طريقة تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية، هي إحدى الطرق الطبيعية لتنظيم الأسرة، وتعتمد على مراقبة درجة حرارة الجسم لمعرفة الأيام التي تحدث فيها الإباضة والتي تكون فيها السيدة أكثر خصوبة، حيث ترتفع درجة حرارة الجسم ارتفاعا طفيفا في تلك الأيام، مما يساعد على التنبؤ بأيام حدوث التبويض.

وفي حالة كنت تأملين في الحمل، فيمكنك استخدام طريقة تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية لتحديد أفضل الأيام المناسبة للجماع، وبالمثل، إذا كنت تأملين في تجنب الحمل، فيمكنك استخدام هذه الطريقة للمساعدة في تحديد الأيام التي يجب فيها تجنب الجماع في حالة عدم استخدامك أي من وسائل لمنع الحمل.

ولكن هذه الطريقة لوحدها ليست كافية لتوفير وقاية من الحمل بفاعلية، لهذا تستخدم مع وسيلة أخرى من وسائل منع الحمل.

* دواعي الإجراء
يمكن استخدام طريقة تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية كوسيلة للتنبؤ بالخصوبة أو كوسيلة جزئية لمنع الحمل عن طريق مساعدتك على تحديد أفضل الأيام التي يجب فيها الجماع أو تجنبه في حالة عدم استخدامك أي من وسائل منع الحمل.

كما أن متابعة درجة حرارة الجسم الأساسية سواء للخصوبة أو لمنع الحمل هي طريقة غير مكلفة ولا تنطوي على أي آثار جانبية.

ويمكن استخدام هذه الطريقة أيضًا لاكتشاف الحمل، وبعد الإباضة، قد يكون ارتفاع درجة حرارة الجسم لمدة 18 يومًا أو أكثر مؤشرًا مبكرًا على الحمل.

ويتم عادةً الجمع بين طريقة تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية وطريقة أخرى من الطرق الطبيعية لتنظيم الأسرة، مثل طريقة مخاط عنق الرحم، ويُشار إلى ذلك الجمع أحيانًا باسم طريقة الأعراض والحرارة.

* المخاطر
لا ينطوي استخدام طريقة تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية لزيادة الخصوبة أو منع الحمل على أي مخاطر، ولكن الطريقة لا توفر الحماية من العدوى المنقولة جنسيًا، كما أنها من أقل طرق تنظيم الأسرة الطبيعية فاعلية.

ومن المقرر أن تحمل ما يقرب من 24 امرأة من أصل 100 امرأة ممن يستخدمن الطرق القائمة على الوعي بالخصوبة لمنع الحمل - مثل طريقة تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية - لمدة عام واحد.

ويتطلب استخدام طريقة تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية بالإضافة إلى إحدى طرق الخصوبة الأخرى القائمة على الوعي لتحديد النسل وجود الحافز والمثابرة. وإذا لم ترغبي في الحمل، فعليك أنتِ وزوجك تجنب الجماع أو عليكما استخدام طريقة حائلة من وسائل منع الحمل أثناء أيام الخصوبة في كل شهر.

وتذكري أن درجة حرارة الجسم الأساسية يمكن أن تتأثر بالعديد من العوامل، ومن بينها:
- المرض أو الحمى.
- الضغط النفسي.
- نوبات العمل.
- اضطراب دورات النوم أو كثرة النوم.
- الكحول.
- السفر والفوارق بين مناطق التوقيت.
- الاضطرابات لدى النساء.
- بعض الأدوية.
- تحدث الإباضة لدى بعض النساء دون ارتفاع واضح في درجة حرارة الجسم الأساسية.

* كيفية التحضير
لا يحتاج تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية إلى إعداد خاص، ومع ذلك، إذا رغبتِ في استخدامها، فاستشيري الطبيب أولاً في الحالات التالية:
- إذا أنجبت أو توقفت مؤخرًا عن تناول حبوب منع الحمل أو غيرها من موانع الحمل الهرمونية.
- إذا كنت ترضعين طفلك طبيعيًا.
- إذا كنت تقتربين من سن انقطاع الطمث.

* ما يمكنك توقعه
لاستخدام طريقة تتبع درجة حرارة الجسم الأساسية:
- قيسي درجة حرارة الجسم الأساسية كل صباح قبل النهوض من السرير
استخدمي مقياس الحرارة الرقمي الذي يوضع في الفم، وتأكدي أنك تنامين لمدة ثلاث ساعات على الأقل دون انقطاع كل ليلة وذلك للحصول على قياس دقيق لدرجة الحرارة.

كذلك يمكنك التفكير في قياس درجة الحرارة عن طريق المهبل أو المستقيم إذا كنت تواجهين صعوبة في تحديد نمط درجة حرارة الجسم الأساسية أو تغيرها، وللحصول على نتائج أكثر دقة، قيسي درجة حرارة الجسم باستخدام الطريقة ذاتها.

- قومي برسم منحنى إيضاحي لقراءات درجة حرارة الجسم على ورقة رسم بياني
سجلي درجة حرارة الجسم الأساسية كل يوم وحاولي استكشاف نمط درجة الحرارة لديك، وعادة ما ترتفع بأقل من نصف درجة فهرنهايت (0.3 درجة مئوية) - عند الإباضة. يمكنك كذلك افتراض أن الإباضة قد حدثت عندما تستقر درجة الحرارة المرتفعة ارتفاعًا طفيفًا لمدة ثلاثة أيام أو أكثر.

- خططي للجماع بدقة أثناء أيام الخصوبة
من المحتمل أن تحدث الخصوبة قبل حوالي يومين من ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية، ولكن يمكن أن تعيش الحيوانات المنوية لمدة خمسة أيام في الجهاز التناسلي.

وإذا كنت تأملين في الحمل، فهذا هو الوقت المناسب للجماع، أما إذا كنت ترغبين في تجنب الحمل، فينبغي الامتناع عن الجماع في حالة عدم استخدام أي من وسائل منع الحمل من بداية فترة الحيض وحتى مرور ثلاثة إلى أربعة أيام بعد ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية كل شهر.

اقرأ أيضا:
نوع الإفرازات الرحمية تخبركِ بموعد الإباضة
كيف تستخدمين الإفرازات الرحمية لتحديد الإباضة؟
كل ما هو طبيعي عن الحيض
كل ما يشغلك حول حبوب منع الحمل المركبة (ملف)
هل طريقة العزل مضمونة لمنع الحمل؟
حقنة منع الحمل.. فوائد ومخاطر (ملف)
آخر تعديل بتاريخ 15 ديسمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية