كل ما تهمكِ معرفته عن سن انقطاع الطمث

مرحلة انقطاع الطمث (Menopause) هي عملية بييولوجية طبيعية تحدث للنساء في منتصف العمر (الأربعينيات أو الخمسينيات) وتمثل نهاية المرحلة الإنجابية أو خصوبة المرأة. وقد يطلق على هذه المرحلة "سن اليأس"، لكن لا يحبذ استخدام هذا المصطلح، لأنه يسبب مشاكل نفسية وعاطفية مثل القلق والحزن ومشاعر الخسارة. أيضا، بإمكان السيدة الحفاظ على صحتها وحيويتها وجاذبيتها على الرغم من عدم قدرتها على الإنجاب.

* علامات الوصول إلى مرحلة انقطاع الطمث

في الأشهر أو السنوات التي تسبق انقطاع الطمث (الإياس)، قد تعانين من علامات وأعراضٍ مثل:
- عدم انتظام الدورة الشهرية.
- جفاف المهبل.
- الهبَّات الساخنة.
- العرق أثناء الليل.
- مشكلات النوم.
- تغيرات الحالة المزاجية.
- زيادة الوزن وانخفاض مستوى الأيض.
- تقصف الشعر وجفاف البشرة.
- انخفاض امتلاء الثديين.
كما يعد تخطي الدورات الشهرية أثناء فترة الإياس شيئًا شائعًا ومتوقعًا. وستحدث الدورات الشهرية للحيض عادة كل شهرين إلى أربعة أشهر أثناء فترة الإياس، وخصوصًا خلال عامٍ أو عامين قبل انقطاع الطمث. وبالرغم من عدم انتظام الدورات الشهرية، إلا أنه يمكن حدوث الحمل. إذا حدث تخطٍ لإحدى الدورات الشهرية ولم تكوني متأكدة من بدء فترة انقطاع الطمث، فربما ترغبين في معرفة ما إذا كنتِ حاملاً أم لا.

* أسباب انقطاع الطمث

1- الانخفاض الطبيعي للهرمونات التناسلية

ما إن تقتربين من نهاية فترة الثلاثينيات، يبدأ المبيضان في إنتاج كمية أقل من الإستروجين والبروجيسترون - وهي الهرمونات التي تنظم الحيض - كما أن الخصوبة تقل لديكِ. وفي فترة الأربعينيات، قد تصبح فترات الدورة الشهرية أطول أو أقصر، وربما تصبح أكثر أو أقل كثافة أو يزيد تكرارها أو يقل، حتى يصل الأمر في النهاية عند الوصول إلى سن الحادية والخمسين إلى انقطاع الدورات الشهرية.


2- استئصال الرحم

لا يؤدي استئصال الرحم الذي يزيل الرحم وليس المبايض (استئصال الرحم الجزئي) إلى الانقطاع الفوري للدورة الطمثية. وبالرغم من انقطاع الحيض الشهري لديكِ، إلا أن المبايض تظل تطلق البويضات وتنتج الإستروجين والبروجيسترون. ولكن الجراحة التي تزيل كلا من الرحم والمبيضين (استئصال كامل للرحم واستئصال المبيضين من الجانبين) تسبب الانقطاع الفوري للدورة الطمثية، وتتوقف الدورات الشهرية فجأة، ومن المحتمل حدوث هبات ساخنة وعلامات وأعراض أخرى لانقطاع الطمث، وتكون هذه الأعراض حادة، لأن هذه التغيرات الهرمونية تحدث فجأة لا على مدار سنوات.


3- العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي

يمكن أن تحفز علاجات السرطان هذه انقطاع الطمث، ما يسبب أعراضًا مثل الهبات الساخنة أثناء الفترة العلاجية أو بعدها بفترة وجيزة. لا يتوقف الحيض (والخصوبة) دائمًا بعد العلاج الكيميائي، لذا فلا يزال من المستحسن مراعاة تدابير منع الحمل.


4- قصور المبيض الأساسي

يعاني 1% من النساء من انقطاع الطمث قبل سن الأربعين عامًا (الإياس المبكر). قد ينقطع الطمث بسبب قصور المبيض الأساسي - ويحدث عندما تفشل المبايض في إنتاج المستويات العادية من الهرمونات التناسلية، الذي ينشأ بسبب عوامل وراثية أو مرض مناعة ذاتية. ولكن لا يمكن تحديد سبب في الأغلب. يوصى عادة بعلاج أولئك النساء بالهرمونات حتى الوصول إلى السن الطبيعية لانقطاع الطمث من أجل حماية الدماغ والقلب والعظام.


* مضاعفات 
انقطاع الطمث

1- أمراض القلب والأوعية الدموية

عندما تقل مستويات الإستروجين، تزداد مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. يُعد مرض القلب سببًا رئيسيًا للوفاة بالنسبة للنساء والرجال أيضًا. لذا من المهم ممارسة الرياضة بانتظام، واتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على وزن صحي. اطلبي النصح من طبيبك حول كيفية حماية قلبك، مثل كيفية تقليل الكوليسترول أو ضغط الدم إذا كان مرتفعًا جدًا.

2- هشاشة العظام

تسبب هذه الحالة هشاشة العظام وضعفها، ما يؤدي إلى تزايد خطر الإصابة بكسور. ربما تفقدين كثافة العظام بمعدل سريع أثناء السنوات القليلة الأولى بعد انقطاع الطمث، ما يزيد من هشاشة العظام. تزداد مخاطر إصابة النساء المصابات بهشاشة العظام بعد انقطاع الطمث بكسور في الورك والرسغين والعمود الفقري.

3- سلس البول

نظرًا لفقدان أنسجة المهبل والحالب لمرونتها، فقد تعانين من بعض المحفزات المتكررة والمفاجئة والشديدة للتبول، ثم يحدث بعد ذلك نزول لاإرادي للبول (سلس بول مفاجئ)، أو نزول البول أثناء السعال، أو الضحك، أو رفع الأشياء (سلس البول الناتج عن الضغط). ربما تُصابين بعدوى المسالك البولية في كثير من الأحيان. قد تساعد تقوية عضلات قاع الحوض باستخدام تمرينات كيجل، واستخدام الإستروجين الموضعي للمهبل في التخلص من أعراض سلس البول.

4- الوظيفة الجنسية

يمكن أن يؤدي الجفاف المهبلي الناتج عن الانخفاض في إنتاج الرطوبة وفقدان المرونة إلى عدم الراحة والنزيف الخفيف أثناء الجماع. كما قد يؤدي فقدان الشعور إلى انخفاض رغبتك في ممارسة الجماع (الرغبة الجنسية). ويمكن أن تساعد المرطبات ومواد التزليق التي تحتوي على الماء على علاج ذلك. اختاري منتجات لا تضم الغليسيرين لأنّ النّساء الحسّاسات لهذه المادة الكيميائية قد يعانين من الحرقة والتهيّج. إذا لم تكن مرطبات المهبل كافية، فإن العديد من النساء يستفدن من العلاج الموضعي بالإستروجين المهبلي، وهو متوفر في شكل كريم موضعي أو أقراص أو حلقة.

5- زيادة الوزن

يزيد وزن العديد من النساء أثناء فترة انقطاع الطمث وبعدها بسبب انخفاض التمثيل الغذائي. ربما تحتاجين إلى تناول الطعام بقدر أقل وممارسة الرياضة بدرجة أكبر للحفاظ على وزنك الحالي.


* الاختبارات والتشخيص

لا ينبغي إجراء الاختبارات عادة لتشخيص انقطاع الطمث. ولكن من الممكن أن يطلب الطبيب، في ظروف مختلفة، إجراء اختبارات دم لفحص مستوى ما يلي:
- الهرمون المنبه للغريبات (FSH) والإستروجين (إستراديول)، لأن مستويات الهرمون المنبه للغريبات يزيد ومستويات الإستراديول تقل عند حدوث انقطاع الطمث.
- الهرمون المنبه للدرقية (TSH)، لأن قصور نشاط الغدة الدرقية (القصور الدرقي) يمكن أن يسبب أعراضًا مشابهة لأعراض انقطاع الطمث.


* هل يوجد علاج لمرحلة انقطاع الطمث؟

تركز العلاجات المتاحة على تخفيف الأعراض المزعجة وتقليل خطر المضاعفات، مثل هشاشة العظام وأمراض القلب والأوعية الدموية.

- العلاج الهرموني

يظل العلاج بالإستروجين أفضل خيارات العلاج الفعالة إلى حدٍ بعيد من أجل التخلص من الهبات الساخنة الناتجة عن انقطاع الطمث. قد يوصي الطبيب بالإستروجين، وفقًا للسجل الطبي لك ولعائلتك، وذلك بأقل جرعة مطلوبة، للتخلص من الأعراض لديك. إذا كان الرحم لا يزال موجودًا لديك، فستحتاجين إلى البروجيسترون بالإضافة إلى الإستروجين. من الممكن أن يساعد الإستروجين في الوقاية من هشاشة العظام. كما يمكن أن يفيد العلاج الهرموني قلبك إذا بدأتِه خلال خمس سنوات بعد آخر دورة شهرية.

- الإستروجين المهبلي

يمكن وضع الإستروجين على المهبل مباشرة باستخدام كريم مهبلي أو أقراص أو حلقة لعلاج الجفاف المهبلي. يفرز هذا العلاج كمية صغيرة فقط من الإستروجين تمتصه أنسجة المهبل. يمكن أن يساعد ذلك في علاج الجفاف المهبلي وعدم الراحة أثناء ممارسة الجماع وبعض الأعراض المتعلقة بالبول.

- مضادات الاكتئاب منخفضة الجرعة

يمكن أن تساعد مضادات اكتئاب معينة مرتبطة بفئة الأدوية، وتسمى مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI)، في التقليل من الهبات الساخنة نتيجة انقطاع الطمث. قد تكون مضادات الاكتئاب منخفضة الجرعة للتحكم في الهبات الساخنة مفيدة بالنسبة للنساء اللواتي لا يمكنهن تناول الإستروجين لأسباب صحية، أو بالنسبة للنساء اللواتي يحتجن إلى مضادات الاكتئاب لعلاج اضطرابات الحالة المزاجية.

- جابابنتين (نيورونتين)

لقد أثبت الجابابنتين فعاليته في علاج نوبات التشنج، وكما أثبت أيضًا فائدته في تقليل حدوث الهبات الساخنة. يفيد هذا الدواء النساء اللواتي لا يستطعن استخدام العلاج بالإستروجين والنساء اللواتي يعانين من الصداع النصفي.

- أدوية لمنع هشاشة العظام أو علاجها

وفقًا للحالات الفردية، يمكن أن يوصي الأطباء بعلاجٍ لمنع هشاشة العظام أو علاجها. يتوفر العديد من الأدوية التي تساعد على تقليل هشاشة العظام وخطر حدوث كسور. لكن، قبل تحديد أي طريقة للعلاج، تحدثي مع طبيبك حول الخيارات والمخاطر والمزايا المرتبطة بكلٍ منها. راجعي خياراتك سنويًا، لأن احتياجاتك وخيارات العلاج قد تتغير.

* أعشاب ومكملات وعلاجات بديلة

- الإستروجين النباتي (فيتو إستروجنز)
يتم إنتاج هذا الإستروجين بشكل طبيعي في بعض الأغذية. يوجد نوعان من الفيتو إستروجينات، وهما الإيسوفلافون وليجنانز. يتوفر الإيسوفلافون في فول الصويا والحمص والبقوليات الأخرى. ويتوفر نوع الليجنانز في بذر الكتان والحبوب الكاملة وبعض الفواكه والخضراوات.

وسواء ساعد هذا الإستروجين في هذه الأطعمة على التخلص من الهبات الساخنة وأعراض انقطاع الطمث الأخرى التي تظل قيد الدراسة أم لا، فقد خلصت معظم الدارسات إلى عدم فعالية هذا الإستروجين. يحتوي الإيسوفلافون على بعض التأثيرات الضعيفة التي تشبه الإستروجين، لذا إذا كنت مصابة بسرطان الثدي، فتحدثي إلى طبيبك قبل إكمال نظامك الغذائي بتناول أقراص إيسوفلافون.


- الهرمونات المتطابقة بيولوجيّاً
يعبر المصطلح "متطابقة بيولوجيّاً" عن الهرمونات المنتجة التي تتطابق كيميائيًا مع الهرمونات التي ينتجها جسمك. ومع ذلك فإن الهرمونات المتطابقة بيولوجيًا لا تتحكم فيها إدارة الغذاء والدواء (FDA)، لذا فإن الجودة والمخاطر قد تتباين. ولكن يوجد العديد من التركيبات التي اعتمدتها إدارة الغذاء والدواء في مجموعة من المقويات التي تتوفر في الصيدلية - تحدثي مع طبيبك لمعرفة ما إذا كانت تلك الخيارات جيدة لك أم لا.

- الكوهوش السوداء
لقد انتشرت الكوهوش السوداء بين العديد من النساء اللواتي يعانين من أعراض انقطاع الطمث. ولكن يوجد دليل بسيط على فعالية الكوهوش السوداء، كما أن المكمل الخاص بها قد يضر الكبد.

اليوغا
توضح بعض الدراسات أن ممارسة اليوغا قد تفيد في تقليل عدد الهبات الساخنة عند النساء في فترة الإياس. كما يمكن للحركات التي تسمى تاي تشي وكي جونجن، وهي سلاسل حركات بطيئة وتأمل، أن تفيد في الحصول على النتائج نفسها. يجب حضور صف تعليمي للتعرف على كيفية أداء الوضعيات وتقنيات التنفس السليمة.

- العلاج بالإبر الصينية
ربما يكون للعلاج بالإبر الصينية بعض المزايا المؤقتة للمساعدة في تقليل الهبات الساخنة. وتجب استشارة الطبيب قبل تجربة أي مكمل عشبي أو علاجات بديلة، للموازنة بين فوائدها ومخاطرها.

* توصيات طبية

- ارتداء ملابس خفيفة وشرب السوائل والجلوس في بيئة باردة للتغلب على الهبات الساخنة. وتجنب شرب الكافيين والضغوط النفسية قدر المستطاع.
استخدمي مرطبات المهبل التي تحتوي على الماء والتي تتوفر من دون وصفة طبية (الأستروغلايد، كي-واي جيلي، وغيرها) أو مرطبات (ريبلينز وغيرها). اختاري المنتجات التي لا تحتوي على الغليسرين؛ حيث إن هذه المنتجات المحتوية على الغليسرين قد تسبب ارتفاع درجة الحرارة أو الهياج لدى النساء اللاتي يعانين من حساسية تجاه هذه المواد الكيميائية. كما يساعد الحفاظ على النشاط الجنسي في زيادة تدفق الدم إلى المهبل.
- احصلي على ما يكفي من النوم ومارسي الرياضة خلال اليوم.
- التمرس على أساليب الاسترخاء، مثل التنفس بعمق والتنفس البطيء والتخيل الموجه والتدليك واسترخاء العضلات التدريجي، يساعد على التخلص من أعراض انقطاع الطمث.
- اتبعي نظامًا غذائيًا غنيًا بالفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة. يجب الحد من تناول الدهون المشبعة والزيوت والسكريات. اسألي موفر الرعاية عما إذا كنت تحتاجين إلى الكالسيوم أو مكملات فيتامين د للمساعدة في تلبية المتطلبات اليومية.
آخر تعديل بتاريخ 17 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية