- خلال فترة بدء انقطاع الطمث أو ما بعد انقطاع الطمث.
- ارتفاع ضغط الدم.
- السمنة.
- علاج التاموكسيفين، وهي معالجةٌ دوائيةٌ لسرطان الثدي.

المضاعفات
قد ترتبط الزوائد اللحمية بالعقم. فإذا كانت لديكِ زوائد لحمية رحمية وكنتِ تعانين من العقم، فإن استئصال الزوائد اللحمية هذه قد يتيح لك الحمل.

كما يمكن أن تعرّض هذه الزوائد إلى خطورةٍ مرتفعةٍ للإجهاض لدى النساء اللاتي يخضعن للتلقيح الصناعي، فإذا ما كنتِ تفكرين في الخضوع لمعالجة التلقيح الصناعي وكنتِ تعانين من الزوائد اللحمية الرحمية، فإن طبيبتك قد توصي باستئصال هذه الزوائد قبل نقل الجنين.

اقرأ أيضا:
6 حالات يلجأ بها للتلقيح داخل الرحم
الوقاية من متلازمة فرط تحفيز المبيض؟
9 مخاطر متوقعة لأطفال الأنابيب
علاجات وعمليات لعلاج غزارة الطمث
الأورام الليفية والاضطرابات الهرمونية من أسباب غزارة الطمث


استشارات ذات صلة:
الليف الرحمي وغزارة الطمث
الدورة الشهرية لم تنقطع منذ أسبوعين
هل تؤثر الأورام الرحمية الليفية على الإنجاب؟
ما علاج الورم الليفي الرحمي؟

آخر تعديل بتاريخ 21 مايو 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية