دور الجراحة في علاج سرطان الثدي بعد انتشاره

دور الجراحة في علاج سرطان الثدي بعد انتشاره
على الرغم من أن سرطان الثدي هو الأكثر انتشاراً بين النساء حيث يصيب 18% من النساء، إلا أن 6% فقط منهن يصبن بثانويات (انتقال الورم من مكانه إلى مكان آخر) وذلك يرجع إلى المتابعة المباشرة، وبرامج الكشف المبكر الموجودة في أغلب دول العالم والتوعية الصحية، إذ يقوم عدد كبير من النساء بالكشف الذاتي عن أنفسهن والتعرف على السرطان في مراحل مبكرة مما قلل المضاعفات بنسبة 30% في النساء اللاتي توقف عندهن الطمث.

* ما هي ثانويات السرطان؟

عندما تنفصل الخلايا السرطانية عن السرطان الأساسي وتستقر وتنمو في جزء آخر من الجسم، يسمى هذا النمو الجديد للسرطان بالسرطان الثانوي، مسبباً أعراضاً طبقاً للمكان المصاب، فمثلا عند وصول الثانويات للمخ، عند مركز حيوي معين، فإنها تؤثر على أداء وظيفته.



* كيف ينتقل السرطان من مكان لآخر؟

الحقيقة أن السرطان ليس مرضاً يصيب منطقة بعينها فحسب، بل هي مشكلة صحية لا بد أن نتعامل معها على أنها حادثة تحل على الجسم بمجمله، لأنها قد تسبب العديد من المشكلات. وهناك 3 طرق ينتقل من خلالها السرطان من مكان لآخر وهي:
  1. عن طريق الدم.
  2. عن طريق الأوعية الليمفاوية.
  3. عن طريق الاتصال المباشر.

 * هل كل أنواع سرطان الثدي تسبب ثانويات؟

حتى تكون الأمور أكثر وضوحاً، فسرطان الثدي يطلق على الأنواع الخبيثة، فالأنواع الحميدة من أورام الثدي والتي تنتشر بكثرة لا تندرج تحت مسمى سرطان الثدي مثل الورم الغدي الليفي وغيرها من الأنواع الحميدة.

الحقيقة أن كل أنواع السرطان بالثدي قد تسبب ثنائيات في الجسم، وخاصة في العظام والرئة والقلب والمخ، ولكن لا يستلزم وجود سرطان انتشار ثانويات، بل كلما كان التشخيص مبكراً كلما كانت فرصة وجود ثانويات أقل.

* هل هناك أفراد أكثر عرضة للثانويات من غيرهن؟

لا يمكن أن يكون الأشخاص أنفسهم، بل والنوع نفسه من السرطان يسبب التأثير والقدرة على الانتشار، علاوة على ذلك فالنساء اللواتي يقمن بالكشف المنتظم، واكتشافهن لأي أورام في مراحل مبكرة، هن الأقل عرضة للإصابة بالثنائيات، لكن هناك بعض العوامل الأخرى مثل:
  1.  نوع السرطان يحدد قدرته على الانتشار، فمثلا بعض الأنواع تمتلك قدرة كبيرة على الانتشار في الجسم فمثلا السرطان الالتهابي أكثر قدرة على الانتشار من غيره.
  2. كيفية نمو السرطان نفسه، هل هو من النوع الذي ينمو بشكل سريع أم النوع بطيء النمو؟
  3. مرحلة السرطان عند التشخيص لأول مرة، بما في ذلك حجم الورم وما إذا كان قد تم العثور على السرطان في الغدد الليمفاوية القريبة.

هل هناك دور للجراحة بعد حدوث ثنائيات من سرطان الثدي؟

الحقيقة أنه بمجرد حدوث ثانويات من الثدي فيكون الشفاء بشكل كامل أمر صعب حدوثه، لكن هناك بعض العلاجات والطرق التي يمكننا من خلالها تخفيف الأعباء وتقليل المشاكل الصحية على المرضى.

ترجح بعض التجارب الإكلينية أن استئصال الورم من الثدي للمرضى المصابين بسرطان الثدي المسبب للثنائيات قد يزيد من فرص طول أعمارهن.

ومن دواعي الجراحة والتي تكون وسيلة لإبطاء انتشار السرطان، أو للمساعدة في منع أو تخفيف أعراضه، الحالات الآتية:
  1. عندما يسبب ورم الثدي جرحًا مفتوحًا في الثدي (أو الصدر) وذلك يحدث في بعض الأنواع مثل السرطان الالتهابي.
  2. لعلاج عدد قليل من مناطق انتشار السرطان (الثانويات) في جزء معين من الجسم، مثل الدماغ والتي قد تؤثر على أداء بعض الوظائف الحيوية.
  3. عندما تضغط منطقة انتشار السرطان على النخاع الشوكي حيث قد يسبب وجود الثانويات عدم قدرة الجسم على الحركة.
  4. لعلاج انسداد القنوات المرارية في الكبد والتي قد تسبب مشاكل عديدة على العمليات الحيوية والتخلص من السموم من الجسم.
  5. لتسكين الآلام أو الأعراض الأخرى حيث تسبب الثانويات خللا وظيفيا في المناطق التي ينتشر بها.
  6. جراحة التنحيف حيث تتم فيها إزالة بعض من أجزاء الورم المصابة في الثدي أو جميع الورم لتخفيف الضغط على الصدر في الحالات التي يزيد فيها حجم الورم ويسبب آلاماً في الصدر.

هل يتم استئصال العقد الليمفاوية بعد حدوث ثانويات من الثدي؟

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من سرطان الثدي المبكر وثانويات العقد الليمفاوية، يوصى بشكل كبير باستئصال العقد الليمفاوية جراحياً أو عن طريق العلاج الإشعاعي الإبطي، إذ إنه سيقلل من خطر تكرار حدوث السرطان، وقد يحسن من البقاء على قيد الحياة. 

* دراسة صغيرة تعلق على إزالة ثانويات الكبد القادمة من الثدي

تشير دراسة صغيرة إلى أنه يمكن لبعض النساء الاستفادة من الجراحة لإزالة سرطان الثدي المنتشر إلى الكبد إذا كان للسرطان خصائص معينة:
  1. مستقبلات إيجابية للهرمون.
  2. استجاب للعلاج الكيميائي قبل الجراحة.
  3. لم ينمُ في الوقت بين التشخيص المنتشر والجراحة لإزالة ورم الثدي.
في الوقت الحالي، لا نعرف ما إذا كانت النساء اللواتي خضعن لعملية جراحية لإزالة سرطان الثدي المنتشر في الكبد قد حققن نتائج أفضل من النساء اللواتي لم يخضعن لعملية جراحية.

ومع ذلك، إذا كان لديك نقائل في الكبد، فقد ترغبين في أن تسألي طبيبك عن فوائد ومخاطر الجراحة في حالتك.

* هل هناك طرق أخرى لعلاج ثانويات الثدي؟

هناك بعض الطرق التي تستخدم لعلاج الثانويات والتي على الرغم من قلة فرصها إلا أنها تعد اختيار للمريض وتقييم للحالة الصحية، وعند اتخاذ قرارات بشأن أفضل طريقة لعلاجك، سيأخذ فريقك المتخصص في الاعتبار عوامل مثل:
  1. مكان سرطان الثدي الثانوي في الجسم.
  2. مدى اتساع الثانويات (كم عدد المواقع وما حجمها).
  3. أي أعراض لديك.
  4. ما العلاج الذي تلقيته في الماضي؟
  5. ملامح السرطان الثانوي.
  6. صحتك العامة وأية حالات طبية أخرى لديك.

على الرغم من البحث العلمي المتطور والذي يعمل على قدم وساق، إلا أننا لم نصل حتى الآن لحلول جذرية لعلاج ثانويات السرطان والأمل في القادم من البحث العلمي والتجارب الإكلينيكية في إيجاد طرق تعمل على تخفيف الأعباء التي تواجه ملايين البشر حول العالم.

 

المصادر:
Breast Cancer - Metastatic: Statistics
Surgery for Breast Cancer
The role of surgery in metastatic breast cancer
Secondary breast cancer treatment
Surgery to Treat Metastatic Breast Cancer
Facts and statistics 2021
Breast Cancer - Metastatic: Types of Treatment
Secondary breast cancer diagnosis
Breast Cancer - Metastatic: Risk Factors
Axillary treatment for patients with early breast cancer and lymph node metastasis: systematic review protocol
Breast cancer: a systemic or local disease?

آخر تعديل بتاريخ 20 نوفمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية