أسباب تأخر الولادة وكيفية التعامل معها

مع مرور أشهر وأيام الحمل يزداد الثقل والتعب وتبدأ السيدة بحساب الأيام وصولا إلى اليوم المقرر لولادتها. لكن، في بعض الأحيان تتجاوز السيدة الموعد المقرر لولادتها بأسبوعين من دون ولادة.. فما السبب وكيف يتم التعامل مع الأمر؟

* هل يوجد سبب محدد لتأخر الولادة؟

- عدم العلم بالموعد الدقيق لبدء دورتك الشهرية الأخيرة.
- حين يكون هذا أول حمل لكِ.
- تعرضت لحمل متأخر سابقاً.
- إذا كان الحمل المتأخر يشيع في أسرتك.
- إذا كان طفلك ذكراً.
- إذا كان وزنك زائداً.
نادراً ما يرتبط الحمل المتأخر بمشكلات في مشيمة الجنين. وعموماً أياً كان السبب، الشعور الراجح هو تعبك من طول الحمل حتى هذا الحد، فقد يؤلمك ظهرك وقد يتورم كاحلاك، وقد تعانين من حرقة في فم المعدة والبواسير، وقد تكون لديكِ مشكلة في النوم بسبب عدم قدرتكِ على الحصول على الراحة الكافية؛ أو شعورك بالضيق بشأن ولادة الطفل ما يجعلك مستيقظة أكثر الوقت. واطمئني، فالحمل المتأخر لن يستمر للأبد، ويمكن أن تبدأ الولادة في أي وقت.

* هل توجد مضاعفات لتأخر الولادة؟

في بعض الأحيان، في حالة استمر الحمل لمدة تزيد على 10 أيام بعد موعد الولادة الافتراضي، أو كانت هناك مخاوف من تطور المضاعفات، فقد يكون من الأفضل تحفيز الولادة. إذا كان طفلك متأخراً، فإن حجمه قد يُعقد من الولادة الطبيعية، إضافة إلى ذلك، فإن كمية السائل الأمينوسي قد تبدأ في الانخفاض مع نمو الطفل، ما قد يتسبب في أن يصبح الحبل السري ضاغطاً كلما تحرك الطفل أو انضغط رحمك، وفي بعض الحالات، قد يعرض طول فترة وجود المشيمة قدرة الطفل على النمو في الرحم إلى الخطر، كما أن تأخر الجنين قد يجعله أكثر عرضة لاستنشاق الفضلات البرازية (العِقْي)، ما قد يسبب مشاكل في التنفس أو عدوى بعد الولادة.

* كيف يتم التعامل مع تأخر الولادة؟

إذا قررت الطبيبة تحفيز المخاض، فقد تتناولين دواءً للمساعدة على تليين عنق الرحم لديك وفتحه، إذا كان الكيس السلوي لا يزال سليماً، فقد تقوم الطبيبة بتحفيز المخاض عن طريق ثقب الكيس السلوي لينزل ماء الولادة. وقد تتناولين دواءً لتحفيز الانقباضات، بيتوسين، وهو إصدار صناعي من الأوكستوسين - وهو هرمون يتسبب في انقباض الرحم، وقد يتم تعديل الجرعة لتنظيم قوة الانقباضات وتكرارها.

* توصيات للحوامل أثناء فترة تأخر الولادة

- تماسكي وافعلي ما بوسعك للاستمتاع ببقية حملك، وتقبلي عواطفك، فالشعور بالإحباط أو خيبة الأمل أمر وارد بعد أكثر من 40 أسبوعاً من الحمل.
- نامي حينما تستطيعين، ضعي اللمسات الأخيرة على حجرة نوم الطفل، خزني وجبات إضافية في المجمد وبعض اللوازم، حضري إعلانات الميلاد إلى معارفك وبطاقات الشكر.
- تعاملي مع العلاجات المنزلية لتحفيز الولادة ببعض الحذر، وعمل بحث بسيط على الإنترنت سيعود بنتائج لا حصر لها عن الطرق الطبيعية لتحفيز المخاض، مثل تناول أطعمة حارة أو الجماع، وقد تكون بعض التكتيكات مريحة، في حين يكون البعض الآخر سخيفاً؛ وبعضها قد يضر أكثر مما ينفع، احصلي على موافقة الطبيبة قبل تجريب أي علاجات منزلية أو مكملات غذائية من الأعشاب أو علاجات بديلة.

آخر تعديل بتاريخ 8 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية