تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

يمكن أن يلتهب عنق الرحم، أي النهاية الضيقة والسفلى من الرحم التي تنفتح بداخل المهبل، مثل أي نسيج وعضو آخر في الجسم. والسبب الأكثر شيوعًا لهذا الالتهاب هو العدوى، والتي غالبا ما تنتشر أثناء النشاط الجنسي، مثل الكلاميديا (المتدثرة) والسيلان. وقد يكون الالتهاب حادا أو مزمنا يستمر عدة أشهر. وتتضمن الأعراض المحتملة لالتهاب عنق الرحم نزيفًا بين فترات الحيض، وألمًا في أثناء الجماع أو خلال فحص عنق الرحم أو إفرازات مهبلية غير طبيعية، وقد لا تظهر أي أعراض أو علامات.
في أغلب الأحيان، لا يسبب التهاب عنق الرحم حدوث علامات وأعراض، وقد لا تعلمين بإصابتكِ بالحالة الطبية إلا بعد إجراء فحص الحوض الذي يجريه الطبيب لسبب آخر، وإذا كنتِ تعانين علامات وأعراضًا، فربما تشمل ما يلي:
- كميات كبيرة من الإفرازات المهبلية غير المعتادة.
- التبول المتكرر والمؤلم.
- الشعور بالألم في أثناء الجماع.
- حدوث نزيف بين فترات الحيض.
- النزيف المهبلي بعد الجماع، غير المرتبط بدورة الحيض.

  • أسباب التهاب عنق الرحم

تتضمن الأسباب الممكنة للإصابة بالتهاب عنق الرحم ما يلي:
- العدوى المنقولة جنسيًا، التي تتضمن السيلان والكلاميديا وداء المشعرات والهربس التناسلي.
- ردود الفعل التحسسية ضد مبيدات النطاف المانعة للحمل، أو ضد مادة اللاتكس المصنّعة منها الواقيات الذكرية. وقد يتسبب في التهاب عنق الرحم أيضًا ردُ الفعل ضد منتجات النظافة الشخصية الأنثوية، كالدش المهبلي أو المعطرات الأنثوية.
- فرط النمو البكتيري (الداء المهبلي الجرثومي).

  • مضاعفات التهاب عنق الرحم

يعد عنق الرحم حاجزًا يمنع دخول البكتيريا والفيروسات إلى الرحم، وعندما يُصاب عنق الرحم بالعدوى، يوجد معدل خطر مرتفع بانتقال العدوى إلى الرحم. كذلك، يمكن لالتهاب عنق الرحم، الذي ينتج من السيلان أو الكلاميديا، أن ينتشر إلى بطانة الرحم وقناتي فالوب، الأمر الذي تنجم عنه الإصابة بمرض التهاب الحوض (PID)، وهي عدوى في الأجهزة التناسلية الأنثوية التي من شأنها أن تسبب مشاكل بالخصوبة إذا تركت من دون علاج. كما يمكن لالتهاب عنق الرحم أن يزيد من خطر إصابة المرأة بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) من شريك العلاقة الجنسية المصاب به.

  • تشخيص التهاب عنق الرحم

- فحص الحوض بحثًا عن مناطق بها تورم وألم، وقد يضع الصبيب منظارًا في المهبل لديكِ لعرض الجدران العلوية والسفلية والجانبية للمهبل وعنق الرحم.
- اختبار باب، إزالة عينة من سائل عنق الرحم والمهبل بلطف، وسيحتاج طبيبك إلى إرسال العينة إلى مختبر حتى يتم فحصها للكشف عن الإصابة بالعدوى، وقد يتم إجراء الاختبارات المعملية كذلك على عينة بول.

  • علاج التهاب عنق الرحم

لن تحتاجي إلى علاج يداوي التهاب عنق الرحم الناتج كرد فعل تحسسي ضد منتجات مثل مبيد النطاف أو منتجات النظافة الشخصية الأنثوية. وإذ كنتِ مصابة بالتهاب في عنق الرحم سببه عدوى منقولة جنسيًا (STI)، فستحتاجين أنت وشريكك إلى العلاج، وغالبًا ما يكون ذلك باستخدام مضاد حيوي. وستوصف المضادات الحيوية لعلاج العدوى المنقولة جنسيًا، كالسيلان، أو المتدثرة، أو العدوى الجرثومية، بما فيها التهاب المهبل الجرثومي.

وقد يعرض طبيبك دواءً مضادًا للفيروسات إذا كنتِ مصابة بالهربس التناسلي؛ ما يساعد في تقليل مدة أعراض التهاب عنق الرحم، لأنه ليس للهربس علاج، والهربس مرض مزمن يحتمل نقل العدوى به إلى الشريك الجنسي في أي وقت. وقد يوصي طبيبك أيضًا بالاختبار المتكرر لالتهاب عنق الرحم الناجم عن السيلان أو المتدثرة. ولتجنب نقل عدوى جرثومية لشريكك، يؤجل الجماع لما بعد انتهاء العلاج الذي يوصي به الطبيب.

آخر تعديل بتاريخ 20 مارس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية