موسع الأنسجة بعد استئصال الثدي

موسع الأنسجة بعد استئصال الثدي
سرطان الثدي الأكثر انتشاراً بين النساء، ممثلاً 18% من حالات السرطان بين السيدات، ففي عام 2020 تم تشخيص 2.3 مليون امرأة بسرطان الثدي، و685 ألف حالة وفاة على مستوى العالم، واعتبارًا من نهاية عام 2020، كان هناك 7.8 ملايين امرأة على قيد الحياة تم تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي في السنوات الخمس الماضية، مما يجعله أكثر أنواع السرطان انتشارًا في العالم. وفي بعض الأحيان يكون الحل المناسب هو استئصال الثدي، مما قد يترك آثاراً نفسية وبدنية على المريضة.

وهذا دفع الأطباء لإيجاد بعض الحلول التي تساعد في تخفيف تلك الأعباء على النساء بعد خضوعهن لذلك الإجراء بالغ الأثر عليهن، وهذا ظهر للمرة الأولى في عام 1961 بعمل أول جراحة تجميلية وإعادة بناء الثدي عن طريق غرس الأنسجة الخارجية.

* طرق إعادة بناء الثدي 

هناك عدد من الطرق المستخدمة والتي تختلف طبقاً لحالة المريضة وحجم الثدي ونوع العملية وتوقيت عمل الجراحة الإصلاحية وغيرها من العوامل والتي تحدد نوع التدخل الجراحي الإصلاحي بعد استئصال الثدي وهي:
  1. غرس بعض الأنسجة الخارجية مثل السيليكون وموسع الأنسجة.
  2. استخدام الأنسجة الخاصة بالجسم وزرعها في مكان الثدي فيما يسمى برفرف الأنسجة ‪(‬fla‪p)‬.
  3. استخدام مزيج بين النوعين.



* ما هو موسع الأنسجة وما الغرض منه؟

موسع الأنسجة ‪(tissue expander)‬ هو عبارة عن غرسة فارغة من السيليكون يضعها الجراح تحت الجلد أو بين عضلات الصدر في إجراء يسمى توسيع الأنسجة، وبمرور الوقت، يقوم الطبيب المعالج بتعبئته تدريجياً بمحلول ملحي أو ثاني أكسيد الكربون من خلال صمام ذاتي الغلق لتمديد الجلد.

* ما هي المدة التي يظل موسع الأنسجة موجوداً فيها في الجسم؟

بعد غرس الموسع بين عضلات الصدر يذهب المريض إلى الطبيب المعالج بشكل دوري كل أسبوع أو اثنين من أجل حقن الموسع بمحلول الملح أو الهواء، وذلك من أجل تمديد الجلد بشكل تدريجي حتى تتم تهيئة تلك المنطقة لتوسيعها ووضع الغرس الدائم بها.

يظل ذلك الغرس في الجسم عدة أشهر 2-4 أو أكثر حسب الحجم المطلوب توسيعه وبناؤه طبقاً لما يناسب جسم المريض وتركيبه التشريحي.

* هل هناك عوامل تحدد توسيع الأنسجة ومدى نجاعة العملية؟

لا تعتمد جودة إعادة بناء الثدي على مهارات الجراح وحسب، بل هناك عدة عوامل:
  • كمية الأنسجة المفقودة (وهذا هو السبب الذي قد يدفعنا لوضع موسع الأنسجة وعدم وضع الغرس دائم بشكل مباشر).
  • الظروف الصحية للمريض.
  • حجم الثدي المقابل.
  • تقنية إعادة بناء الثدي.

وهناك عوامل تصعب عملية إعادة بناء الثدي مثل:

  • السمنة المفرطة.
  • التدخين.
  • ‫ارتفاع ضغط الدم.
  • ‫العلاج الكيميائي.
  • ‫العلاج الإشعاعي.
  • السن فوق 65 عاماً.

* هل كل المرضى الذين يقومون بعملية استئصال الثدي يتوجب تركيب موسع الأنسجة لهم؟

قد لا يكون الاختيار الشخصي هو العامل المحدد في ذلك الإجراء الطبي، من المؤكد أن وضع الغرس الدائم مرة واحدة هو الأكثر راحة، لكن هناك عوامل قد تحتم علينا تركيب موسع الأنسجة، وهذا يكون بناء على:
  • جودة الجلد والعضلات المتبقية بعد استئصال الثدي
  • ‫حجم المساحة الموجودة أو الفراغ وهل يتسع لوضع غرس دائم يتلاءم حجمه مع حجم الثدي في الناحية الأخرى أم لا

* كيف تجهز المريضة نفسها لتركيب موسع الأنسجة؟

لكي نحصل على قدر من الراحة النفسية لا بد أن تعلم المريضة أنها بصدد إجراء طبي يستلزم التردد على الطبيب المعالج مرات متكررة لكي تحصل على النتيجة المرجوة من ذلك الإجراء، فعلى مدار 3-7 شهور قد تحتاجين عزيزتي إلى الذهاب للطبيب لإضافة بعض من محلول الملح أو الهواء في الموسع لتمديد الجلد وتهيئة مسافة لتركيب الغرس، وتلك الأمور قد تساعدنا في الشعور بالراحة مثل:
  • ارتداء ملابس محددة مثل القمصان الناعمة والفضفاضة وحمالات الصدر الداعمة (ولكن ليست سلكية).
  • ‫قد تكون هناك حاجة للوجود في المشفى ليوم أو عدة أيام حسب الحالة العامة وطبقاً لما تقتضيه الجراحة.

* ما الذي تتوقعينه أثناء فترة وجود موسع الأنسجة في جسدك؟

  1. كل أسبوع أو اثنين سوف تقومين بزيارة الطبيب المعالج لعمل توسيع.
  2. عند كل مرة توسيع قد تشعرين ببعض من عدم الارتياح أو الألم في الصدر وبين العضلات، وهذا أمر طبيعي أثناء تلك الفترة وقد يمكن التغلب عليه ببعض المسكنات.
  3. الخطوة الأخيرة وبعد الحصول على التوسع المطلوب لما يتناسب مع جسدك وحجم الثدي في الناحية الأخرى، فقد حان الوقت الآن لتركيب الغرس الدائم.

* نصائح للعناية بصحتك بعد تركيب موسع الأنسجة وقبل إزالته

1- الجرح ‬

يتم وضع ضمادة على مكان الجرح ويتم تغييرها طبقاً لما يوصي به الجراح، ولاحظي أي تغير في اللون بظهور احمرار على الجرح أو تورم أو تغير في اللون أو خروج إفرازات منه، وذلك يستدعي التواصل مع الطبيب.‬

‬2- الدرنقة‬

قد تظل الدرنقة في مكان الجرح من مدة أسبوع حتى أسبوعين طبقاً لما يراه الطبيب. أفرغي محتوياتها طبقاً لما يوصي به طبيبك ودوّني الكميات التي توجد بها ولونها وأخبري طبيبك. ‬

3- الاستحمام ‬

تجنبي وضع الماء على الجرح على الأقل لمدة يومين بعد العملية وحسب ما يوصي به الطبيب بعدها، قد تحتاجين إلى عمل تغيير للضمادة المغطية للجرح بعد وجود الماء عليها‬.

4- ‬مزيلات العرق

تجنبي وضع مزيلات العرق ناحية الثدي المصاب خاصة إذا كانت هناك جروح
تحت الإبط، ولا تضعي على الناحية الأخرى إلا بعد ارتداء حمالة الصدر.

6- إزالة الشعر

ينصح بعدم إزالة الشعر من تحت الإبط إلا بعد أسبوعين من الإجراء الطبي، وعند القيام بذلك يوصى باستخدام آلات لا تسبب أي احتمالية للإصابة بجروح.

6- الأعمال المنزلية

من الممكن القيام بالأعمال المنزلية الخفيفة ولكن تجنبي حمل الأشياء الثقيلة، خاصة بالذراع ناحية العملية الجراحية، أكثر من 2 كيلوغرام.

7- الرياضة

من الممكن الرجوع لممارسة الرياضة بعد 4-6 أسابيع من التدخل الجراحي، ولكن يجب الابتعاد عن الرياضات العنيفة وحمل الأشياء الثقيلة.

* الأعراض الجانبية لموسعات الثدي

  • الأعراض الجانبية التي قد تحدث أثناء وجود الموسع

  1. الخدر عند أعلى ذراعك وفوق الصدر.
  2. سخونة في ذراعك من الجهة التي يوجد بها الموسع.
  3. شعور بتدفق الماء إلى أسفل ذراعك أو صدرك على جانب الجراحة.
  • أعراض جانبية لتركيب موسع الأنسجة؟

أي إجراء طبي مهما كان صغيراً أو كبيراً فاحتمال حدوث مضاعفات هو أمر وارد جداً فيه ومن تلك المضاعفات المحتمل حدوثها مع الموسع :

  1. ‬تسرب محلول الملح من الموسع، وهذا أمر غير خطير حيث من السهل أن يمتص الجسم محلول الملح دون حدوث أضرار، وحينها سيقوم الجراح بتغيير الموسع وتركيب غيره.
  2. ‬العدوى، وهي أمر قد يحدث في أي تدخل جراحي وحينها سيقوم الجراح بنزعه وتركيب غيره بعد انتهاء العدوى وعلاجها بشكل كامل.

* ملحوظة

من الممكن أن يكون حجم الثدي الذي يوجد به الموسع أكبر من الناحية الأخرى، وذلك لا يجب أن يثير ذعرك ولا تخوّفك، فعند وضع الغرس الدائم يتم ضبط المقاس طبقاً لما يناسبك، وذلك ما يحدده جراح التجميل.

* ماذا بعد امتلاء الموسع؟

بعد امتلاء الموسع بمحلول الملح أو الهواء (طبقاً لنوع الموسع) وتكوين الحيز الذي سوف يسع الغرس الدائم، يتم الانتظار بين أسبوعين إلى ستة أسابيع حتى تتم تهيئة الجلد فوق الصدر لتقبل الغرس الدائم.

يتم عمل جراحة تبادلية باستخراج الموسع وتركيب الغرس الدائم في جراحة قد تستغرق ساعة ونصف أو ساعتين، وبذلك يكون قد انتهى دور الموسع.

* هل سيكون شكل الثدي وإحساسك به مماثلين لما قبل التدخل الجراحي؟

الحقيقة أنه من الصعب جداً أن نحصل على الشكل السابق بدقته، لكن قد يكون قريباً له،
أما الإحساس به فلن يكون هو نفسه، وهو أمر طبيعي، لكن تلك الجراحة قد تساعدك في عدم فقدان الثقة بنفسك، ولن تجعلك دائماً تتذكرين أن هناك مشكلة صحية قد طرأت عليك.

حياتنا جميعاً لا بد أن يكون بها أمر شاق وهذه هي طبيعة الحياة، فتقبل المشاكل الصحية التي قد تواجهنا والتعامل معها بطريقة مثلى هو الأمر الأكثر راحة وسلاماً في الحياة.


المصادر:
Types of breast reconstruction
Mastectomy and Double Mastectomy

Breast Reconstruction Using a Tissue Expander
Breast Reconstruction After Mastectomy

Breast Implant Reconstruction
What are tissue expanders?
Tissue Expanders - The breast center

آخر تعديل بتاريخ 21 نوفمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية