يعتبر "الورم الحليمي داخل القنوات" (Intraductal papilloma) أحد الأورام الحميدة التي يمكنها أن تصيب الثدي، والتي تظهر في صورة تكتل واحد أو أكثر بالقنوات اللبنية بالثدي، وعادة ما يصيب هذا النوع من الأورام النساء في عمر بين 35 و55 عاماً.

وفي حين أن الإصابة بالورم الحليمي داخل القنوات لا تعني الإصابة بسرطان الثدي، إلا أن الإصابة بالعديد من الأورام الحليمية قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان لاحقاً، لذا تستوجب الإصابة بذلك الورم الحميد عناية طبية لعلاجه والشفاء منه، وتتناول هذه المقالة أهم ما تجب معرفته عن الورم الحليمي داخل القنوات بالثدي من الأعراض وطرق المعالجة وسبل الوقاية.



* أعراض الورم الحليمي داخل القنوات
يمكن تقسيم الأورام الحليمية داخل القنوات بالثدي إلى نوعين؛ أولهما وأقلهما خطورة هو الورم الحليمي المفرد، وثانيهما الورم الحليمي المتعدد، والذي يعد أكثر خطورة، إذ إنه أكثر ارتباطاً بخطر الإصابة بسرطان الثدي.

يظهر الورم الحليمي المفرد داخل القنوات في صورة ورم أو تكتل واحد يتكون بالقرب من حلمة الثدي داخل أكبر قناة لبنية، وتشمل أعراض ذلك الورم المفرد الحميد إفرازات شفافة أو دموية من الحلمة، ووجود كتلة خلف أو بجوار الحلمة، وقد يظهر ذلك النوع أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، وقد يكون مصحوباً بوجود كميات بسيطة من الدم بلبن الثدي.

أما بالنسبة للورم الحليمي المتعدد داخل القنوات فإنه يظهر على شكل تكتلات متعددة ذات حجم أصغر بالقنوات اللبنية الصغيرة البعيدة عن الحلمة، حيث تتكون تلك التكتلات بشكل أكثر عمقاً في الثدي، ما يجعل الشعور بها أكثر صعوبة، كما أن ذلك النوع من الورم الحليمي يتسبب في إفرازات الحلمة بصورة أقل.

بالإضافة إلى ذلك فإن الأعراض الأخرى لنوعي الورم الحليمي داخل القنوات بالثدي تشمل تغيرات بالثدي، وتضخم حجم الثدي، ووجود تكتلات بأنسجة الثدي، والشعور بالألم أحياناً. وتتشابه تلك الأعراض مع تلك الخاصة بسرطان الثدي، لذا فإنه من الضروري استشارة الطبيب لدى ظهور تلك الأعراض.



* تشخيص الورم الحليمي داخل القنوات بالثدي
لدى ظهور أي من الأعراض السابقة ومن ثم زيارة الطبيب، يمكن تشخيص الإصابة بذلك النوع من أورام الثدي الحميدة من خلال إجراء الفحوصات والتحاليل التالية:
- الفحص الجسدي
والذي يقوم به الطبيب لملاحظة التغييرات المختلفة التي طرأت على الثدي، بالإضافة إلى فحص إفرازات الحلمة.

- فحوصات الأشعة
والتي تشمل إجراء تصوير للثدي باستخدام الأشعة السينية، والتصوير بالرنين المغناطيسي، والفحص بالموجات فوق الصوتية، وذلك بغرض تقييم الحالة بشكل أوضح.

- الاختبارات المعملية
حيث يتم إجراء بعض الفحوص المختبرية لإفرازات الحلمة، والتي يمكنها أن تحوي بعض أنواع من الخلايا قد تشير للإصابة بالسرطان.

- تنظير قنوات الثدي
حيث يتم استعمال تقنية المنظار عبر إدخال أداة أسطوانية رفيعة للغاية داخل قنوات الثدي، وذلك بغرض تصوير القنوات من الداخل وجمع عينات للأنسجة، الأمر الذي يمد الطبيب بمعلومات حول حجم وموضع التغيرات بالثدي.

- خزعة الثدي
في بعض الأحيان قد يتطلب الأمر اللجوء إلى هذا الإجراء لاستبعاد الإصابة بسرطان الثدي، ويتضمن الإجراء أخذ عينة من أنسجة الثدي باستخدام إبرة رفيعة للغاية، وذلك من أجل تحليلها.



* علاج الورم الحليمي داخل القنوات بالثدي
يعد التدخل الجراحي هو العلاج الرئيسي لتلك الأورام الحميدة، إذ يتم استئصال الورم الحليمي والجزء المصاب من القناة اللبنية بالثدي عبر الجراحة، ويتم إجراء تلك الجراحة عبر تخدير المريض كلياً، وعادة لا تتطلب البقاء بالمستشفى بعد الإفاقة إلا في الحالات الشديدة، وتترك تلك الجراحة جرحاً صغيراً بالقرب من الحلمة، والذي يترك ندبة تختفي بمرور الزمن. وبالطبع فإن استئصال جزء من القنوات اللبنية قد يؤثر على القدرة على الرضاعة الطبيعية، الأمر الذي ينبغي مناقشته مع الطبيب المعالج والجراح.

عادة ما يتم إجراء فحوصات مختبرية للأنسجة التي تم إزالتها من الثدي للتأكد من خلوها من الخلايا السرطانية، وفي حال تأكيد ذلك الأمر فلا يوجد داعٍ للقلق، أما في حال وجود خلايا سرطانية – لا قدّر الله – أو خلايا غير طبيعية بتلك الأنسجة المستأصلة، يمكن للطبيب المعالج إجراء المزيد من الفحوصات، أو وصف علاجات أخرى، أو حتى اللجوء إلى إجراء جراحة إضافية.



* الوقاية من الورم الحليمي داخل القنوات بالثدي
لا توجد حالياً طريقة للوقاية من الإصابة بتلك الأورام، كل ما يمكن فعله هو بعض الأمور التي يمكنها أن تساهم في الاكتشاف المبكر لمثل تلك الأورام بالثدي، ومن ثم التدخل الطبي لعلاجها قبل أن تتفاقم.. لذا يوصى بزيارة الطبيب لفحص الثدي بشكل دوري، مع الحرص على إجراء الفحص الذاتي للثدي بشكل شهري، بالإضافة إلى القيام بتصوير الثدي بالأشعة السينية بصورة دورية، وبالطبع يجب اللجوء إلى الطبيب لدى ملاحظة أية تغيرات أو أمور غير طبيعية بأحد الثديين أو كليهما.



المصادر:
Intraductal papilloma: What you need to know
Intraductal Papilloma

آخر تعديل بتاريخ 6 سبتمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية