ماذا يعني فرط التنسج اللانموذجي للثدي؟

يتكون الثدي الطبيعي من قنوات (أنابيب صغيرة) تنتهي بمجموعة من الحويصلات تسمى الفصيصات. وعادة، تكون القنوات والفصيصات مبطنة بطبقتين من الخلايا، ويحدث فرط التنسج اللانموذجي للثدي Atypical hyperplasia of the breast عند وجود خلايا أكثر من المعتاد ولم تعد تصطف في الطبقتين فقط. 

ولا يُعد فرط التنسج اللانموذجي حالة سرطانية، ولكنه يمكن أن يكون إشارة إلى تطور سرطان الثدي، وإذا استمر انقسام خلايا فرط التنسج اللانموذجي طوال فترة الحياة وأصبح غير طبيعي بشكل كبير، فقد يؤدي ذلك إلى سرطان الثدي غير الباضع (سرطان في الثدي بشكل كتلة غير مخترقة للأنسجة) أو سرطان الثدي الباضع (الذي يخترق الأنسجة).


* هل توجد أعراض لـ فرط التنسج اللانموذجي للثدي؟

لا توجد أعراض معينة لفرط التنسج اللانموذجي للثدي، ولكنه قد يسبب تغيرات في الشكل في صورة الثدي الشعاعية. وأحيانًا يتم اكتشافه في الخزعة التي تم أخذها لحالة مختلفة.


* أسباب فرط التنسج اللانموذجي

لا يوجد سبب واضح، وتحدث الإصابة عندما تصبح خلايا الثدي غير طبيعية في العدد والحجم والشكل ونمط النمو والمظهر. ويُعتقد بأن فرط التنسج اللانموذجي هو جزء من التحول المعقد للخلايا والذي قد يتطور إلى سرطان الثدي.


ويشمل التطور إلى سرطان الثدي ما يلي عادة:

- فرط التنسج.. تبدأ العملية عندما يحدث اضطراب في تطور الخلايا الطبيعية ونموها، مما يسبب فرط إنتاج للخلايا التي تبدو طبيعية (فرط التنسج).

- فرط التنسج اللانموذجي..
 تتكدس الخلايا الزائدة فوق بعضها وتبدأ في اتخاذ مظهر غير طبيعي، وعند هذا الحد، تحدث في بعض الخلايا، وليس كلها، تغيرات تجعلها سرطانية.

- السرطان غير الباضع (في الثدي).. يستمر نمو وتضاعف الخلايا غير الطبيعية في المظهر، مما يؤدي إلى سرطان الثدي، وفيه تظل الخلايا السرطانية مقيدة في المنطقة التي بدأ نموها فيها.
 
- السرطان الباضع.. قد تتحول الخلايا السرطانية إن لم يتم علاجها إلى سرطان باضع، وهذا يجعلها تغزو الأنسجة المحيطة والأوعية الدموية أو القنوات الليمفاوية.


* هل يسبب فرط التنسج اللانموذجي الإصابة بسرطان الثدي؟ 

تكون النساء اللاتي يعانين من فرط التنسج اللانموذجي معرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تمثل أربعة أمثال الخطر لدى النساء غير المصابات. وأظهرت الدراسات الحديثة أن خطر الإصابة بسرطان الثدي يزداد في السنوات التي تلي تشخيص الإصابة بفرط التنسج اللانموذجي:

- بعد خمسة أعوام من التشخيص

يمكن أن يُصاب 7 في المائة من النساء اللاتي يعانين من فرط التنسج اللانموذجي بسرطان الثدي، وهذا يعني أن بالنسبة لكل 100 امرأة تم تشخيص إصابتهن بفرط التنسج اللانموذجي، يمكن أن يُصاب سبع منهن بسرطان الثدي، بعد خمس سنوات من التشخيص، ولن تصاب 93 منهن بسرطان الثدي.

- بعد عشرة أعوام من التشخيص

يمكن أن يُصاب 13 في المائة من النساء اللاتي يعانين من فرط التنسج اللانموذجي بسرطان الثدي، وهذا يعني أن بالنسبة لكل 100 امرأة تم تشخيص إصابتها بفرط التنسج اللانموذجي، من المتوقع أن يُصاب 13 منهن بسرطان الثدي، بعد 10 سنوات من التشخيص، ولن تصاب 87 منهن بسرطان الثدي.

- بعد 25 عامًا من التشخيص

يمكن أن يُصاب 30 في المائة من النساء اللاتي يعانين من فرط التنسج اللانموذجي بسرطان الثدي، وهذا يعني أن بالنسبة لكل 100 امرأة تم تشخيص إصابتهن بفرط التنسج اللانموذجي، يمكن أن يُصاب 30 امرأة منهن بسرطان الثدي بعد 25 عامًا من التشخيص، ولن تصاب 70 منهن بسرطان الثدي.


* هل يوجد علاج لـ فرط التنسج اللانموذجي؟

يتم علاج فرط التنسج اللانموذجي عامة بالجراحة لإزالة الخلايا غير الطبيعية، وللتأكد من عدم وجود سرطان في الثدي أو سرطان باضع أيضًا في المنطقة. ويمكن أن يوصي الطبيب بإجراء اختبارات الفحوص الذاتية للكشف عن وجود سرطان الثدي، وهذا قد يؤدي إلى زيادة فرص اكتشاف سرطان الثدي مبكرًا، وفي هذه الحالة تكون فرص العلاج أكبر. بالإضافة إلى اختبارات الثدي السريرية عن طريق موفر الرعاية الصحية سنويًا والفحص عن طريق صورة الثدي الشعاعية سنويًا أو الفحص باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي.

ولتقليل خطر تطور سرطان الثدي، قد يوصي الطبيب بما يلي:

1- تناول أدوية وقائية مثل تاموكسيفين أو رالوكسيفين (إيفستا) لمدة خمسة أعوام. وتعمل هذه الأدوية عن طريق منع الإستروجين من الالتحام مع مستقبلات الإستروجين في نسيج الثدي، حيث يُعتقد بأن الإستروجين يساعد في نمو بعض سرطانات الثدي.

2- تجنّب العلاج الهرموني لانقطاع الطمث، حيث وجد أن العلاج الهرموني لعلاج أعراض انقطاع الطمث -الإستروجين مع البروجسترون- يزيد من خطر سرطان الثدي لدى النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث، حيث يعتمد الكثير من سرطانات الثدي على الهرمونات من أجل النمو.

بالنسبة للنساء المعرضات لخطر كبير من الإصابة بسرطان الثدي، فإن استئصال الثدي الذي يقلل من الخطورة، وهو عبارة عن عملية جراحية لإزالة أحد الثديين أو كليهما، يقلل من خطر تطور سرطان الثدي في المستقبل. وربما يتم اعتباركِ في خطر كبير جدًا من الإصابة بسرطان الثدي إذا كان لديك طفرة جينية في أحد جينات سرطان الثدي أو في حالة وجود تاريخ عائلي قوي جدًا للإصابة بسرطان الثدي، مما يرجح الإصابة بمثل تلك الطفرات الجينية.

* أخيرا..

يمكن أن يكون تشخيص الإصابة بفرط التنسّج اللانموذجي شيئًا صعبًا، لأنه يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، كما أن عدم معرفة ما يخفيه المستقبل قد يجعلك خائفة على صحتك. لذا اطلبي من طبيبك أن يشرح لك الخطر الذي قد تتعرضين له للإصابة بسرطان الثدي، لأنه بمجرد فهم الخطر الخاص بك من الإصابة بسرطان الثدي، يمكنك أن تشعري بمزيد من الراحة عند اتخاذ قرارات حول طرق علاجك.

قد يوصي الطبيب بمزيد من الفحوصات والاختبارات المتكررة للكشف عن سرطان الثدي، فالتزمي بمواعيد زيارة الطبيب ولا تدعي خوفك يمنعك من الذهاب إلى مواعيد زيارة الطبيب، واتبعي خيارات صحية لنمط الحياة للحفاظ على صحتك، على سبيل المثال، حافظي على وزن صحي، واتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا يحتوي على الكثير من الفواكه والخضراوات، واحصلي على النوم الكافي بحيث تشعرين بالراحة عند الاستيقاظ.

* المصدر
Understanding Your Pathology Report: Atypical Hyperplasia (Breast)
آخر تعديل بتاريخ 24 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية