اختبار العلامات الحيوية للجنين، أو ما قد يسمى بالشاكلة البيوفسيولوجية (A fetal biophysical profile)، هو اختبار يجرى بعد الأسبوع 32 من الحمل، للتحقق من صحة الطفل في حالات الحمل عالية الخطورة. ويجمع الاختبار ما بين مراقبة معدل ضربات القلب لدى الجنين والموجات فوق الصوتية على الجنين.

وأثناء الاختبار، يتم تقييم ما يلي:

- معدل ضربات القلب.
- معدل التنفس.
- الحركات وتوتر العضلات.
- مستوى السائل الأمينوسي للجنين وتمييزها بمنحنى درجات. 


* متى يوصى باختبار العلامات الحيوية للجنين

يفيد الاختبار لتقييم صحة الجنين ومتابعتها، والهدف منه هو الوقاية من فقدان الحمل واكتشاف نقص التأكسج لدى الجنين (عندما يُحرم الجنين من كمية كافية من الأكسجين) في وقت مبكر بما يكفي، بحيث تتم ولادة الجنين بدون أن يعاني من تلف دائم. أيضا، سيوصي طبيبك بإجراء الاختبار إذا كان لديك ما يلي:
- حمل التوائم.
- حالة طبية أساسية، مثل داء السكري من النوع الأول أو داء سكري الحمل أو ضغط الدم المرتفع أو اضطراب في الدم أو الذئبة أو مرض الغدة الدرقية أو مرض الكلى أو مرض القلب.
- حمل امتد لأسبوعين أكثر من موعد الولادة المفترض (الحمل الطويل).
- تاريخ من فقدان الحمل.
- طفل لديه حركة جنينية منخفضة أو مشكلات محتملة في نمو الجنين.
- كثرة أو قلة السائل الأمينوسي.
- التحسس الناتج عن العامل الريسوسي.
- نتائج مقلقة من اختبارات ما قبل الولادة الأخرى.
- ويمكن أن يوصي به أيضًا إذا كان الحمل في ما بين الأسبوع 40 إلى 42، وبرغم ذلك، فإن الفوائد من إجراء هذا الاختبار أثناء هذه المدة ليست واضحة. وقد يوصى بإجرائه مرة في الأسبوع أو مرتين في الأسبوع، أو على نحو أكثر تواترًا في حالات نادرة، حتى موعد الولادة، وذلك بناءً على ظروفك الصحية.

* مخاطر اختبار العلامات الحيوية للجنين

اختبار العلامات الحيوية للجنين هو اختبار غير جراحي لا يمثل أي خطر جسماني عليك أو على طفلك، وفي حين أنه قد يطمئنك على صحة طفلك، إلا أنه قد يسبب كذلك قلقًا، فقد لا يكتشف مشكلة موجودة أو قد يستنتج وجود مشكلة في حين أنه لا وجود لأي مشكلات. كذلك عليك كذلك الأخذ في الاعتبار أنه في حين يوصى بالاختبار للنساء المعرضات لخطر فقدان الحمل بشكل متزايد، فليس من الواضح على الدوام ما إذا كان الاختبار يحسن من صحة الطفل أم لا.

* قراءة نتائج اختبار العلامات الحيوية للجنين

تُعطى كل منطقة تخضع للتقييم في هذا الاختبار منحنى درجات من 0 إلى درجتين، وذلك بناء على ما إذا كان قد تم استيفاء المعايير المحددة أم لا، ويمكن إعطاء الدرجات بمجرد ملاحظة النشاط البيوفسيولوجي. على سبيل المثال:

- معدل ضربات القلب لدى الجنين

يُطلق على نتائج هذا الجزء من الاختبار (اختبار عدم الإجهاد) النتائج التفاعلية أو غير التفاعلية، فإذا كانت ضربات القلب لدى الجنين تتسارع إلى مستوى معين مرتين أو أكثر لمدة 15 ثانية على الأقل في غضون 20 إلى 40 دقيقة، ستعتبر النتائج تفاعلية وسيتم إعطاء درجتين. وإذا لم تستوفِ ضربات القلب المعايير، فستعتبر النتائج غير تفاعلية وسيتم إعطاء 0 درجة، وعليك الأخذ في الاعتبار أن النتائج غير التفاعلية قد تظهر بسبب نوم الطفل أثناء الاختبار.

- تنفس الجنين

إذا أظهر الجنين مثالاً واحداً من التنفس لمدة 30 ثانية أو أكثر في غضون 30 دقيقة، سيتم إعطاء درجتين، أما إذا لم يستوفِ تنفس الطفل المعايير المطلوبة، فسيتم إعطاء 0 درجة.

- حركات الجنين

إذا حرك الجنين جسمه أو أطرافه ثلاث مرات أو أكثر في غضون 30 دقيقة، فسيتم إعطاء درجتين، أما إذا لم تستوفِ حركات الطفل المعايير، فسيتم إعطاء 0 درجة.

- توتر العضلات لدى الجنين

إذا حرك الطفل أحد أطرافه من وضعية الانثناء إلى وضعية الاستقامة وأعاده إلى وضعية الانثناء بسرعة، فسيتم إعطاء درجتين، أما إذا لم يستوفِ توتر العضلات لدى الطفل المعايير، فسيتم إعطاء 0 درجة.

- مستوى السائل الأمينوسي

سيبحث فني التصوير بالموجات فوق الصوتية عن أكبر الجيوب المرئية من السائل الأمينوسي، وللحصول على درجتين على منحنى الدرجات، لا بد أن يكون الجيب بحجم معين، وإذا لم يستوفِ مستوى السائل الأمينوسي المعايير، فسيتم إعطاء 0 درجة.

بعدها تضاف الدرجات الفردية بعضها إلى بعض للحصول على إجمالي الدرجات، وعادة ما يكون منحنى الدرجات من 8 إلى 10 مطمئنًا، ويدل منحنى الدرجات الأقل من 6 إلى ضرورة إجراء اختبارات أخرى.

ففي بعض الحالات، قد يدفع انخفاض منحنى الدرجات الطبيب ليوصي بالولادة المبكرة أو الفورية، وإذا اكتشف أنكِ تعانين من قلة السائل الأمينوسي، فقد تحتاجين إلى اختبارات أخرى وقد تحتاجين إلى الولادة مبكرًا - بغض النظر عن إجمالي الدرجات. وتذكري أن هناك عوامل معينة يمكن أن تؤثر على نتائج الاختبار، ومنها استخدام الستيرويدات القشرية لتسريع نمو الرئة لدى الجنين ووجود عدوى ما.
آخر تعديل بتاريخ 6 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية