التبويض أو الإباضة (ovulation) يعني إطلاق البويضة من المبيض، وفهم وتتبع عملية التبويض يمكن أن يكون جزءاً مهماً من الوعي بالخصوبة.

في أثناء التبويض، يُفرغ جزء من المبيض يُسمى جريب المبيض البويضة، تُعرف البويضة أيضاً باسم الأمشاج الأنثوي، وتُحرَّر البويضات فقط منذ البلوغ حتى مرحلة انقطاع الطمث.

تنتقل البويضة بعد ذلك إلى أسفل قناة فالوب، حيث قد تصادف حيواناً منوياً وتُخصب.

يتحكم جزء من الدماغ يسمى الوطاء (hypothalamus) بالتبويض وإفراز الهرمونات في أثناء الدورة الشهرية، ويرسل الوطاء إشارات توجه الفص الأمامي للغدة النخامية (anterior pituitary) لإفراز الهرمون اللوتيني والهرمون المنبه للجريب (FSH and LH).

قد يكون من المفيد معرفة متى يحتمل حدوث الإباضة، لأن هذا هو الوقت الذي يرجح فيه حدوث الحمل.

علامات التبويض

يرسل الجهاز التناسلي للأنثى إشارات بحدوث الإباضة. وتشمل بعض أو كل العلامات الآتية:
  1. تغير مخاط عنق الرحم ليشبه بياض البيض.
  2. زيادة في درجة حرارة الجسم.
  3. الألم في بعض الأحيان.
  4. نفخ الجسم.
  5. ألم في الثدي.
  6. تشنجات.
  7. نزول قطرات الدم.
  8. زيادة الدافع الجنسي.

علامات التبويض بالتفصيل

تغير المخاط خلال الدورة الشهرية

يمر مخاط عنق الرحم بأربع مراحل عامة خلال الدورة الشهرية، حيث يكون سميكاً ولزجاً في أوقات الخصوبة الأقل، ومع ارتفاع مستويات هرمون الإستروجين، يزداد المخاط في الحجم، ويشبه بياض البيض، هذا يجعل حركة الحيوانات المنوية أسهل.

ولاختبار المخاط، يمكن أن تضعي جزءاً منه على منديل أو اختبار تناسقه بإصبعك.

ارتفاع درجة حرارة الجسم خلال فترة التبويض

  1. في أثناء التبويض، قد تحدث أيضاً زيادة طفيفة في درجة حرارة الجسم، وهذا ناتج من هرمون البروجسترون، الذي يفرزه الجسم عندما يطلق البويضة.
  2. قد تزيد درجة الحرارة بين 0.5 و1 درجة فهرنهايت، وتبقى مرتفعة حتى نهاية فترة الخصوبة.
  3. تكون القراءات أكثر دقة إذا قام بها الشخص في ذات الوقت كل يوم.
  4. ومع ذلك، يمكن أن تؤثر العديد من العوامل بقراءات درجة الحرارة، مثل المرض واستهلاك الكحول والتغيير في وسائل منع الحمل، ولهذا السبب، مراقبة درجة الحرارة وحدها ليست طريقة موثوقة لمنع أو زيادة احتمالية الحمل.

ألم التبويض

  1. قد تشعر بعض النساء بألم في أسفل البطن في أثناء التبويض، وهذا ما يسمى ألم التبويض، وقد يستمر لبضع دقائق لبضع ساعات.
  2. قد يكون ألم التبويض وخزاً حاداً ومفاجئاً أو وجعاً خفيفاً، ويمكن أن يحدث على جانبي البطن، اعتماداً على المبيض الذي يطلق البويضة، وقد يكون هناك أيضاً نزف مهبلي طفيف أو بقع دم.
  3. ومع ذلك، قد ينجم الألم في المنطقة عن مشكلة صحية أخرى، مثل التهاب بطانة الرحم أو عدوى تنتقل من طريق الاتصال الجنسي، ويمكن أخصائي الرعاية الصحية المساعدة في تحديد السبب الأساسي.



متى يحدث التبويض؟ وكيف يمكن تتبعه؟

يحدث عادة قبل بدء الدورة الشهرية بحوالى 10-16 يوماً، ويمكن بعض الأشخاص تحديد التبويض وفترات ذروة الخصوبة من خلال تتبع دوراتهم، وذلك بالطرق الآتية:

طريقة التقويم

  1. الخطوة 1: تتبع الدورة الشهرية لمدة 8-12 شهراً. وتحسب الدورة الواحدة من اليوم الأول من الدورة حتى اليوم الأول من الدورة التالية، ومتوسط ​​الدورة 28 يوماً، ولكن قد تكون قصيرة تصل إلى 24 يوماً أو تصل إلى 38 يوماً.
  2. الخطوة 2: اطرح 18 من عدد الأيام في أقصر دورة شهرية.
  3. الخطوة 3: اطرح 11 من عدد الأيام في أطول دورة شهرية.
  4. الخطوة 4: باستخدام التقويم، حدد بداية الفترة التالية، وعد مسبقاً بعدد الأيام المحسوبة في الخطوة 2. هذا هو الوقت الذي تبدأ فيه ذروة الخصوبة، وتنتهي ذروة الخصوبة بعدد الأيام المحسوبة في الخطوة الـ 3.

إذا كانت نتيجة الحساب في الخطوة 2 هي 8 أيام، وكانت النتيجة في الخطوة 3 هي 19 يوماً، فهذا يعني أن نافذة الخصوبة تبدأ بعد 8 أيام من بداية الدورة وتنتهي بعد 19 يوماً.

مواقع وتطبيقات لتتبع التطبيق

يمكن العديد من المواقع والتطبيقات المساعدة في هذا التتبع، وبعضها تطبيقات مجانية، وتستخدم على نطاق واسع، ومنها:
  1. متتبع دورة التوهج والخصوبة Glow Cycle & Fertility Tracker (iPhone, Android)
  2. تطبيق أصدقاء الخصوبة Fertility Friend App (iPhone, Android)
  3. تطبيق أوفيا للخصوبة وتتبع الدورة Ovia Fertility & Cycle Tracker (iPhone, Android)
  4. الدورات الطبيعية لتحديد النسل Natural Cycles Birth Control (iPhone, Android)
  5. تقويم التبويض والخصوبة Ovulation Calendar & Fertility (Android)
ويمكن أن يساعد تتبع الدورة الشهرية الأشخاص أيضاً في ملاحظة أي عدم انتظام في دورة الحيض.

مجموعة توقع التبويض

وقد تفضل بعض النساء تتبع التبويض والخصوبة باستخدام مجموعة توقع التبويض an ovulation predictor kit من الصيدلية، الذي يمكن أن يكتشف الزيادة في الهرمون اللوتيني في البول الذي يحدث قبل التبويض مباشرة.

وعادة ما يتوقف التبويض بعد انقطاع الطمث، الذي يبدأ في حوالى 51 عاماً من العمر، في المتوسط، وقد يصبح الحيض غير منتظم في السنوات التي تسبق انقطاع الطمث، وهذه الفترة تسمى فترة ما قبل انقطاع الطمث.

هل الخصوبة والتبويض مختلفان؟

  1. يرتبط التبويض والخصوبة ارتباطاً وثيقاً، لكنهما مختلفان.
  2. حيث يحدث التبويض عندما يتم تحرير البويضة من المبيض.
  3. يبدأ الحمل عندما تُخصَّب البويضة بواسطة حيوان منوي، ثم تلتصق البويضة الملقحة ببطانة الرحم.
  4. الخصوبة تصف احتمالية الحمل، ومن المفيد معرفة متى يكون الحمل أكثر احتمالية في الدورة الشهرية، بحيث يختار الزوجان ممارسة الجنس أو تجنبه في أثناء هذه فترة الخصوبة.

يمكن أن يحدث الحمل في أي وقت في الفترة بين 5 أيام قبل التبويض إلى يوم واحد بعده، وذلك لأن الحيوانات المنوية يمكن أن تعيش في المهبل لمدة تصل إلى 5 أيام، ويمكن أن تعيش البويضة لمدة 24 ساعة بعد إطلاقها.

مراحل الدورة الشهرية

تستمر الدورة الشهرية بمعدل 28 يوماً ويمكن تقسيمها إلى ثلاث مراحل:
  1. مرحلة ما قبل التبويض أو مرحلة الجريب The periovulatory, or follicular, phase: تبدأ طبقة من الخلايا حول البويضة في التمدد وتصبح أشبه بالمخاط. تبدأ بطانة الرحم بالنمو.
  2. مرحلة التبويض The ovulatory phase: تغادر البويضة وشبكة خلاياها المبيض عبر فتحة تصنعها الإنزيمات، وتنتقل إلى قناة فالوب، وهذه أيضاً فترة الخصوبة، وتستمر عادة من 24 إلى 48 ساعة.
  3. مرحلة ما بعد التبويض أو المرحلة الأصفرية The postovulatory or luteal phase: يفرز الجسم الهرمون الملوتن، وتُزرع البويضة المخصبة في الرحم، بينما تتوقف البويضة غير المخصبة ببطء عن إنتاج الهرمونات وتذوب في غضون 24 ساعة.
  4. مرحلة الحيض Menstrual phase: إذا لم يكن هناك حمل، تبدأ بطانة الرحم في التفتت وتستعد لمغادرة الجسم في أثناء فترة الحيض.

كيفية اختبار التبويض؟

عادةً ما تقيس الاختبارات في المنزل مستويات الهرمون في البول، بينما قد يستخدم الطبيب كلاً من اختبارات البول والدم.
  1. الهرمون الملوتن Luteinizing hormone. ترتفع المستويات بسرعة حوالى 36 ساعة قبل التبويض، ويمكن أن تكشف اختبارات البول في المنزل عن هذه الزيادة.
  2. إسترون 3 جلوكورونيد (E3G) Estrone-3-glucuronide (E3G). ترتفع مستويات E3G عندما ينهار الإستروجين. يحدث هذا في ذات وقت التبويض تقريباً. قد يقيس اختبار البول التجاري مستويات الهرمون الملوتن ومستويات E3G.
  3. البروجسترون Progesterone. هناك مستويات أعلى من البروجسترون في وقت التبويض، حيث يستعد الرحم للبويضة المخصبة. يمكن أن يؤكد إجراء فحص دم لهرمون البروجسترون يمكن أن يؤكد التبويض، وهناك أيضاً اختبار تجاري لهرمون البروجسترون في البول، الذي قد يظهر باسم "البيرجنانيديول-3-جلوكورونيد pregnanediol-3-glucuronide" على الملصق، وعند استخدام اختبار منزلي، من المهم اتباع التعليمات بعناية للحصول على نتائج دقيقة.

التبويض بعد فقدان الحمل

هناك العديد من الأشياء التي يجب التفكير فيها بعد فقدان الحمل، والتي يمكن أن يكون لها آثار عاطفية وجسدية.
  • لمنع العدوى، يجب على الشخص تجنب الجماع حتى تختفي الأعراض الجسدية.
  • يمكن أن يبدأ الحيض مرة أخرى بعد شهر إلى شهرين من فقدان الحمل، ولكن قد تكون الدورات غير منتظمة لعدة أشهر أخرى. ولتسهيل حساب التواريخ، يختار بعض الأشخاص الانتظار حتى يكون لديهم فترة واحدة على الأقل قبل محاولة الحمل مرة أخرى.
  • إذا عانت المرأة من أي مما يأتي، فقد يكون من الجيد التحدث مع الطبيب قبل محاولة الإنجاب مرة أخرى:
  1. الحمل خارج الرحم
  2. الحمل المولي
  3. فقدان الحمل في وقت متأخر
  4. خسائر الحمل المتعددة
  5. من الممكن أن تحملي مرة أخرى بعد فترة وجيزة من فقدان الحمل.

الظروف الصحية التي تؤثر في التبويض

أي شيء يتعارض مع التبويض قد يؤدي إلى العقم أو صعوبة الحمل. في ما يأتي بعض الأسباب الأكثر شيوعاً.

متلازمة تكيّس المبايض

  1. التي تؤدي إلى تضخم المبايض، والتي غالباً ما تحتوي على أكياس صغيرة مملوءة بالسوائل. يمكن أن تؤدي إلى اختلال التوازن الهرموني الذي يمكن أن يعطل التبويض.
  2. يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى مقاومة الإنسولين والسمنة ونمو الشعر غير المنتظم وحب الشباب.
  3. هذه الحالة سبب رئيسي للعقم عند الإناث، وتؤثر بـ 6-12٪ لمن هم في سنّ الإنجاب.

ضعف المهاد

ينتج هذا من اضطراب في إنتاج هرمون FSH والهرمون اللوتيني، اللذين يحفزان الإباضة. يمكن أن يؤثر في الدورة الشهرية.

تعد دورات الحيض غير المنتظمة وانقطاع الطمث، أمراً شائعاً لدى الأشخاص الذين يعانون من خلل وظيفي في الوطاء.

يمكن أن تشمل الأسباب:

  1. الإجهاد البدني أو العاطفي المفرط
  2. التمرين المفرط
  3. وزن الجسم مرتفع جداً أو منخفضاً أو ارتفاع أو خسارة كبيرة في الوزن
  4. أورام في منطقة ما تحت المهاد

قصور المبايض المبكر

يصف هذا المصطلح توقف إنتاج البيض مبكراً بسبب انخفاض مستويات هرمون الإستروجين، وقد يكون ناتجاً من طريق أمراض المناعة الذاتية أو تشوهات وراثية أو سموم بيئية، ويحدث عادةً قبل سنّ الأربعين.

البرولاكتين الزائد

بسبب استخدام أدوية معينة أو وجود خلل في الغدة النخامية، التي تنتج الهرمونات، قد ينتج الجسم كميات زائدة من البرولاكتين، وهذا بدوره يمكن أن يسبب انخفاض إنتاج هرمون الإستروجين.

البرولاكتين الزائد، الذي يُسمى أيضاً فرط برولاكتين الدم، هو سبب أقل شيوعاً لضعف التبويض.

تحفيز التبويض

يمكن أدوية الخصوبة أن تحفز الإباضة، وقد يصف الأطباء ما يأتي إذا توقف التبويض:
  1. كلوميفين سترات (كلوميد) Clomiphene citrate (Clomid): يزيد هذا الدواء من طريق الفم من إفراز الغدة النخامية لـ FSH والهرمون اللوتيني، ما يحفز بصيلات المبيض.
  2. ليتروزول (فيمارا) Letrozole (Femara): يعمل هذا من طريق خفض مستوى هرمون البروجسترون مؤقتاً لتحفيز إنتاج البيض.
  3. محفز الغدد التناسلية البشري Human menopausal gonadotropin (Repronex, Menopur, Pergonal) and FSH (Gonal-F, Follistim): تحفز هذه الأدوية القابلة للحقن المبايض لإنتاج عدة بويضات.
  4. موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (بروفاسي، بريجنيل): هذا يساعد البيض الناضج ويطلق إطلاقه.
  5. ميتفورمين (جلوكوفاج): يمكن أن يعالج مقاومة الإنسولين، ويزيد من فرص التبويض لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة تكيس المبايض.
  6. بروموكريبتين (بارلوديل) وكابيرجولين (دوستينكس): يمكن أن تعالج هذه الأدوية فرط برولاكتين الدم.

يمكن أن يؤدي تناول أدوية الخصوبة إلى زيادة احتمالية الإنجاب المتعدد، مثل التوائم أو الثلاثة توائم.

قد تسبب الأدوية المذكورة أعلاه أيضاً آثاراً جانبية، بما في ذلك:

  1. وجع بطن
  2. الهبّات الساخنة
  3. تدفق الحيض الثقيل
  4. ألم الثدي
  5. جفاف المهبل
  6. زيادة التبول
  7. سقوط قطرات من الدم
  8. الأرق
  9. تقلب المزاج

إذا أصبح أي من هذه الأمور مقلقاً أو مزعجاً، فقد يوصي الطبيب باختيار نهج مختلف.



المصادر:
When do I ovulate, how do I know, and what does it feel like?
How can I tell when I'm ovulating? - NHS
What Is Ovulation? Cycle Timeline, Pain and Other Symptoms

آخر تعديل بتاريخ 26 ديسمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية