تعاني غالبية النساء من تورم الجسم أثناء فترة الحمل، والتي تعرف أيضا بالوذمة أو الإديما (Oedema)، حيث تتورم بعض مناطق الجسم كالوجه والبطن والكاحل، وذلك ضمن جملة التغييرات التي تحدث بجسم المرأة الحامل، وفي بعض الأحيان قد يمتد حدوث ذلك التورم إلى فترة النفاس التالية للحمل، وتتناول هذه المقالة أسباب حدوث تورم الجسم بعد الولادة، بالإضافة إلى 7 من طرائق العلاج الطبيعية.


* ما هي أسباب تورم الجسم بعد الولادة؟
يعاني العديد من النسوة بعد الولادة من استمرار تورم أجسامهن، حيث قد تتورم وجوههن أو أطرافهن العلوية والسفلية، وفي بعض الأحيان قد تتورم المنطقة المحيطة بالجرح الناجم عن الولادة القيصرية، أو بمنطقة العجان (المنطقة المحيطة بالفرج والشرج) لدى حدوث تمزق أو شق خلال الولادة الطبيعية، إذ يتأتى ذلك التورم كامتداد لتورم الجسم أثناء فترة الحمل.

خلال فترة الحمل يقوم جسم المرأة بإنتاج المزيد من الدم والسوائل بنسبة 50% أكثر من المعتاد، وذلك من أجل مواكبة احتياجات نمو المشيمة والجنين بشكل أساسي، كما تساعد كل تلك السوائل الزائدة في تليين الجسم ليوائم نمو وتطور الجنين بالرحم، بجانب أنها تقوم بتهيئة المفاصل والأنسجة بمنطقة الحوض للتمدد الذي يحدث أثناء عملية الولادة. وتمثل سوائل الجسم الزائدة تلك قرابة 25% من الوزن الإضافي الذي تكتسبه المرأة خلال الحمل.

أثناء المخاض قبيل الولادة، يتسبب الدفع الذي تقوم به الأم في إجبار تلك السوائل الزائدة على التحرك والتمركز في الوجه الأطراف، وهو ما يتسبب في تورم تلك المناطق بعد الولادة. أما في حالات الولادة القيصرية فيمكن للمحاليل والأدوية التي تم حقنها في جسد الأم عبر الوريد أن تؤدي لامتلاء الجسم بسوائل إضافية وتورمه بعد الولادة أيضا.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لعدد من الأسباب الأخرى أن يؤدي إلى تورم جسم المرأة أثناء الحمل وبعد الولادة، كالجو الحار والرطوبة المرتفعة، والوقوف لفترات طويلة، واستهلاك كمية كبيرة من الصوديوم، وتناول كميات كبيرة من الكافيين، وخلو النظام الغذائي من عنصر البوتاسيوم.



* 7 طرق طبيعية لمجابهة تورم الجسم أثناء الحمل وبعد الولادة
أثناء انتظار الكليتين لأداء وظيفتيهما والتخلص من تلك السوائل الزائدة بالجسم، يمكن لبعض العلاجات الطبيعية أن تساعد على التخلص من تورم الجسم الحادث أثناء الحمل أو بعد الولادة.
1- عدم الوقوف لفترات طويلة
يجب تجنب الوقوف لفترات طويلة من الوقت، وفي حال وجود حاجة للوقوف لمدة طويلة، يجب أخذ فترات متقطعة من الجلوس للراحة بقدر الإمكان، وينصح برفع القدمين أثناء الجلوس وعدم وضع ساق فوق الأخرى، وذلك من أجل تحسين الدورة الدموية وعدم إعاقة تدفق الدم.

2- ارتداء أحذية مريحة
ينبغي الحرص على ارتداء أحذية مريحة، وتجنب ارتداء الأحذية الضيقة وذات الكعب العالي، كما يجب الابتعاد عن الملابس الضيقة حول الكاحل والتي يمكنها إعاقة تدفق الدم.

3- شرب مزيد من المياه
قد يبدو الأمر غير منطقي للوهلة الأولى، فشرب المياه لا يتسق مع وجود سوائل زائدة بالجسم. إلا أنه في حقيقة الأمر فإن شرب المياه يقلل من احتفاظ الجسم بالسوائل ويحفزه على طردها.

4- الابتعاد عن الأطعمة المصنعة
تحتوي غالبية الأطعمة المصنعة على كميات كبيرة من عنصر الصوديوم، والذي يحفز احتفاظ الجسم بالسوائل ومن ثم مفاقمة التورم بعد الحمل، لذا يجدر الابتعاد عن الأطعمة المصنعة وملح الطعام، والحرص على اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات والبروتينات قليلة الدهون.


5- إبقاء الجسم بارداً
عند ارتفاع درجة حرارة الجو، يجب تبريد الجسم للحد من التورم، الأمر الذي يمكن القيام به عبر عدم قضاء فترات طويلة بالخارج، والبقاء في أماكن ظليلة، والذهاب للسباحة.

6- استعمال كمادات باردة
يمكن استخدام الكمادات الباردة على المناطق المتورمة من الجسم كاليدين والقدمين، وهو ما يساعد في تقليل التورم بتلك المناطق.

7- ممارسة تمارين رياضية بسيطة
إن ممارسة تمارين رياضية بسيطة للغاية، كالمشي على سبيل المثال، من شأنها تحفيز الدورة الدموية والتخفيف من التورم، إلا أنه يجدر الانتباه إلى ضرورة التحدث مع الطبيب أولا قبل الشروع في ممارسة أي تمارين رياضية.



* متي يجب اللجوء لاستشارة الطبيب؟
كما أسلفنا فإنه من المتوقع تورم الوجه واليدين والقدمين بعد الولادة، والذي عادة ما يكون غير مؤلم، وفي حال الشعور بألم في أحد الطرفين المتورمين دون الآخر، أو تورم طرف أكثر من الآخر، أو تغير لون إحدى الساقين أو القدمين يجب اللجوء إلى الطبيب فوراً؛ حيث إن تلك العلامات قد تشير إلى حدوث جلطة، والتي تعد من المشكلات الخطيرة التي يجب علاجها فوراً.

وفي حال الولادة القيصرية فإنه من الشائع حدوث تورم بسيط ومحدود حول الجرح، والنصيحة المثلى في تلك الحالة هي اتباع إرشادات الطبيب للعناية بالجرح وإبقائه نظيفاً، أما في حال وجود إفرازات من الجرح، أو احمرار، أو الشعور بالألم، أو انبعاث رائحة كريهة منه، أو حدوث الحمى، فينبغي الذهاب للطبيب لتلقي العلاج اللازم.



المصادر:
Your body just after the birth
Natural treatments for postpartum swelling
7 Natural Treatments for Postpartum Swelling

آخر تعديل بتاريخ 30 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية