تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

يشارك الهرمون الملوتن (luteinizing hormone (LH، والذي يعرف أيضا باسم الهرمون المنشط للجسم الأصفر، في العديد من العمليات الجسدية، بما في ذلك الحمل والبلوغ والإباضة. وتزيد مستوياته أو تنقص في نقاط مختلفة خلال هذه الدورات. وتستكشف هذه المقالة المستويات الطبيعية وغير الطبيعية للهرمون، بالإضافة إلى ما تعنيه وكيفية ارتباطها بالحمل.

* ما الهرمون الملوتن LH؟

هو هرمون جنسي يؤثر على كيفية عمل الأعضاء التناسلية للشخص، ويتكون في الغدة النخامية للدماغ. وفي الإناث، يؤثر الهرمون على المبايض، بينما في الذكور، يؤثر على الخصيتين.

ويمكن أن تؤثر مشاكل الصحة الإنجابية على مستويات LH لدى الشخص، حيث يشارك LH في العمليات الجسدية التالية:

1- البلوغ

تؤثر مستويات الهرمون الملوتن على بداية سن البلوغ، فقد تسبب مستوياته العالية البلوغ المبكر وقد يؤدي انخفاض مستوياته إلى تأخير البلوغ.

2- الحيض

الهرمون الملوتن يعمل مع هرمون جنسي آخر يسمى الهرمون المنبه للجريب (FSH) للسيطرة على الدورة الشهرية.

ماذا تعرفين عن الهرمون الملوتن lh؟ 


3- الإباضة

تؤدي الزيادة في الهرمون الملوتن، والتي تسمى تدفق الهرمون اللوتيني، إلى إطلاق البويضة من المبيض.

4- إفراز البروجسترون

تؤدي زيادة الهرمون الملوتن إلى الإباضة (اطلاق البويضة)، والتركيب المتبقي بعد اطلاق البويضة يفرز هرمون البروجسترون الضروري للحفاظ على الحمل.

5- إنتاج هرمون التستوستيرون

يرتبط الهرمون الملوتن بخلايا Leydig في الخصيتين، مما يؤدي إلى إنتاج هرمون التستوستيرون المؤثر على الدافع الجنسي.

6- إنتاج الحيوانات المنوية

التستوستيرون، الذي يتأثر بمستويات الهرمون الملوتن، ضروري لإنتاج الحيوانات المنوية.

* ما يكشفه فحص الهرمون الملوتن LH

1- مشاكل الخصوبة

يستخدم الأطباء فحص الهرمون الملوتن للمساعدة في تشخيص مشاكل الخصوبة لدى كل من الذكور والإناث. إذا كان الزوجان يواجهان صعوبة في الحمل، فقد تكون هناك مشكلة في:
- عدد الحيوانات المنوية.
- عدد البويضات في المبايض.
وقد تجعل كلتا المسألتين من الصعب على المرأة أن تحمل.

2- الإباضة

يمكن قياس مستويات الهرمون اللوتيني لمعرفة الخصوبة في أيام مختلفة من الحيض، حيث ترتفع مستويات الهرمون اللوتيني قبل الإباضة مباشرة، مما يشير إلى أكثر فترة خصوبة في الدورة الشهرية للمرأة.

ولتحديد فترة الخصوبة، يمكن للناس فحص مستويات الهرمون اللوتيني في المنزل. يمكنهم القيام بذلك باستخدام اختبارات التبويض. يمكن أن تكشف هذه الاختبارات المنزلية عن الارتفاع المفاجئ في هرمون LH الذي يحدث قبل الإباضة بيوم أو يوم ونصف. وتعتبر ممارسة الجنس في وقت الإباضة فكرة جيدة إذا أراد الزوجان الحمل.

3- تغيرات الدورة الشهرية

عندما تمر المرأة بسن اليأس، ترتفع مستويات هرمون LH لديها. لهذا السبب، يمكن أن تساعد اختبارات الهرمون الطبيب في تشخيص تغيرات الدورة الشهرية أو مشاكلها قبل انقطاع الطمث أو انقطاعه.

4- البلوغ المبكر أو المتأخر

يمكن أن تساعد مستويات الهرمون الملوتن الطبيب في تحديد سبب بدء سن البلوغ مبكرًا أو متأخرًا. قد تسبب مستويات LH المرتفعة البلوغ المبكر. قد يتسبب انخفاض مستويات LH في سن البلوغ المتأخر.

السمنة والاكتئاب وحب الشباب تدل على اضطرابات الهرمون الملوتن 

5- مشاكل الغدة النخامية

يتكون الهرمون اللوتيني في الغدة النخامية، ويمكن أن يساعد قياس مستوياته في تحديد ما إذا كانت هناك مشكلة في الغدة النخامية.

6- انخفاض هرمون التستوستيرون

يمكن أن تساعد اختبارات الهرمون الملوتن الطبيب في تشخيص انخفاض هرمون التستوستيرون لدى الذكور. وتشمل أعراض انخفاض هرمون التستوستيرون ما يلي:
- انخفاض الدافع الجنسي.
- مشاكل في الانتصاب أو الحفاظ عليه.
- قلة نمو شعر اللحية.
- التعب الشديد.
- الاكتئاب.
- فقدان كتلة العضلات.
- زيادة الوزن.

* مستويات الهرمون الملوتن 

يختلف المعدل الطبيعي للهرمون اللوتيني بين الذكور والإناث والأطفال. يتم قياس نتائج اختبار LH بوحدات دولية لكل لتر (IU / L).

1- المستويات الطبيعية عند الرجال

بالنسبة للذكور، المعدل الطبيعي هو 1.24-7.8 وحدة دولية / لتر. وإذا كانت مستويات LH أقل من المعدل الطبيعي، فقد يشير ذلك إلى وجود مشكلة في الغدة النخامية. قد لا تنتج الغدة النخامية ما يكفي من هرمون LH، مما قد يؤدي إلى انخفاض هرمون التستوستيرون.

أما إذا كانت مستويات LH عالية جدًا، فقد لا تستجيب الخصيتان لـ LH بشكل صحيح. مما يعني عدم إنتاجها لهرمون التستوستيرون بشكل طبيعي.

2- المستويات الطبيعية في النساء

بالنسبة للإناث، يعتمد المعدل الطبيعي على أيام الدورة الشهرية، على النحو التالي:
- المرحلة الجرابية، أو بداية الدورة: 1.68-15 وحدة دولية / لتر.
- ذروة منتصف الدورة، حول منتصف الدورة: 21.9-56.6 وحدة دولية / لتر.
- المرحلة الأصفرية، وهي نهاية الدورة: 0.61 - 16.3 وحدة دولية / لتر.

وبالنسبة للإناث اللائي مررن بسن اليأس، فإن المعدل الطبيعي هو 14.2-52.3 وحدة دولية/ لتر. وإذا كانت مستويات الهرمون اللوتيني أعلى من الطبيعي عندما لا تكون السيدة في مرحلة الإباضة، فربما يكون في حالة انقطاع الطمث. وقد يشير ارتفاع مستويات LH أيضًا إلى اضطراب الغدة النخامية أو متلازمة تكيس المبايض.

وإذا كانت مستويات LH أقل من الطبيعي، فقد تشير إلى:

- سوء التغذية.
- فقدان الشهية.
- ضغط عصبي.
- اضطراب الغدة النخامية.

* مستويات الهرمون اللوتيني في الأطفال

بالنسبة للفتيات اللواتي لم يصلن بعد إلى سن البلوغ (تتراوح أعمارهن بين 1-10 سنوات) ، فإن المعدل الطبيعي هو 0.03-3.9 وحدة دولية / لتر.

* العلاقة بين LH وFSH

لتشخيص مشاكل مبيض المرأة، يمكن للطبيب أيضًا إجراء اختبار FSH. وقد تشير المستويات المتزايدة لكل من LH وFSH إلى قصور أولي في المبيض. وفي هذه الحالة، يتوقف المبيض عن العمل بشكل صحيح قبل أن تبلغ الأنثى سن الأربعين.


* المصدر
What to know about luteinizing hormone tests





آخر تعديل بتاريخ 18 أكتوبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية