تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

تعاني غالبية النساء من آلام ونفخة وتقلصات خفيفة أثناء فترة الحيض، وتزول تلك الأعراض خلال أول يوم أو يومين من بدء نزول الحيض. ولا تكون فترة الحيض مدعاة للقلق أو التوتر لديهن، بل على العكس قد يعتبرنها فترة للتحرر والانطلاق.

على الجانب الآخر، تعاني بعض النساء من أعراض أكثر شدة تؤثر على جودة حياتهن، وقد تسبب بعض المضاعفات نتيجة النزف الشديد أو الاكتئاب الناتج من الآلام الشديدة. حيث تبدأ تقلصات البطن الخفيفة بالازدياد في غضون 24 ساعة من بداية نزول الحيض لتصبح آلاما شديدة وتستمر لأيام.

تقلصات شديدة مع صداع ودوخة وآلام متفرقة 

وتشمل الأعراض ما يلي:

- ألم أسفل البطن وتشنجات قوية ومستمرة.
- ألم أسفل الظهر والفخذين.
- خفقان.
- الدوخة.
- الصداع.
- الإسهال.
- الغثيان.

* ما الذي يسبب الألم أثناء نزول الحيض؟

أثناء فترة الحيض تحدث تقلصات الرحم التي تحرم الرحم من الأوكسجين مؤقتا وتسبب الألم. ويقوم الرحم بإفراز هرمون البروستاجلاندين الذي يزيد تلك التقلصات والنزيف. وتظهر بعض الدراسات أن النساء اللواتي يعانين من آلام شديدة أثناء الحيض لديهن تقلصات أقوى من تلك التي تحدث أثناء الولادة.

ووفقًا لمايو كلينك، ترتبط آلام الحيض الشديدة ببعض الحالات، مثل التهاب بطانة الرحم، مرض التهاب الحوض، الانتباذ البطاني الرحمي، استخدام اللولب، الورم الليفي الرحمي والأمراض المنقولة جنسياً.

* أسباب آلام الحيض الشديدة والنزف

1. بطانة الرحم المهاجرة

حالة مرضية، يحدث فيها هجرة نسيج بطانة الرحم خارج الرحم ليستقر على هياكل أخرى في جميع أنحاء الحوض، بما في ذلك المبيضان وقناتا فالوب والمثانة وقاع الحوض، وفي الحالات الأكثر خطورة، الأمعاء والحجاب الحاجز والكبد والرئتان، وحتى الدماغ.

ووفقًا للمركز المتخصص في رعاية النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة، فإن السبب وراء حدوث الآلام الشديدة أثناء فترة الحيض لمريضات بطانة الرحم المهاجرة غير معروف تماما.

لكن، يعتقد أن بطانة الرحم المهاجرة يمكن أن تؤدي إلى حدوث التصاقات، والتهاب مزمن، وتكيسات الشوكولاتة (أكياس مليئة بالدم شبيهه بمنظر كيس الشوكولاتة عند رؤيتها بالعين المجردة) ونزيف داخلي، وكلها يمكن أن تؤدي إلى آلام الحوض الشديدة.

وبعض الأحيان تعاني المصابات ببطانة الرحم المهاجرة أعراضا أخرى مثل آلام البطن وأسفل الظهر وأعراض معوية أخرى، وقد يتم الخلط بين تلك الأعراض وأمراض أخرى مثل القولون العصبي. 

2. العضال الغدي

يشبه العضال الغدي بطانة الرحم المهاجرة، إلا أنه بدلاً من أن تزرع بطانة الرحم خارج الرحم وفي أماكن متفرقة من الجسم، في العضال الغدي تزرع أنسجة بطانة الرحم داخل عضلات الرحم نفسها، ويبدو الرحم عند رؤيته بالعين المجردة مثل العضلة التي تملؤها الكدمات والنزيف. 

ويحدث العضال الغدي عادة عند النساء فوق الثلاثين من العمر، على الرغم من تسجيل بعض الحالات لدى مراهقات. ويمكن تمييزه عن بطانة الرحم المهاجرة بالجماع المؤلم الذي يحدث في حالة الإصابة بالعضال الغدي.

3. أورام الرحم الليفية

أورام الرحم الليفية شائعة في النساء لدرجة أن ما يصل إلى ثلاث من كل أربع نساء ستصاب بأورام ليفية في الرحم في مرحلة ما من حياتهن، لكن معظمهن لن يعانين من أي أعراض. ويتراوح حجم الأورام الليفية من مجهري إلى كبير يكفي لتشويه شكل الرحم مع مضاعفات أخرى.

ويمكن للأورام الليفية الرحمية أن تحول الحيض الشهري إلى كابوس شهري من خلال غزارة الطمث والآلام المزعجة والشديدة. ويكون السبب وراء الألم الشديد أن الرحم مضطر للتقلص بشدة ليتمكن من طرد تجلطات الدم الكبيرة الناتجة عن النزيف الغزير. ولحسن الحظ، لا تعرض الأورام الليفية النساء لخطر متزايد للإصابة بسرطان الرحم ونادرًا جدا ما تصبح سرطانية.

تحول الاورام الليفية الحيض إلى كابوس شهري 

4. اللولب النحاسي

اللولب النحاسي، إحدى وسائل تحديد النسل غير الهرمونية، حيث يمكن أن يمنع الحمل لمدة تصل إلى 10 سنوات. ويؤدي لف الأسلاك النحاسية حول الجهاز إلى حدوث تفاعل التهابي يكون سامًا للحيوانات المنوية والبويضات، ما يمنع الحمل.

واللولب النحاسي، على عكس اللولب الهرموني، يمكن أن يجعل الحيض مؤلما وأكثر غزارة، لا سيما في الدورات القليلة الأولى بعد وضعه داخل الرحم. لكن، إذا كان لديك اللولب النحاسي لسنوات وفجأة شعرت بألم شديد في الدورة الشهرية، فيجب البحث عن سبب آخر، ومن غير المحتمل أن يكون اللولب الخاص بك هو السبب.

5. التهاب الحوض المزمن

مرض التهاب الحوض هو عدوى تصيب الجهاز التناسلي للأنثى، وتحدث بشكل أكثر شيوعًا بسبب العدوى المنقولة جنسيًا غير المعالجة. وإذا تُرك من دون علاج يمكن أن يسبب التهابا وتندبا في الحوض وتشنجات الحيض المؤلمة والعقم.

وغالبًا ما يحدث التهاب الحوض المزمن، لأن العدوى المنقولة جنسيًا يمكن أن تخلق نسيجًا ندبيًا والتصاقات في منطقة الحوض. أثناء الحيض، تؤثر الهرمونات على الرحم والهياكل المحيطة - بما في ذلك النسيج الندبي والالتصاقات - والتي يمكن أن تزيد الالتهاب والنزيف والألم.

وإذا تم اكتشافه مبكرًا، يمكن علاج التهاب الحوض بالمضادات الحيوية، لكن المضادات الحيوية لن تعوض أي ضرر هيكلي تسببه العدوى. لهذا، نوصى دائما ونؤكد على ضرورة وأهمية الابتعاد عن العلاقات غير المشروعة.

6. عيوب الرحم الخلقية

يبدأ رحم الأنثى بالتشكل والتطور داخل رحم أمها في الأشهر الأولى من الحمل. ويتطور الرحم من بنيتين تعرفان باسم قنوات مولر. لكن، في بعض الحالات، لا يتشكل الرحم بشكل صحيح، ما قد يسبب العقم وآلام الحيض وآلام الجماع.

وبالنسبة للنساء اللواتي يعانين من تشوهات هيكلية - مثل الرحم ذو القرنين، رحم مقسم (رحم طبيعي مع شريط ليفي من الأنسجة يقسمه إلى نصفين)، رحم وحيد القرن (رحم يتطور من قناة مولر واحدة فقط)، الرحم المزدوج (اثنان من الرحم، وعنقان، وحاجز أو غشاء يقسم القناة المهبلية)، تنجم تقلصات الدورة الشهرية عن انسدادات الأغشية التي تقسم الرحم والمهبل.

7. سبب غير معلوم

تقلصات الحيض الشديدة التي لا يمكن تفسيرها بأي واحد من الأسباب المذكورة أعلاها، تحدث تقريبًا لدى نصف النساء في فترة الحيض في مرحلة ما من حياتهن. ووفقًا للهيئة الأميركية لأطباء التوليد وأمراض النساء، فإن هذه التشنجات ناتجة عن زيادة أو عدم توازن مستويات البروستاجلاندين، وهي أحماض دهنية تشبه الهرمونات تحفز الرحم على الانقباض خلال هذه الفترة. ويمكن للتغيرات في مستويات البروستاجلاندين أن تسبب تقلصات رحمية أكثر شدة وتكرارًا، ما يؤدي إلى ضغط الأوعية الدموية القريبة وقطع الأوكسجين عن الرحم.

* نصائح للتخفيف من آلام وتقلصات الحيض

1- تناول المكملات الغذائية، حيث تشير بعض النتائج إلى أن المكملات الغذائية الطبيعية التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية والمغنيسيوم قد تقلل من آلام الدورة الشهرية.
2- الاسترخاء، فبينما يزيد التوتر والضغط العاطفي من آلام الحيض، إلا أن تمارين الاسترخاء والتأمل يمكن أن تقلل من حدتها.
3- ممارسة النشاط البدني، وخاصة اليوجا، قد تخفف من آلام تقلصات الدورة الشهرية.
4- استخدام كمادات تدفئة على بطنك أثناء الدورة الشهرية، أو الاستحمام بماء دافئ.
5- التوقف عن التدخين وتجنب الكحول، حيث وجد أن كلا من التدخين والكحول يزيد من آلام الحيض والتقلصات.

كما خلصت دراسة نُشرت في مجلة Bodywork and Movement Therapies إلى أن النساء اللائي مارسن اليوجا 30 دقيقة يوميًا، ولمدة يومين في الأسبوع، كان لديهن تحسن كبير في آلام الدورة الشهرية واللياقة البدنية. ووجدت دراسة أخرى، نُشرت في مجلة الطب البديل والتكميلي، أن ممارسة اليوجا مرتبطة بانخفاض مستويات آلام الحوض المزمنة لدى النساء المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي.

* الخلاصة:

إذا كانت دورتك الشهرية تسبب لك ألمًا شديدًا، فاستشيري طبيبك، لأن آلام الدورة الشهرية يمكن أن تكون علامة على مشكلة خطيرة.

* المصدر
7 Reasons You Have Period Pain
 
آخر تعديل بتاريخ 20 أكتوبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية