تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

هل يمكن الوثوق باختبارات الحمل المنزلية؟

على الرغم من أن اختبار الحمل المنزلي لا يغني عن عمل اختبار الدم، إلا أنه الإجراء الأول الذي تلجأ إليه السيدات، للكشف عن حدوث الحمل من عدمه. ويعتمد اختبار الحمل على الحقيقة العلمية التي تشير إلى بدء إفراز هورمون الـ Beta - hCG إلى الدورة الدموية عند المرأة مع بداية الحمل. يخرج هذا الهورمون من الدورة الدموية إلى البول، الأمر الذي يتيح الكشف عن وجوده من خلال إجراء فحص للدم أو للبول.

وقد يكون إجراء اختبار الحمل المنزلي أمرًا مرهقًا للأعصاب، خصوصًا إذا كنتِ غير متأكدة مما إذا كان يمكن الوثوق بنتائج هذا الاختبار أم لا، تعرَّفي على متى تقومين بإجراء اختبار الحمل المنزلي وكيف؟ وكذلك بعض الثغرات المحتملة للاختبار المنزلي.

* متى يتعين إجراء اختبار الحمل المنزلي؟

تدَّعي العديد من وسائل اختبار الحمل المنزلية أنها دقيقة لدى استعمالها في أقرب وقت من اليوم الأول لغياب الدورة الشهرية، وحتى قبل ذلك. ومع ذلك، للحصول على نتائج أكثر موثوقية، انتظري حتى يمر أسبوع من غياب الدورة الشهرية. وبعد فترة وجيزة من تعلق البويضة المخصبة ببطانة الرحم، يبدأ إنتاج هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمائية البشري (human chorionic gonadotropin HCG) في المشيمة ويدخل مجرى الدم والبول.

خلال المراحل الأولى من فترة الحمل، يزيد هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمائية البشري في الدم بسرعة، وغالبًا ما يتضاعف كل يومين أو ثلاثة أيام، ويمكن للعديد من اختبارات الحمل المنزلية أن تكشف هذا الهرمون في البول بطريقة موثوق بها بعد أسبوع من غياب الدورة الشهرية، ومع ذلك، قد لا تكون بعض اختبارات الحمل المنزلية بهذه الدقة في الأيام الأولى.

إذا كان من الأهمية بمكان أن تتأكدي من الحمل على الفور، فاسألي الطبيبة عن اختبار الدم للكشف عن هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمائية البشري. ويعتبر اختبار الدم، الذي يمكن إجراؤه في معظم المختبرات، أكثر حساسية من اختبار البول.

* هل هناك أنواع مختلفة من اختبارات الحمل المنزلية؟

تتوفر أنواع مختلفة من اختبارات الحمل المنزلية، وفي معظم الاختبارات، تقومين بوضع طرف شريط الغمس في مجرى البول أو تغمسين شريط الغمس في وعاء البول الذي جمعته لمدة تتراوح من خمس إلى عشر ثوانٍ، وبعد بضع دقائق، يكشف شريط الغمس نتيجة الاختبار، وغالبًا ما تظهر على شريط أو شاشة على شكل علامة زائد أو ناقص أو خط أو خطوط أو تغير في اللون أو عبارة حامل أو غير حامل. وضعي في اعتبارك أن التعليمات قد تختلف من اختبار إلى آخر، لذا قومي بقراءة التعليمات بعناية قبل إجراء الاختبار.

* ما مدى دقة اختبارات الحمل المنزلية؟

تدَّعي العديد من وسائل اختبارات الحمل المنزلية أنها دقيقة بنسبة 99 في المئة لدى استخدامها في اليوم الأول لغياب الدورة الشهرية، ورغم أن الأبحاث تشير إلى أن بعض هذه الاختبارات لا تكتشف الحمل بصورة متسقة في هذه المرحلة المبكرة، إلا أن الثابت أنه يمكن الاعتماد عليها عند استخدامها وفقًا للتعليمات الواردة على العبوة بعد أسبوع واحد من غياب الدورة الشهرية.

* هل يمكن للأدوية أن تؤثر على نتائج الاختبار؟

قد تؤثر أدوية الخصوبة أو الأدوية الأخرى التي تحتوي على هرمون موجه الغدد التناسلية المشيمائية البشري على نتائج اختبار الحمل المنزلي، ومع ذلك، فإن معظم الأدوية، بما في ذلك المضادات الحيوية وحبوب منع الحمل، لا تؤثر على دقة اختبارات الحمل المنزلية.

* هل يمكن للنتيجة الإيجابية أن تكون خاطئة؟

على الرغم من ندرة ذلك، إلا أنه من الممكن الحصول على نتيجة إيجابية في اختبار الحمل المنزلي بينما تكونين غير حامل بالفعل، وهذا ما يعرف بالنتيجة الإيجابية الكاذبة. وقد تحدث النتيجة الإيجابية الكاذبة إذا فقدت الحمل بعد وقت قصير من تعلق البويضة المخصبة في بطانة الرحم لديك (الحمل الكيميائي الحيوي)، أو أجريت اختبار الحمل في وقت قريب جدًا من تناول دواء الخصوبة الذي يحتوي على هرمون موجه الغدد التناسيلة المشيمائية البشري، وقد يسهم الحمل خارج الرحم أو انقطاع الطمث أيضًا في نتائج الاختبار الكاذبة.

* هل يمكن للنتيجة السلبية أن تكون خاطئة؟

من الممكن الحصول على نتيجة سلبية في اختبار الحمل المنزلي بينما تكونين حاملاً بالفعل، وهذا ما يعرف بالنتيجة السلبية الكاذبة، وهي عرضة أن تحدث أكثر من النتيجة الإيجابية الكاذبة، وقد تحصلين على هذه النتيجة في حالة:


- إذا أجريت الاختبار في وقت مبكر جدًا

كلما أجريت اختبار الحمل المنزلي بعد وقت قصير من غياب الدورة الشهرية، كان من الصعب أن يكتشف الاختبار هرمون موجه الغدد التناسيلة المشيمائية البشري، وللحصول على نتائج أكثر دقة، قومي بإجراء الاختبار بعد أسبوع واحد من غياب الدورة الشهرية، حيث تزيد احتمالية اكتشاف مستوى هرمون موجه الغدد التناسيلة المشيمائية البشري في البول، وإذا كنت لا تستطيعين الانتظار كل هذا الوقت، فاطلبي من الطبيبة إجراء اختبار دم.

- إذا تحققت من نتائج الاختبار بعد مدة قصيرة

تأكدي من منح الاختبار الوقت الكامل لضمان دقة النتائج، فكري في ضبط مؤقت بحسب تعليمات العبوة.

- إذا استخدمت البول المخفف

يمكن لشرب الكثير من السوائل قبل إجراء اختبار الحمل المنزلي أن يؤدي إلى نتيجة سلبية كاذبة، وللحصول على نتائج أكثر دقة، قومي بإجراء الاختبار قبل أي شيء آخر في الصباح، عندما يكون البول أكثر تركيزًا.


* ماذا تفعلين إذا استمررت في الحصول على نتائج اختبار سلبية، ولكن لم تبدأ الدورة الشهرية أو لا تزالين تعتقدين أنك قد تكونين حاملاً

فقومي بزيارة الطبيبة، فهناك عوامل كثيرة يمكن أن تؤدي إلى غياب الدورة الشهرية، منها المرض والرياضات الشاقة وفقدان الوزن والضغط النفسي وعدم التوازن الهرموني، فإذا لم تكوني حاملاً، يمكن لمقدم خدمات الرعاية الصحية أن يساعدك على إرجاع العادة الشهرية إلى مسارها الطبيعي.

آخر تعديل بتاريخ 7 أبريل 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية