أدى الاهتمام المتزايد بالمحافظة على المهن وتطويرها، بالإضافة إلى غلاء المعيشة وارتفاع التكاليف الخاصة برعاية وإنجاب الأطفال إلى قيام الكثير من الأزواج بتأخير إنجاب الأطفال لحين بلوغهم أواسط الثلاثينيات أو حتى الأربعينيات من أعمارهم.

وهذا ما نراه واضحا عند متابعة الإحصاءات الطبية الحديثة وخاصة في الدول الغربية، فقد بينت إحدى أحدث الإحصائيات التي قام بها المركز البريطاني للإحصاء أن معدل الإنجاب بين السيدات في سن الأربعين قد تفوق على معدل إنجاب النساء في عمر العشرينيات.



لكن حدوث الحمل يصبح أكثر صعوبة مع تقدم العمر ووصول النساء إلى عمر الأربعين مقارنة بحدوثه في سن العشرينيات أو أقل، مما يدفع العديد من السيدات إلى البحث عن وسيلة مساعدة للحمل ولعل أشهرها هو ما يعرف بالإخصاب الخارجي ( طفل الأنابيب).

لكن، هناك أمور أخرى يمكن للمرأة الأربعينية القيام بها لزيادة خصوبتها وفرص الحمل عندها، يمكن إجمالها بالنقاط التالية:
1- زيادة النشاط الجنسي
تنصح المرأة بزيادة عدد مرات الجماع (العلاقة الحميمة) مرة كل يومين خلال الأيام المسماة بنافذة الخصوبة من دورتها الشهرية. وهذا يحتم على المرأة فهم دورتها الشهرية بصورة صحيحة، حيث بينت الدراسات أن ممارسة الجماع خلال 24 ساعة قبل أو بعد عملية التبويض يرجح فرصة حصول الحمل لدى المرأة، وأن عملية التبويض تحدث بعد 14 يوما من اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

2- تناول الغذاء الصحي
إن زيادة وزن المرأة يؤثر بصورة سلبية على احتمالية حصول الحمل، فالمرأة التي يزيد معامل كتلة جسمها عن الـ30 تزيد عندها مصاعب حصول الحمل، لذلك فإن تناول الفواكه والخضروات والابتعاد عن الأطعمة المعالجة له فائدة كبيرة لزيادة الخصوبة ولصحة الطفل الذي سيتم إنجابه مستقبلا.

3- الحرص على تناول كمية إضافية من الفيتامينات
تنصح هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية النساء بتناول كميات كافية من الفيتامينات وخاصة فيتامين (د) وحامض الفوليك، وذلك لفائدة الفيتامينات بشكل عام وفائدة هذين العنصرين لصحة الطفل ونمو جهازه العصبي.

4- الانتباه لكل تغير قد يطرأ على جسمك
هنالك العديد من الأعراض التي قد تدل على حصول أمراض معينة تؤثر سلبا على خصوبة المرأة، فمثلا: تغير المزاج، زيادة الوزن، التحسس تجاه البرودة أو الحرارة، التعب أو عدم انتظام ضربات القلب، كل هذه الأعراض قد تدل على وجود قصور في عمل الغدة الدرقية والتي تمنع حصول الحمل لدى المرأة. لذلك فإن الانتباه لهذه الأعراض وغيرها يمكننا من الكشف عن الأمراض التي قد تمنع الحمل.



5- الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية
الكثير من الناس يعلم بضرورة عدم تناول المشروبات الكحولية أثناء فترة الحمل، الا انهم يجهلون التأثير السلبي لهذه المشروبات على خصوبة المرأة. فقد بينت البحوث العلمية الأخيرة والتي قامت بها الجمعية الأميركية لطب الإنجاب أن تناول ثلاثة كؤوس من النبيذ أسبوعيا يضر بخصوبة الرجل والمرأة.

6- عدم التدخين
لا يحتاج هذا الأمر إلى التفكير، فمضار التدخين على صحة الجسم بصورة عامة معروفة للجميع. وتأثيره السلبي على فرص حصول الحمل أكدته الدراسات الحديثة، والتي أظهرت أن التدخين يجعل المرأة تصل إلى مرحلة انقطاع الطمث بصورة مبكرة بسنتين عن قريناتها غير المدخنات.

7- عدم ممارسة الرياضة العنيفة
تختلف المرأة عن الرجل حتى في نوعية الرياضة المناسبة لها. فعلى الرغم من كون الرياضة البسيطة مفيدة لصحة المرأة وخاصة للمحافظة على لياقتها والتخلص من الوزن الزائد إن وجد، إلا ان الرياضة العنيفة تؤثر سلبا على خصوبتها وعلى الدورة الشهرية لديها. وهذا ما اكدته دراسة أميركية تم إجراؤها على محموعة من راقصات الباليه، فقد وجدت أن ممارسة الرياضة العنيفة كانت السبب الرئيس في تدهور الدورة الشهرية لدى هؤلاء الراقصات.

* المصدر
Fertility over 40: how to increase your chance of conceiving
آخر تعديل بتاريخ 24 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية