تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

تستخدم بعض النساء حبوب تنزيل الدورة عند تأخرها بدون وجود حمل، وحبوب تنزيل الدورة عبارة عن بروجستيرون (ميدروكسي بروجستيرون ونوريثيستيرون)، وقد تتساءل النساء هل يمكن أن تؤدي حبوب تنزيل الدورة لإسقاط الجنين؟

أما في حال وجود الحمل وحدوث إجهاض منذر، أو الخوف من الإجهاض المتكرر، فإن الأطباء قد يصفون مركبات البروجستيرون لعلاج الإجهاض المنذر أو المتكرر، وبالتالي فهذا يعني أن حبوب تنزيل الدورة لا تؤدي لإسقاط الجنين.

* هل المركبات البروجستيرونية تحمي من الإجهاض؟

قام العلماء بمراجعة فعالية المركبات البروجستيرونية في منع الإجهاض المتكرر، أو علاج الإجهاض المنذر، ويغطي مصطلح "المركبات بروجستيرونية المفعول" مجموعة من الجزيئات بما في ذلك هرمونات الجنس الأنثوية الطبيعية البروجستيرون و17-هيدروكسي البروجستيرون بالإضافة إلى العديد من الأشكال الاصطناعية، والتي تُظهر جميعها القدرة على ربط مستقبلات البروجستيرون.

استخدمت العديد من الدراسات البروجستيرون والمنشطات ذات الصلة في محاولة لمنع الإجهاض التلقائي، وعلاج الإجهاض المتكرر، وتهدف هذه الورقة إلى تقديم مراجعة شاملة للأدبيات المتعلقة بآثار المركبات بروجستيرونية المفعول أثناء الحمل المبكر، وحللنا 15 تجربة حول فائدة البروجستيرون في الوقاية من الإجهاض المتكرر، أو في علاج الإجهاض.

أظهرت النتائج أنه لا يوجد دليل يدعم الاستخدام الروتيني للمركبات بروجستيرونية المفعول لمنع الإجهاض.


يستخدم الأطباء البروجستيرون لعلاج الإجهاض المنذر والمتكرر

* البروجستيرون والبروجستاجينات

في بداية الحمل، يتم إنتاج البروجستيرون من الجسم الأصفر الذي تقدر مدته بـ12 ± 2 يومًا، ويعتبر هذا العضو أساسيًا للحفاظ على الحمل حتى تتولى المشيمة وظيفتها في الأسبوع 7-9 من الحمل.

البروجستيرون هو هرمون أساسي في عملية التكاثر، وفي الواقع، يؤدي إلى حدوث تغييرات إفرازية في بطانة الرحم وهو ضروري لنجاح زرع الجنين، وعلاوة على ذلك، يعدل البروجستيرون الاستجابة المناعية للأم لمنع رفض الجنين، ويعزز هدوء الرحم ويثبط تقلصات الرحم، لذلك فمن المعقول نظريًا أن مكملات البروجستيرون قد تقلل من خطر الإجهاض لدى النساء اللائي لديهن تاريخ من حالات الإجهاض المتكررة.

استخدمت العديد من الدراسات البروجستيرون والمنشطات ذات الصلة في محاولة لمنع الإجهاض التلقائي، وزيادة معدلات غرس الأجنة في برامج الإنجاب المساعدة. يغطي مصطلح "المركبات بروجستيرونية المفعول" مجموعة من الجزيئات بما في ذلك الهرمونات الجنسية الأنثوية الطبيعية البروجستيرون، و17 هيدروكسي البروجستيرون، بالإضافة إلى العديد من الأشكال الاصطناعية، وكلها تظهر القدرة على ربط مستقبلات البروجستيرون.

على الرغم من دراسة الخصائص الدوائية للمركبات بروجستيرونية المفعول، فإن استخدامها في الحمل البشري لا يزال مثيرًا للجدل، وفي الواقع، يمكن أن يتم تناول المركبات البروجستيرونية بثلاث طرق: عن طريق الفم، أو المهبل، أو العضل.

وتناول الدواء عن طريق الفم تنتج عنه آثار جانبية، مثل الغثيان والصداع والنعاس، وتنتج عن المسار المهبلي تركيزات أعلى في الرحم، ولكنها لا تصل إلى مستويات الدم العالية والثابتة.

يحفز الدواء الذي يتم إعطاؤه عن طريق الحقن العضلي أحيانًا خراجات غير إنتانية، على الرغم من أنه الطريق الوحيد الذي يؤدي إلى مستويات الدم المثلى، وافترضت عدة تقارير وجود ارتباط بين التعرض داخل الرحم لمركبات بروجستيرونية المفعول في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وتشوهات الأعضاء التناسلية في الأجنة من الذكور والإناث، وكان هذا بسبب التنظيم المحتمل لمستقبلات الأندروجين التي تعمل بجرعات دوائية من هذه المنشطات، ومع ذلك، فقد تم الإبلاغ عن سلامة الأمهات من المركبات بروجستيرونية المفعول في تجارب مختلفة، وتم تقييم سلامة الأطفال حديثي الولادة في تجربة واحدة فقط حيث عولجت الأمهات بـ17 بروجستيرون، ولم يتم الإبلاغ عن أي آثار للحالة الصحية العامة، والأعضاء التناسلية الخارجية، والنمو الحركي النفسي في المتابعة، ولندرة البيانات، يتم تشجيع التجارب الجارية على تضمين متابعة حديثي الولادة في تصميم دراستهم.


حبوب تنزيل الدورة لا تؤدي لإسقاط الجنين


تهدف هذه الورقة لدراسة آثار المركبات البروجستيرونية أثناء الحمل المبكر، حيث توصف هذه المركبات البروجستيرونية لمنع الإجهاض المتكرر، والسيطرة على الإجهاض المنذر.

يُعرَّف الإجهاض بأنه فقد الحمل قبل 23 أسبوعًا من الحمل، بناءً على اليوم الأول من آخر دورة شهرية، ويتم تعريف الإجهاض المتكرر على أنه 3 نوبات متتالية أو أكثر من فقدان الحمل من الأب البيولوجي نفسه، وعادة لا تصل الفحوصات لسبب معروف في ما يصل إلى نصف الحالات، وتعد عيوب المرحلة الأصفرية، واضطرابات المناعة، والتشوهات الكروموسومية، واضطرابات الغدد الصماء من أكثر الأسباب شيوعًا التي يمكن التعرف إليها.

تحدث أكثر من 80% من حالات الإجهاض قبل الأسبوع الثاني عشر، وينخفض ​​المعدل بسرعة بعد ذلك، وهو من المضاعفات الشائعة للحمل التي تحدث في 15% إلى 20% من جميع حالات الحمل المعترف بها سريريًا مع 1% إلى 2% من الأزواج الذين يعانون من فقدان مبكر متكرر للأجنة، ومع ذلك، يُعتقد أن الحدوث الحقيقي للإجهاض التلقائي المبكر قد يكون أعلى من ذلك بكثير. وفي الواقع، بعد تنفيذ تقنيات الإنجاب المساعدة، أصبحنا قادرين على اكتشاف حالات الحمل الكيميائي الحيوي، وبالتالي نستنتج أن معدل الإجهاض التلقائي المبكر في الأشهر الثلاثة الأولى أعلى من المتوقع.

يسبب شذوذ الكروموسومات نصف حالات الإجهاض المبكرة على الأقل، ويزداد الخطر عندما يكون سن الأم أقل من 20 سنة أو أكثر من 34 سنة. وتشمل عوامل الخطر الأخرى للإجهاض الالتهابات التي تحدث للأمهات (مثل التهاب المهبل، والتهابات المسالك البولية)، وتشوهات الغدد الصماء (داء السكري، وقصور الغدة الدرقية، وورم الغدة النخامية)، وعدم كفاية إنتاج البروجستيرون من الجسم الأصفر، وتكيس المبايض، وتعاطي المخدرات، والعوامل البيئية، واضطرابات المناعة الذاتية للأم (مثل الأجسام المضادة للفوسفوليبيد)، والتاريخ السابق لإجهاضين أو أكثر وتشوهات الرحم المكتسبة أو الموروثة. وبالرغم من كل العوامل المذكورة أعلاه أو المفترضة، لا يمكن تحديد سبب الإجهاض في حوالي 50% من الحالات.

ويظهر الإجهاض من خلال النزيف المهبلي، مع أو بدون آلام في البطن، وفي حين أن عنق الرحم مغلق والجنين قادر على البقاء داخل تجويف الرحم، واستخدام الفحص بالموجات فوق الصوتية قد يساعد في إدارة النزيف في بداية الحمل، وتحسين التشخيص بشكل كبير.

خلال الخمسين عامًا الماضية، جرت العديد من التجارب في استخدام المركبات بروجستيرونية المفعول للوقاية من الإجهاض، وفي الواقع، لا يزال يتعين تحديد القيمة العلاجية للمركبات بروجستيرونية المفعول، وقد يكون هذا بسبب التصميم السيئ للدراسات التي قيمت فعالية الهرمون. وعلاوة على ذلك، ترتبط الكثير من المسببات المرضية المختلفة بالإجهاض المهدّد، ولم يتم حساب عدم تجانس الدراسات.

تم إجراء عمليات البحث في مكتبة كوكرين، وأجرينا بحثًا حول جميع أنواع المركبات بروجستيرونية المفعول وتطبيقاتها وتأثيراتها المحتملة لمنع الإجهاض المتكرر وإدارة الإجهاض، بغض النظر عن الجرعة أو المدة أو مسار الإعطاء مقارنةً بالدواء الوهمي أو عدم العلاج أو أي تدخل آخر، وتمت قراءة جميع مصادر المعلومات وتقييمها من قبل أحد المؤلفين، وتم فحصها لاحقًا بشكل مستقل من قبل مؤلف آخر.


لم تثبت الدراسات أي فائدة لتناول البروجستيرون في حالات الإجهاض المنذر والمتكرر

* البروجستيرون والإجهاض

لم يُظهر التحليل الشامل الذي تم إجراؤه على استخدام المركبات بروجستيرونية المفعول لعلاج حالات الإجهاض المتكرر أي فرق معتد به إحصائيًا في معدلات الإجهاض بين مجموعات البروجستاجين ومجموعات الدواء الوهمي، وأظهر التحليل المتعلق بطريقة الإعطاء أيضًا عدم وجود فرق معتد به إحصائيًا بين مجموعة المركبات بروجستيرونية المفعول ومجموعات الدواء الوهمي.

لم يتم العثور على أي دليل على وجود تأثير لصالح استخدام المركبات بروجستيرونية المفعول مع النساء المصابات بالإجهاض المتكرر عند مقارنتها بالدواء الوهمي، وقارنت المركبات البروجستيرونية في العضل مع الدواء الوهمي، وأظهرت النتائج عدم وجود فروق في حالات الإجهاض بين المجموعتين، وقارنت دراسة واحدة فقط المركبات بروجستيرونية المفعول التي يتم تناولها عن طريق المهبل مع الدواء الوهمي، بينما قارنتها دراسة أخرى بدون علاج، وكانت نسبة حدوث الإجهاض المتكرر متشابهة في كلا المجموعتين.

أظهر التحليل لتأثير البروجستيرون المهبلي على الإجهاض عند مقارنته بالدواء الوهمي تقديرًا نقطيًا يشير إلى انخفاض معدل الإجهاض باستخدام البروجستيرون، ولكن عدم اليقين بشأن نتيجة هذه الدراسة يرجع إلى صغر حجم العينة.

* الخلاصة

لا يوجد دليل يدعم أن الاستخدام الروتيني للمركبات بروجستيرونية المفعول يمكن أن يساهم في علاج الإجهاض المنذر، ولا توجد معلومات حول الأضرار المحتملة للأم أو الطفل، أو كليهما، مع استخدام المركبات بروجستيرونية المفعول، كما أن حبوب تنزيل الدورة لا تؤدي لإسقاط الجنين. 



المصادر:
Use of progestagens during early pregnancy

آخر تعديل بتاريخ 26 سبتمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية