تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أعراض وأسباب ومضاعفات مرض هاشيموتو

مرض هاشيموتو (Hashimoto's disease) هو حالة مرضية يهاجم خلالها الجهاز المناعي الغدة الدرقية، وهي غدة صغيرة توجد في أسفل الرقبة تحت تفاحة آدم، وتشكل جزءًا من جهاز الغدد الصماء، الذي يفرز الهرمونات التي تنسق العديد من أنشطة الجسم.

ويتسبب الالتهاب الناتج عن مرض هاشيموتو، المعروف أيضًا باسم التهاب الغدة الدرقية الليمفاوي المزمن، في أحيان كثيرة في قصور نشاط الغدة الدرقية (قصور الدرقية).

ويعد مرض هاشيموتو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بقصور الدرقية، ويصيب بشكل أساسي النساء في منتصف العمر، ولكنه يصيب أيضًا الرجال والنساء في أي مرحلة عمرية، وكذلك الأطفال.

ويساعد اختبار وظائف الغدة الدرقية الأطباء في اكتشاف مرض هاشيموتو، وغالبًا ما يكون علاج مرض هاشيموتو ببديل هرمون الغدة الدرقية بسيطًا وفعالاً.

رسم توضيحي للغدة الدرقية يستعرض الحنجرة والقصبة الهوائية
 



* الأعراض
قد لا تكون علامات أو أعراض مرض هاشيموتو ملحوظة في البداية، أو ربما تلاحظ تورمًا في مقدمة الحلق (دُراق)، ليتطور المرض بعدها ببطء على مدى سنوات ويتسبب في إصابة الغدة الدرقية بتلف مزمن، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون الدرقية في الدم، وتشبه العلامات والأعراض تلك المصاحبة لقصور نشاط الغدة الدرقية (قصور الدرقية).

وتشمل علامات وأعراض قصور الدرقية ما يلي:
- التعب والخمول.
- زيادة الإحساس بالبرودة.
- الإمساك.
- شحوب البشرة وجفافها.
- انتفاخ الوجه.
- بحة الصوت.
- زيادة في الوزن مجهولة السبب - نادرًا ما تحدث ولا تتجاوز 5 إلى 10 كغ، معظمها سوائل.
- آلام في العضلات وألم عند اللمس وتيبس، وخصوصًا في الكتفين والوركين.
- ألم وتيبس في المفاصل وتورم الركبتين أو المفاصل الصغيرة في اليدين والقدمين.
- ضعف العضلات، وخصوصًا في نهايات الأطراف السفلية.
- النزيف الغزير أو لمدة طويلة أثناء الدورة الشهرية (غزارة الطمث).
- الاكتئاب.

* الأسباب
مرض هاشيموتو هو اضطراب في المناعة الذاتية؛ حيث ينتج جهازك المناعي أجسامًا مضادة تؤدي إلى تلف الغدة الدرقية، ولا يعلم الأطباء السبب الذي يجعل جهازك المناعي يهاجم الغدة الدرقية، ولكن، يعتقد بعض العلماء أن السبب يعود إلى أحد الفيروسات أو البكتيريا التي تحفز تلك الاستجابة، بينما يعتقد آخرون أن الأمر ينطوي على خلل وراثي.

وهناك مجموعة من العوامل - تشمل الوراثة والجنس والعمر - التي تحدد احتمال إصابتك بهذا الاضطراب.



* عوامل الخطورة
قد تسهم هذه العوامل في زيادة خطر إصابتك بمرض هاشيموتو:
- الجنس.. النساء أكثر عرضة للإصابة بمرض هاشيموتو.
- العمر.. يمكن أن يحدث مرض هاشيموتو في أي مرحلة عمرية، ولكنه أكثر شيوعًا في منتصف العمر.
- الوراثة.. أنت عرضة لخطر الإصابة بمرض هاشيموتو إذا كان هناك آخرون في عائلتك من يعانون من أمراض في الغدة الدرقية أو أمراض المناعة الذاتية الأخرى.
- أمراض المناعة الذاتية الأخرى.. إن الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية الأخرى - مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو داء السكري من النوع الأول أو الذئبة الحمراء - تزيد مخاطر الإصابة بمرض هاشيموتو.

* المضاعفات
يمكن أن يؤدي قصور نشاط الغدة الدرقية (قصور الدرقية) الناتج عن مرض هاشيموتو إلى الإصابة بعدد من المشكلات الصحية، منها ما يلي:
- الدراق
يؤدي تحفيز الغدة الدرقية باستمرار لإفراز المزيد من الهرمونات إلى تضخم الغدة، وهي حالة مرضية تُعرف بالدراق.

ويعد قصور الدرقية أحد أكثر الأسباب شيوعًا لحدوث الدراق، بالرغم من أن الدراق لا يسبب الشعور بالانزعاج بشكل عام، فإن الدراق الكبير يؤثر على مظهرك ويعيق عمليتي البلع أو التنفس.

- مشكلات في القلب
يمكن أن يصاحب مرض هاشيموتو أيضًا زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى احتمال ارتفاع مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) - الكوليسترول الضار - لدى الأشخاص المصابين بقصور نشاط الغدة الدرقية، وإذا لم يتم علاج قصور الدرقية، فيمكن أن يؤدي إلى تضخم القلب، وفي حالات نادرة، فشل القلب.

- مشكلات الصحة العقلية
قد يصاب مريض هاشيموتو بالاكتئاب في مراحل مبكرة من المرض، وربما يزداد الاكتئاب حدة مع الوقت، ويمكن أن يتسبب مرض هاشيموتو أيضًا في انخفاض الرغبة الجنسية (الشبق) لدى الرجال والنساء، وقد يؤدي إلى بطء الوظائف العقلية.

- الوذمة
يمكن أن تتطور هذه الحالة المرضية النادرة، والتي تشكل تهديدًا على الحياة، نتيجة قصور الدرقية طويل المدى، والذي ينشأ بدوره عن عدم علاج مرض هاشيموتو، ومن بين علامات وأعراض الوذمة، الإحساس بالبرودة الشديدة والنعاس يتبعه كسل شديد وفقدان الوعي، وتستلزم العلاج الطبي الطارئ والفوري.

- العيوب الخلقية
يعد أطفال الأمهات اللائي لم يعالجن من قصور الدرقية الناتج عن مرض هاشيموتو أكثر عرضة للولادة بعيوب خلقية من أطفال الأمهات اللائي يتمتعن بصحة جيدة.

ولطالما علم الأطباء أن هؤلاء الأطفال أكثر عرضة للإصابة بمشكلات ذهنية ومتعلقة بالنمو، وقد تكون هناك علاقة بين حالات الحمل مع قصور الدرقية والعيوب الخلقية، مثل الحنك المشقوق.

فضلاً عن أنه توجد صلة بين حالات الحمل مع قصور الدرقية ومشكلات القلب والمخ والكلى لدى الرضع، لذا إذا كنتِ تخططين للحمل أو كنتِ في المراحل الأولى من الحمل، فاحرصي على إجراء فحص لمستوى الغدة الدرقية.

آخر تعديل بتاريخ 18 يناير 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية