تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

يمرّ جسم المرأة، خلال فترة الحمل، بالعديد من التغيرات الجسدية، ومما لا شك فيه أن الجلد أحد المستهدفين بهذه التأثيرات. إذْ تصبح البشرة المشرقة مرهقة كثيراً، حيث تظهر بقع داكنة على الوجه ويعود حب الشباب. أو ربما تشعر الحامل بالحكة من طفح جلدي انتشر حول علامات التمدد على البطن.

وقد يساور الكثير من النساء القلق من ظهور هذه الحالات الجلدية، لكن لا يوجد داعٍ لذلك؛ فالعديد منها طبيعي ويحدث بسبب التغيرات الهرمونية وستهدأ بعد الولادة.

سنتناول في هذه المقالة بعض التغيرات الجلدية الشائعة التي يمكن أن يسببها الحمل، وكيفية معالجتها.

* ما هي بعض التغيرات الجلدية الشائعة التي تحدث أثناء الحمل؟

تلاحظ العديد من النساء تغيرات في جلودهن وأظافرهن وشعورهن أثناء الحمل، وتتضمن بعض التغييرات الأكثر شيوعاً ما يأتي:
- ظهور بقع بنية على الوجه حول الخدين والأنف والجبين.
- ظهور بقع داكنة على الثدي أو الحلمة أو الفخذين.
- ظهور خط أسود يمتد من السرة إلى شعر العانة.
- حدوث تغيرات في نمو الأظافر والشعر.
- ظهور توسع في الأوردة.
- ظهور عروق العنكبوت.
- ظهور علامات التمدد.
- ظهور حب الشباب.

* ما الذي يسبب هذه التغيرات الجلدية أثناء الحمل؟

يحدث بعضها بسبب التغيرات في مستويات الهرمون التي تحدث أثناء الحمل، ومع ذلك، بالنسبة لمعظم التغييرات الجلدية، فإن أخصائيي الرعاية الصحية ليسوا متأكدين من السبب الدقيق.

* لماذا تظهر بقع داكنة على الجلد أثناء الحمل؟

تحدث البقع الداكنة والكلف (المعروفة أيضاً باسم "قناع الحمل" أو "فرط التصبّغ")، بسبب زيادة الميلانين في الجسم، وهي مادة طبيعية تعطي لوناً للبشرة والشعر.

هناك ما يقرب من 75% من النساء الحوامل تكون لديهن بقع داكنة وكلف، و90% سيلاحظن الخط الأسود.. لا تقلقي، لن تستمر هذه التغييرات إلى الأبد، إذْ يتلاشى معظمها بعد الولادة، وفي بعض الأحيان لا يختفي الكلف، ولكن يمكن لطبيب الأمراض الجلدية معالجته بالأدوية بعد الحمل.

كما يمكن أن يساعد الحد من التعرض لأشعة الشمس بين الساعة 10 صباحاً - 2 ظهراً، باستخدام عامل واق شمسي 30 أو أعلى، وارتداء قبعة عريضة الحواف عندما تكونين في الخارج، لتقليل أعراض الكلف.


* ما هي علامات التمدد؟

مع نمو بطنك أثناء الحمل، قد تصبح بشرتك مميزة بخطوط محمرة تسمى علامات التمدد. بحلول الثلث الثالث من الحمل، تكون لدى العديد من النساء الحوامل علامات تمدد على البطن أو الأرداف أو الثديين أو الفخذين، وقد يساعد استخدام مرطب كثيف على إبقاء بشرتك ناعمة، لكنه لن يساعد في التخلص من علامات التمدد. تتلاشى معظم علامات التمدد بعد ولادة الطفل، لكنها قد لا تختفي تماماً.

من المرجح أن تظهر علامات التمدد إذا اكتسبت الوزن بسرعة، لذلك اتبعي توصية طبيبك بشأن زيادة الوزن. ومع ذلك، فإن ظهور علامات التمدد يرجع أحياناً إلى الوراثة.

بعد الولادة، يجب أن تتحول علامات التمدد إلى لون فضي أو أبيض أقل وضوحاً، ويمكنك محاولة منع علامات التمدد عن طريق الحفاظ على ترطيب بشرتك بزبدة الكاكاو أو المستحضر، وإذا كنت تميلين إلى تجربة علاج عشبي، فتحدثي إلى طبيبك أولاً. 

* هل حب الشباب شائع أثناء الحمل؟

تعاني العديد من النساء من ظهور حب الشباب أثناء الحمل. وتلاحظ بعضهنّ أن الأمر يزداد سوءاً أثناء الحمل. النساء الأخريات اللواتي قد تكون لديهن بشرة نقية دائماً يُصبن بحب الشباب أثناء الحمل. ويمكن اتباع هذه الخطوات لعلاج بشرتك:
- إذا كان شعرك دهنياً، اغسليه بالشامبو كل يوم وحاولي إبقاء شعرك بعيداً عن وجهك.
- تجنبي نزع أو الضغط على بثور حب الشباب لتقليل الندبات المحتملة.
- اغسلي وجهك مرتين يومياً بمنظف معتدل وماء فاتر.
- اختاري مستحضرات التجميل الخالية من الزيوت.

كما يمكن استخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أثناء الحمل لعلاج حب الشباب، والتي تحتوي على المكونات الآتية:
- البنزويل بيروكسايد الموضعي.
- حمض الساليسيليك الموضعي.
- حمض الأزيليك الموضعي.
- حمض الجليكوليك.

وإذا كنت ترغبين في استخدام منتج يحتوي على مكون غير مدرج في هذه القائمة، فاتصلي بأخصائي الرعاية الصحية الخاص بك. إذْ لا يجب استخدام بعض أدوية حب الشباب التي تستلزم وصفة طبية أثناء الحمل، مثل:
- العلاج الهرموني: يمكن استخدام العديد من الأدوية التي تمنع هرمونات معينة لعلاج حب الشباب. لكن لا ينصح باستخدامها أثناء الحمل بسبب إمكانية تعرّض الطفل لخطر العيوب الخلقية الذي يمكن أن تسببه.

- الآيزوتريتينوين: هذا الدواء هو شكل من أشكال فيتامين A. وقد يسبب تشوهات خلقية شديدة للأجنة، بما في ذلك الإعاقات الذهنية، وتشوهات القلب والدماغ التي تهدد الحياة، والتشوهات الجسدية الأخرى.

- التتراسيكلين الفموي: يمكن أن يتسبب هذا المضاد الحيوي في تغير لون أسنان الجنين إذا تم تناوله بعد الشهر الرابع من الحمل، ويمكن أن يؤثر أيضاً على نمو عظام الجنين.

- الرتينوئيدات الموضعية: هذه الأدوية هي شكل من أشكال فيتامين A، وهي من عائلة الأدوية نفسها مثل الآيزوتريتينوين. لكن على عكس الآيزوتريتينوين، يتم تطبيق الرتينوئيدات الموضعية على الجلد، وكمية الدواء التي يمتصها الجسم منخفضة. ومع ذلك، يوصى عموماً بتجنب استخدام هذه الأدوية أثناء الحمل. تتوفر بعض الرتينوئيدات بوصفة طبية. ولكن يمكن العثور على الرتينوئيدات الأخرى في بعض المنتجات التي لا تتطلب وصفة طبية. لذلك يجب قراءة الملصقات بعناية.

* ما الذي يسبب عروق العنكبوت؟

يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية وكميات الدم المرتفعة في جسم المرأة في أثناء الحمل إلى ظهور أوردة حمراء صغيرة، تعرف باسم عروق العنكبوت، وهي تظهر على الوجه والرقبة والذراعين. لا داعي للقلق لأنه يجب أن يتلاشى الاحمرار بعد ولادة الطفل.

* ما الذي يسبب الدوالي؟

يمكن أن يقلل وزن الرحم وضغطه من تدفق الدم من الجزء السفلي من جسمك، ويسبب تورم الأوردة الموجودة في ساقيك التقرح والازرقاق، وهو ما يُسمّى بالدوالي، ويمكن أن تظهر الدوالي أيضاً على الفرج وفي المهبل والمستقيم (تسمى عادةً البواسير). في معظم الحالات، تكون الدوالي مشكلة تجميلية تختفي بعد الولادة.

وعلى الرغم من أنه لا يمكن منع الدوالي، إلا أنه توجد بعض الإجراءات التي يمكن للحامل القيام بها لتخفيف التورم والألم ومنع الدوالي من التفاقم:
- تجنب الإمساك عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالألياف وشرب الكثير من السوائل.
- التحرك من وقت لآخر إذا كان يجب عليكِ الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
- ممارسة الرياضة بانتظام، مثل المشي أو السباحة أو ركوب دراجة التمرين.
- ارفعي ساقيكِ على الأريكة أو الكرسي أو مسند القدم قدر الإمكان.
- لا تجلسي ورجلاك متقاطعتان لفترات طويلة.
- قومي بارتداء جورب الدعم.

* ما التغييرات التي قد تطرأ على الشعر أثناء الحمل؟

قد تتسبب التغيرات الهرمونية في الحمل في نمو شعر رأسك وجسمك أو زيادة سماكته، وفي بعض الأحيان يظهر الشعر عند النساء في المناطق التي لا يوجد فيها الشعر عادة، مثل الوجه والصدر والبطن والذراعين. يجب أن يعود شعرك إلى طبيعته في غضون 6 أشهر بعد الولادة.

وبعد حوالي 3 أشهر من الولادة، تبدأ معظم النساء في ملاحظة تساقط الشعر من فروة الرأس. يحدث هذا لأن الهرمونات تعود إلى مستوياتها الطبيعية، ما يسمح للشعر بالعودة إلى دورته الطبيعية من النمو والتساقط. في معظم الحالات، يجب أن ينمو شعرك بالكامل مرة أخرى خلال 3-6 أشهر.

* ما التغييرات التي يمكن أن تظهر على الأظافر أثناء الحمل؟

تجد بعض النساء أن أظافرها تنمو بشكل أسرع أثناء الحمل، وتلاحظ أخريات أن أظافرهن تنقسم وتتكسر بسهولة أكبر، والحالة هنا تشابه التغييرات التي تطرأ على شعرك، فإن العوامل التي تؤثر على أظافرك ستخفّ بعد الولادة.




* هل هناك تغيرات غير شائعة يمكن أن تظهر على الجلد أثناء الحمل؟

يمكن أن تنشأ حالات جلدية غير شائعة أثناء الحمل، نوردها في ما يأتي:

1- ارتكاريا الحمل (الشرى) ولويحات الحمل

في حالة الإصابة بارتكاريا الحمل ولويحات الحمل (PUPPP pruritic urticarial papules and plaques of pregnancy)، تظهر نتوءات وخلايا صغيرة حمراء على الجلد لاحقاً أثناء الحمل. يمكن أن تشكل النتوءات بقعاً كبيرة قد تسبب حكة شديدة. تظهر هذه النتوءات عادةً على البطن أولاً ويمكن أن تنتشر إلى الفخذين والأرداف والثديين. ليس من الواضح ما الذي يسبب هذه الحالة، لكنها تزول عادة بعد الولادة.

ويمكن لاتخاذ خطوات الرعاية الذاتية أن يساعد في تقليل أعراض الحطاطات الشروية الحكية ولويحات الحمل، وتتضمن هذه الخطوات:
- تجنب استخدام الصابون على الجلد المصاب بالحطاطات الشروية الحكية ولويحات الحمل.
- ارتداء ملابس فضفاضة أو خفيفة.
- استخدام الماء الفاتر عند الغسيل.
- تطبيق كمادات باردة.

2- الحمى الفقاعية

الحمى الفقاعية pemphigoid gestationis، هي حالة جلدية نادرة تبدأ عادة خلال الثلثين الثاني والثالث من الحمل وأحياناً بعد الولادة مباشرة، ومع هذه الحالة تظهر البثور على البطن، وفي الحالات الشديدة يمكن أن تغطي البثور مساحة واسعة من الجسم. يُعتقد أنها اضطراب في المناعة الذاتية. هناك خطر متزايد قليلاً من مشاكل الحمل مع هذه الحالة، بما في ذلك الولادة قبل الأوان أو ولادة طفل أصغر من المتوسط.

3- الركود الصفراوي داخل الكبد

الركود الصفراوي داخل الكبد (ICP intrahepatic cholestasis of pregnancy)، هو حالة الكبد الأكثر شيوعاً التي تحدث أثناء الحمل. يتمثل العرض الرئيسي لـهذه الحالة على شكل حكة شديدة مع غياب الطفح الجلدي. تحدث الحكة عادة في راحة اليدين وباطن القدمين، ولكنها قد تنتشر إلى جذع الجسم. تبدأ الأعراض عادةً خلال الثلث الثالث من الحمل ولكنها تختفي غالباً بعد بضعة أيام من الولادة. قد يزيد الركود الصفراوي داخل الكبد من خطر الولادة قبل الأوان ومشاكل أخرى، بما في ذلك، في حالات نادرة، وفاة الجنين.

ينتج الركود الصفراوي أثناء الحمل عن إفراز كميات كبيرة من هرمونات الحمل التي تؤثر على التدفق الطبيعي للصفراء في المرارة. ويمكن لفحص الدم البسيط التحقق مما إذا كان لدى الحامل ركود صفراوي في الحمل، وقد يعالجه تناول الدواء عن طريق الفم.

* أسئلة لطرحها على طبيبك

إذا كنت حاملاً وظهر لديك أي طفح جلدي أو بقع أو علامات على جسمك، فاتصلي بطبيبك، واطرحي عليه هذه الأسئلة:
1- ما أنواع المستحضرات والكريمات الآمنة للاستخدام من قبل النساء الحوامل؟
2- هل هذا الطفح الجلدي أو حالة الجلد طبيعية أثناء الحمل؟
3- كم تستغرق من الوقت بعد ولادة الطفل حتى تختفي؟
4- هل هناك مضاعفات لهذه الحالة الجلدية؟

* خلاصة القول

قد تؤدي التغيرات الهرمونية الطبيعية أثناء الحمل إلى أمراض جلدية حميدة، بما في ذلك علامات التمدد، وفرط التصبغ، والشعر والأظافر والأوعية الدموية.

وقد تتغير حالات الجلد الموجودة مسبقاً (مثل الصدفية، والالتهابات الفطرية، والأورام الجلدية) أثناء الحمل، وتشمل حالات الجلد الخاصة بالحمل الحطاطات الشروية الحكية وحكة لويحات الحمل، والركود الصفراوي داخل الكبد، والحمى الفقاعية.

وبشكل عام تزول معظم الحالات الجلدية بعد الولادة ولا تتطلب سوى علاج الأعراض. ومع ذلك، هناك علاجات محددة لبعض الحالات (على سبيل المثال: الكلف والركود الصفراوي داخل الكبد أثناء الحمل).

وتوصى النساء الحوامل بالمراقبة قبل الولادة، خصوصاً اللواتي يعانين من الركود الصفراوي داخل الكبد أثناء الحمل، وسرطان حلقي الشكل، والحمى الفقاعية.
آخر تعديل بتاريخ 18 أبريل 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية