يمكن أن تتسبب ولادة الطفل في "الاكتئاب النفاسي"، ويمكنها أيضاً أن تتسبب في اكتئاب ما بعد الولادة، وفي حالات نادرة ذهان ما بعد الولادة، فإذا شعرت أنك تعانين من اضطرابات نفسية تعيق حياتك فعليك باستشارة الطبيب، وحتى موعد زيارة الطبيب يمكنك اتخاذ بعض الإجراءات التي تساعدك، فما هي هذه الإجراءات؟ وما الذي تتوقعينه من الطبيب؟ وكيف يمكنه تشخيص حالتك؟


* ما يمكنك فعله حتى زيارة الطبيب
أثناء انتظاركِ لموعد زيارتكِ للطبيب، حاولي مصارحة المقربين منكِ وإطلاعهم على حاجتكِ للمساعدة، وإذا عرض أحدهم مجالسة طفلكِ بحيث يمكنكِ الحصول على استراحة، فدعيهم يتحملون هذه المسؤولية نيابة عنكِ، وإذا كنت تستطيعين النوم، فخذي غفوة لبعض الوقت. كذلك حاولي الخروج لمشاهدة أحد الأفلام أو مقابلة أصدقائكِ لتناول القهوة، فقد يساعدكِ كسر العزلة على الإحساس بإنسانيتكِ مرة أخرى.

وإذا خطرت لكِ في أي وقت أفكار لإيذاء نفسكِ أو رضيعكِ، فأعطي الرضيع لزوجك أو أحد أحبائك على الفور واتصلي برقم الطوارئ المحلية لطلب المساعدة الفورية.


* ما تتوقعينه من الطبيب
قد يطرح عليك الطبيب أو مقدم خدمات الصحة العقلية الذي يفحصكِ للتحقق من احتمالية إصابتك باكتئاب ما بعد الولادة الأسئلة التالية:

  • ما الأعراض التي تعانين منها، ومتى ظهرت لأول مرة؟
  • هل تلك الأعراض تتحسن أم تتفاقم بمرور الوقت؟
  • هل تؤثر تلك الأعراض على قدرتكِ على العناية برضيعكِ؟
  • هل تشعرين بالارتباط برضيعكِ كما كنت تتوقعين؟
  • هل يمكنكِ النوم عندما تواتيكِ الفرصة والنهوض من الفراش عندما يحين موعد الاستيقاظ؟
  • كيف تصفين مستوى الطاقة بجسمك؟
  • هل تغيرت شهيتك مؤخراً؟
  • كم مرة تشعرين فيها بالقلق، أو الهياج، أو الغضب؟
  • هل خطرت لك أي أفكار بإيذاء نفسكِ أو رضيعكِ؟
  • ما مقدار الدعم الذي تتلقينه في العناية برضيعكِ؟
  • ما مقدار الضغط النفسي الواقع عليكِ خلاف هذه الحالة المرضية، مثل المشكلات المالية، أو مشكلات العلاقات العاطفية والشخصية؟
  • هل سبق تشخيصك بأي حالات مرضية أخرى، بما في ذلك الأمراض العقلية مثل الاكتئاب أو الاضطراب ثنائي القطب؟
  • هل تلقيت علاجاً لأعراض مرض نفسي أو عقلي آخر في الماضي؟ وإذا كانت الإجابة بنعم، فما نوع العلاج الذي ساعدكِ بأكبر قدر؟


* الاختبارات والتشخيص
يعتبر الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM) اكتئاب ما بعد الولادة نوعاً فرعياً من الاكتئاب الرئيسي، ويستخدم مقدمو خدمات الصحة العقلية هذا الدليل، المنشور بواسطة الجمعية الأميركية للطب النفسي، لتشخيص الحالات العقلية كما تستخدمه شركات التأمين لدفع النفقات نظير العلاج.

وتبعاً للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية، فلكي يتم تشخيص الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة، يجب أن تظهر علامات وأعراض الاكتئاب الرئيسي في غضون أربعة أسابيع بعد الولادة، وتتضمّن علامات وأعراض نوبة الاكتئاب الرئيسي، في جزء منها، ما يلي:

  • مزاج مكتئب معظم اليوم في أغلب الأيام.
  • قلة الاهتمام والاستمتاع بأنشطة اعتدتِ على الاستمتاع بها.
  • تغير ملحوظ في شهيتكِ أو تغير غير مقصود في وزنكِ.
  • عدم القدرة على النوم (الأرق) أو النوم بدرجة مفرطة (فرط النوم).
  • التململ أو بطء ملحوظ في الحركة.
  • التعب أو فقدان الطاقة.
  • الشعور بانعدام القيمة.
  • تضاؤل القدرة على التفكير، أو التركيز، أو اتخاذ القرارات.
  • تكرار التفكير بشأن الموت أو الانتحار.


وللتمييز بين حالات الاكتئاب النفاسي قصيرة الأمد وأشكال الاكتئاب الأكثر حدة، فقد يطلب منكِ الطبيب ملء استبيان للكشف عن الاكتئاب، أيضاً، سيقوم الطبيب على الأرجح بإجراء اختبارات الدم لتحديد إذا ما كان قصور نشاط الغدة الدرقية يُسهم في ما لديكِ من علامات وأعراض أم لا.

آخر تعديل بتاريخ 15 يناير 2016

إقرأ أيضاً

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية
Visual verification refreshCaptcha

التعليقات الواردة من القراء تعبر عن آرائهم فقط، دون تحمل أي مسؤولية من قبل موقع "صحتك" الالكتروني

شكراً لك ،

التعليقات

    المزيد
    انشر تعليقك عن طريق
    تبقى لديك 500 حرف
    إرسالك التعليق تعني موافقتك على اتفاقية استخدام الموقع
    أرسل

    شركاؤنا

    • مؤسسة مايو كلينك
    • المعاهد الوطنية الأمريكية