تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

ما خطورة الإصابة بالحمى أثناء الحمل؟

تُشخَّص الإصابة بالحمّى لدى البالغين عندما تكون درجة الحرارة التي تؤخذ عن طريق الفم أعلى من 38 درجة، والتي تؤخذ عن طريق الأذن أو المستقيم 37.9 أو أعلى، وتعتبر الحمى من الأعراض الشائعة جداً والتي تترافق مع الكثير جداً من الأمراض، والتي تسبب الذعر لدى الكثر أيضاً، فكيف إذا كانت المصابة حاملاً؟



وهناك الكثير من الحكايات التي تخيف الحامل من الإصابة بالحمى، بعضهم يقول انها تنتهي بالإجهاض، والآخر يربطها مع التشوهات الخلقية أو التوحد، وإذا كان الأمر كذلك، فمن الطبيعي أن تشعري بالكثير من القلق على طفلك عندما تصابين بالحمى.

ولكن قبل أن تصابي بالذعر، خذي نفسًا عميقًا واﺗﺻلي ﺑطﺑﯾﺑك واﺳﺄليه عن إمكانية تناول الأﺳﯾﺗﺎﻣﯾﻧوﻓﯾن (Tylenol) ﻟﺧﻔض اﻟﺣﻣﯽ، والخطوة التالية المهمة هي الكشف عن سبب الحمى، فالحمى هي عرض لحالة كامنة أكثر قد تكون أكثر ضرراً للطفل من الحمى نفسها.

* كيف ستؤثر الحمى على طفلي؟
إذا ارتفعت درجة حرارة جسم الأم الحامل عن 37 (98.6 فهرنهايت)، فستكون علامة على أنها تحارب العدوى، لذلك من الضروري طلب العلاج على الفور. وقد أظهرت دراسة جديدة أجريت على أجنة الحيوانات، وجود صلة بين الحمى في وقت مبكر من الحمل وزيادة خطر عيوب القلب والفك عند الولادة.



لكن هناك حاجة إلى إجراء مزيد من البحوث لتحديد ما إذا كانت الحمى نفسها، وليست العدوى المسببة لها هي التي تزيد من خطر حدوث تشوهات خلقية عند البشر.
وإذا كنتِ في الثلث الأول من الحمل وأصابتك حمى أعلى من 102 درجة، تأكدي من الحصول على العلاج على الفور. فهذا قد يساعد في منع حدوث مضاعفات على المدى القصير والطويل لطفلك المتنامي.

* لماذا تحدث الإصابة بالحمى؟
غالباً ما تكون الحمى ناتجة عن التهابات المسالك البولية والفيروسات التنفسية، ولكن يمكن أن يؤدي للإصابة بها كذلك أنواع أخرى من العدوى.

وتشمل الأسباب الشائعة للحمى أثناء الحمل ما يلي:

- الإنفلونزا.
- الالتهاب الرئوي.
- التهاب اللوزتين.
- التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي (فيروس المعدة).
- التهاب الحويضة والكلية (عدوى الكلى).
- التسمم الغذائي.
ويمكن أن يكون التسمم الغذائي هو الجاني، وعادة ما يحدث التسمم الغذائي بفيروسات، أو بكتيريا أو من سمومها، وإذا كانت هذه هي الحالة، فمن المحتمل أيضًا أن تعاني من ألم في البطن وغثيان وقيء. 



ويشكل الإسهال والقيء خطورة على الحامل نتيجة التسبب بالجفاف والتقلصات والولادة المبكرة، ويجب إعادة ملء الشوارد الحيوية المفقودة من خلال القيء والإسهال. وفي بعض الحالات، يمكن أن يكون الجفاف قاسياً لدرجة أن ضغط الدم يصبح غير مستقر ويحتاج إلى دخول المستشفى، وإذا كنت تشكين في احتمال تعرضك لتسمم غذائي، فاتصلي بطبيبك. 

* ما الأعراض التي تصاحب الحمى عادة؟
يجب أن تنتبه الحامل إلى الأعراض الأخرى المصاحبة للحمى، مثل: ضيق التنفس، ألم الظهر، القشعريرة، ألم البطن وتصلب الرقبة. 

* ماذا لو ذهبت الحمى من تلقاء نفسها؟
حتى إذا اعتقدت الحامل أنها بخير بعد أن تهدأ الحمى، فمن الأفضل دائمًا أن تتبع الأمان وتتصل بالطبيب، فالحمى عرض غير طبيعي خصوصاً بالنسبة للحامل، ويوصى بإجراء فحوص الكشف عن السبب دائمًا.

فإذا كانت الحمى ناجمة عن مرض فيروسي، فعادة ما يكون شرب السوائل والاسيتامينوفين Tylenol كافيين للشفاء، ولكن إذا كان السبب بكتيريا، فغالبًا ما تكون هناك حاجة إلى مضاد حيوي، ويجب على النساء الحوامل عدم تناول الأسبرين أو الأيبوبروفين.

* توصيات
- أفضل طريقة لتجنب الحمى هي الغسل كثيراً لحماية نفسك من الإصابة بنزلة البرد أو الأنفلونزا التي قد تؤدي إلى الإصابة بالحمى.
- كذلك، ابقي بعيداً عن المرضى، عندما يكون ذلك ممكناً.
- احصلي على لقاح الأنفلونزا، ما لم تكوني مصابة بحساسية من بروتين البيض أو أنك قد عانيت من أي رد فعل تحسسي لتلقيح ضد الإنفلونزا في الماضي. ولا ينصح بلقاحات رذاذ الأنف للنساء الحوامل.

* المصدر
Can a Fever During Pregnancy Harm My Baby?
آخر تعديل بتاريخ 26 أكتوبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية