يمكنكِ أن تكتشفي وجود الحمل من خلال ظهور بعض الأعراض والتغيرات في الجسم والتي تعدّ دليلا على الحمل، فما إن تظهر لديك تلك الأعراض ينبغي القيام بالفحوصات المخبرية والتحاليل التي تؤكد حدوث الحمل، ومن هذه الأعراض، انقطاع الحيض، التعب والغثيان.. إلخ.

لكن هل ستكون هذهِ العلامات والأعراض متشابهة في حالات الحمل التي ستحدث فيما بعد؟ 
يختلف كل حمل عن الآخر، وليست هناك طريقة للتنبؤ بالكيفية التي سيكون عليها حملك القادم، ومع ذلك، خلال الحمل الثاني قد تلاحظين وجود بعض الاختلافات عن حملك الأول، منها:
1- زيادة التعب.. رعاية الطفل الحالي أثناء حملك وتقدمك في السن خلال فترة الحمل الثاني قد تجعلك تشعرين بمزيد من التعب.



2- تغيرات الثدي المختلفة.. قد لا يصبح ثدياك بنفس درجة الإيلام عند اللمس أو زيادة الحجم في الحمل الثاني.

3- الظهور في وقت مبكر.. يشعر العديد من النساء أن الحمل لديهن يظهر في وقت مبكر أثناء الحمل الثاني، وقد يكون هذا بسبب أن حملهن السابق قد مدد عضلات بطنهن.

4- الشعور بحركة الجنين في وقت مبكر.. قد تشعرين بحركة الجنين في وقت مبكر أثناء الحمل الثاني وذلك ببساطة لأنك تعرفين ما تبحثين عنه.

5- تغييرات في انقباضات براكستون هيكس.. قد تعانين من زيادة في انقباضات المخاض الكاذب أو تلاحظينها في وقت مبكر أثناء الحمل الثاني.

6- فترة مخاض أقصر.. من المرجح أن تكون فترة المخاض أقصر في الحمل الثاني.
أيضًا، ضعي في اعتبارك أنه إذا كنت تعانين من أية مضاعفات خلال فترة الحمل الأولى، مثل الولادة المبكرة أو ارتفاع ضغط الدم أو سكر الحمل، فقد تكونِين عرضة لخطورة متزايد للإصابة بها في الحمل الثاني أو في مرات الحمل اللاحقة، وتأكدي من التحدث مع طبيبكِ حول العلامات والأعراض التي يجب أن تنتبهي لها وأي خطوات يمكنك اتخاذها للحد من المخاطر لديك.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 16 مارس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية