يستخدم الأطباء مصطلح نزيف الرحم غير الطبيعي (Abnormal uterine bleeding AUB) لوصف شيء ما ليس صحيحاً تماماً يحدث في أي وقت خلال الدورة الشهرية عند النساء عموماً، وقد يصف الأطباء نزيف الرحم غير الطبيعي أيضاً أحياناً بـ "نزيف الرحم المختل" (DUB). ومثل الكثير من المصطلحات الطبية، يمكن أن تبدو التسمية أحياناً أسوأ مما هو عليه في الواقع، إذ إن نزيف الرحم غير الطبيعي يكون معظم الوقت، ليس شيئاً يدعو للقلق، وعلى العموم سنتعرف في هذا المقال على نزيف الرحم غير الطبيعي وأسبابه وطرق علاجه.



* ما هو نزيف الرحم غير الطبيعي؟
نزيف الرحم غير الطبيعي هو أي نزيف غير عادي من الرحم يمكن أن يحدث في أي وقت خلال الدورة الشهرية للمرأة ويخرج من خلال المهبل، بما في ذلك خلال فترة الحيض العادية.

ويمكن أن يحدث نزيف الرحم غير الطبيعي إما:
- في وقت الحيض.. حيث يأتي الحيض أثقل، أو يستمر لفترة أطول من المعتاد أو لا تأتي على الإطلاق.
- وقد يأتي نزيف الرحم غير الطبيعي على شكل نزيف بين الحيضات.

وعادة لا يشكل نزيف الرحم غير الطبيعي مشكلة كبيرة، ولكنه قد يؤدي إلى إصابة بعض الفتيات بفقر الدم، لذلك لا يقوم الأطباء في كثير من الأحيان بأي شيء حيال ذلك، ولكن في بعض الأحيان يتخذون إجراءات محددة إذا تسببت حالة طبية في الإصابة بنزيف الرحم غير الطبيعي، وقد يعالج الأطباء أيضاً نزيف الرحم غير الطبيعي إذا تسبب هو نفسه في حدوث مشكلة أخرى، وعلى سبيل المثال، قد يقلق الأطباء من احتمال إصابة فتاة بفقر الدم إذا كانت تنزف أكثر مما ينبغي.



* ما الذي يسبب نزيف الرحم غير الطبيعي؟
معظم الوقت، يحدث نزيف الرحم غير الطبيعي بسبب التغيرات في مستويات هرمون الجسم، وبالنسبة للفتيات في سن المراهقة، أحد أكثر الأسباب شيوعاً للتغيرات الهرمونية هو عندما لا يقوم الجسم بإطلاق بويضة من أحد المبيضين (وهو ما يسمى بالإباضة)، حيث إنّ إطلاق البويضة هو جزء من الدورة الشهرية، فإذا لم يطلق جسم الفتاة البويضة، فقد تؤدي التغيرات الهرمونية إلى دورات شهرية أقل تواتراً أو ثقيلة.

من المرجح أن تحدث الإباضة بعد أن يأتي الحيض للفتاة، حيث إن الإشارات الصادرة من الدماغ إلى المبايض لم يتم تطويرها بشكل كامل حتى الآن، ويمكن أن تستمر هذه الحالة لعدة سنوات حتى تصبح الدورة الشهرية للفتاة منتظمة.

أشياء أخرى يمكن أن تؤدي لحدوث نزيف الرحم غير الطبيعي، وبعض الأمراض (مثل مرض الغدة الدرقية أو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات) يمكن أن تفسد هرمونات الجسم، وأيضاً يمكن أن تسبب مشاكل أخرى مثل التمرينات القاسية، أو عدم تناول الأطعمة الصحية، أو الكثير من الإجهاد إلى تغيرات هرمونية، وبعض الحالات الشديدة من نزيف الرحم غير الطبيعي سببها اضطرابات النزيف مثل مرض "فون ويلبراند"، ونادراً ما تسبب مشكلة في الغدة الدرقية، أو إصابة عنق الرحم، أو سرطان الرحم نزيفاً غير طبيعي في الرحم.

أيضاً لدينا الحمل في حال كانت الفتاة متزوجة هو سبب شائع، وكذلك الأورام الحميدة أو الأورام الليفية (الصغيرة والكبيرة) في الرحم يمكن أن تسبب نزيفاً أيضاً، وإذ إن ملايين النساء مصابات بأورام ليفية، وهي أورام غير سرطانية تنمو في عضلات جدار الرحم، الورم هو نوع آخر من النمو يمكن أن يتشكل في بطانة الرحم.

وقد يحدث نزيف الرحم غير الطبيعي أيضاً بسبب:
- السرطان الذي يصيب عنق الرحم، أو بطانة الرحم، أو الرحم.
- اضطرابات النزف أو التخثر أو الأدوية التي تضعف الدم.
- الأمراض التي تصيب الكليتين أو الكبد والغدد الكظرية.
- حدوث إصابة في عنق الرحم أو بطانة الرحم.
- العلاقة بين نزيف الرحم غير الطبيعي والعمر.

المشاكل التي استعرضناها أعلاه ليست سوى عدد قليل من المشاكل التي يمكن أن تسبب نزيف الرحم غير الطبيعي، ويمكن أن تحدث هذه المشكلات في أي عمر، لكن السبب المحتمل لنزيف الرحم غير الطبيعي يعتمد عادة على عمر المرأة.
1. النساء في العشرينيات والثلاثينيات
يعد الحمل سبباً شائعاً للنزف غير الطبيعي لدى الشابات والمراهقين، والكثير من النساء لديهنّ نزيف رحم غير طبيعي في الأشهر القليلة الأولى من الحمل الطبيعي، ولكن بعض حبوب منع الحمل أو الجهاز الرحمي (IUD) يمكن أن تسبب نزيفاً غير طبيعي.

بعض الشابات اللائي تعرضن لنزيف رحم غير طبيعي لا يطلقن بيضة من المبايض (تسمى الإباضة) أثناء الدورة الشهرية، هذا أمر شائع لدى المراهقات اللواتي بدأن للتو في الدورة الشهرية. يؤدي هذا إلى اختلال التوازن الهرموني، إذ ينمو هرمون الإستروجين في الجسم وببطانة الرحم (وتسمى بطانة الرحم) حتى يزداد سمكها، وعندما يتخلص جسمك من هذه البطانة خلال دورتك الشهرية، فإن النزيف سيكون ثقيلاً للغاية، وقد يؤدي عدم التوازن الهرموني أيضاً إلى عدم معرفة جسمك متى يتم التخلص من البطانة، يمكن لهذا الأمر أن يسبب نزيفاً غير منتظم بين الدورات الشهرية.



2. النساء في الأربعينيات وأوائل الخمسينيات
في السنوات التي تسبق انقطاع الطمث، وعند بداية انقطاع الطمث، تمرّ النساء بأشهر لا تحدث فيها الإباضة، ويمكن لهذا الأمر أن يسبب نزيف الرحم غير الطبيعي، بما في ذلك الدورات الثقيلة والنزيف الخفيف وغير المنتظم.

سماكة بطانة الرحم هي سبب آخر للنزيف عند النساء في الأربعينيات والخمسينيات من العمر، وهذه السماكة يمكن أن تكون تحذيراً من سرطان الرحم، فإذا كانت المرأة تعاني من نزيف رحم غير طبيعي وكانت ضمن هذه الفئة العمرية، فعليها إخبار طبيبها بذلك، وقد يكون ذلك جزءاً طبيعياً من التقدم في العمر، ولكن من المهم التأكد من أن سرطان عنق الرحم أو بطانته، أو حتى تغيرات الخلايا ليست هي السبب.

3. النساء بعد انقطاع الطمث
العلاج بالهرمونات البديلة هو سبب شائع لنزيف الرحم بعد انقطاع الطمث، وتشمل الأسباب الأخرى سرطان بطانة الرحم وسرطان عنق الرحم، وحيث إنّ هذه السرطانات تكون أكثر شيوعاً في النساء الأكبر سناً منها في النساء الأصغر سناً، لكن السرطان ليس دائماً سبب لنزيف الرحم غير الطبيعي كما ذكرنا سابقاً.

العديد من المشاكل الأخرى يمكن أن تسبب النزيف بعد انقطاع الطمث، ولهذا السبب، من المهم التحدث إلى الطبيب إذا كان لدى المرأة أي نزيف بعد انقطاع الطمث.

* ما هي علامات وأعراض نزيف الرحم غير الطبيعي؟
تحدث لدى كل امرأة دورة شهرية ثقيلة من وقت لآخر، لكن كيف يمكننا معرفة ما إذا كان هناك نزيف رحم غير طبيعي؟ يمكن للطبيب وحده التأكد من ذلك، ولكن هناك بعض الدلائل على أن النزيف قد لا يكون طبيعياً.

فالنزيف المهبلي بين الحيض هو أحد أعراض نزيف الرحم غير الطبيعي، ويمكن أن يكون النزيف الغزير أثناء الحيض نزيفاً غير طبيعي للرحم، ويسمى النزيف الغزير للغاية خلال الدورة الشهرية و / أو النزيف الذي يستمر أكثر من 7 أيام الطمث.

يوجد شيء واحد يمكن أن ينبه إلى حدوث مشكلة هو اختبار 1-10-20 وهو:
1. إذا كانت المرأة تستخدم أكثر من فوطة صحية أو سدادة في الساعة.
2. إذا كان الحيض يستمر أكثر من 10 أيام.
3. إذا كان هناك أقل من 20 يوماً بين الحيضتين.

فإذا لاحظت المرأة أياً من هذه الأمور، يجب الاتصال بالطبيب، وكذلك يجب الاتصال بالطبيب إذا حدث نزيف بين الحيضتين أو بعد ممارسة الجنس.

وإذا توقف الحيض لأكثر من 3 أشهر، يجب سؤال الطبيب عن ذلك أيضاً، إذ إن غياب الحيض يعني ازدياد سماكة بطانة الرحم؛ مما يؤدي في النهاية للنزيف.



* كيف يتم تشخيص نزيف الرحم غير الطبيعي؟
يرغب الطبيب في استبعاد المشكلات الصحية الأخرى قبل أن يقرر أن المرأة لديها نزيف الرحم غير الطبيعي، وعلى سبيل المثال، قد يكتشف الأطباء أن المرأة التي تعاني من دورات شهرية ثقيلة قد تعاني من اضطراب نزيف مثل مرض فون ويلبراند.

ولتشخيص نزيف الرحم غير الطبيعي، سوف يسأل الأطباء أسئلة حول الحيض والنزيف، ويجب أن تتوقع المرأة من الطبيب أن يسألها عن تاريخ بدء الحيض الأخير.

وقد يطرح الطبيب أيضاً أسئلة لا تبدو مرتبطة بالنزيف مثل التغييرات الأخيرة في الوزن أو العلاقة بين النزيف وممارسة الجنس.

ويسأل الأطباء هذه الأسئلة لأن حالات مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات وبعض الأمراض التي تنتقل بواسطة الاتصال الجنسي يمكن أن تسبب نزيف غير طبيعي، وإذا لم يتم علاجهم، فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل صحية أكثر خطورة، مثل العقم.

بالنسبة للمتزوجات فإن غياب الحيض قد يكون علامة على الحمل، والنزيف بعد انقطاع الحيض قد يكون بسبب الإجهاض، أو الحمل خارج الرحم (والذي يمكن أن يكون خطراً على الحياة)، كما يمكن أن يكون النزيف بسبب عدوى أو مشكلة أخرى.

قد يقوم الطبيب بالفحص البدني وربما فحص الحوض، وفي بعض الأحيان، يطلب الأطباء اختبارات الدم أو اختبارات الموجات فوق الصوتية، واختبارات الدم يمكن أن تظهر أيضاً إذا كان لدى الفتاة فقر الدم.

قد تعتمد اختبارات الطبيب على عمر المرأة؛ فإذا كانت المرأة حاملاً، فقد يطلب الطبيب اختبار الحمل، وإذا كان النزيف ثقيلاً، بالإضافة إلى اختبارات أخرى، فقد يرغب الطبيب في فحص عدد كريات الدم للتأكد من عدم وجود انخفاض في عدد كريات الدم بسبب فقدان الدم، وهذا يمكن أن يؤدي إلى نقص الحديد وفقر الدم.

يظهر الفحص بالموجات فوق الصوتية لمنطقة الحوض كلاً من الرحم والمبيضين، وقد تظهر أيضاً سبب النزيف، كما يمكن إجراء مسح التصوير بالرنين المغناطيسي، الذي يستخدم موجات الراديو والمغناطيسات القوية لعمل صور مفصلة للرحم، ولا يتم استخدامه في كثير من الأحيان، ولكنه يمكن أن يساعد في الكشف عن السبب.

قد يرغب الطبيب في القيام بأخذ خزعة لبطانة الرحم، ويتم ذلك عن طريق وضع أنبوب بلاستيكي رفيع (يسمى القسطرة) في الرحم، ويستخدم الطبيب القسطرة لإزالة قطعة صغيرة من بطانة الرحم، ثم يرسل هذا الخزعة إلى المختبر للاختبار، وسيُظهر الاختبار ما إذا كانت المرأة تعاني من سرطان أو تغير في الخلايا، ويمكن إجراء الخزعة في عيادة الطبيب ولا تسبب سوى ألم خفيف.

اختبار آخر هو تنظير الرحم، ويتم وضع أنبوب رفيع مزود بكاميرا صغيرة في الرحم، وتتيح الكاميرا للطبيب رؤية داخل الرحم، وإذا ظهر أي شيء غير طبيعي، يمكن للطبيب الحصول على خزعة.

كما يقوم الأطباء أيضا بهذه الفحوصات تشخيص نزيف الرحم غير الطبيعي:
1- عدد المرات التي تأتي فيها الدورة الشهرية
يجب أن تكون الدورة منتظمة إلى حد ما، ويجب ألا يتغير طول كل دورة عادة بأكثر من أسبوع، وإذا كان أقل من 3 أسابيع أو أكثر من 5 أسابيع، فقد يكون ذلك علامة على وجود مشكلة.

2- المدة التي تستغرقها الدورة
الفترة النموذجية تستغرق 4 أو 5 أيام، وإذا كان لدى المرأة دورة أقل من يومين أو أكثر من أسبوع، فقد يعني ذلك حدوث خطبٍ ما.



3- كم هي ثقيلة
يجب أن تخبر المرأة طبيبها إذا كنت تستهلك أكثر من فوطة أو سدادة واحدة في غضون ساعة، ويسمى نزيف الحيض الثقيل بشكل غير طبيعي غزارة الطمث.

4- هل لدى المرأة نزيف بعد ممارسة الجنس؟

* كيف يتم علاج نزيف الرحم غير الطبيعي؟
يعالج الأطباء نزيف الرحم غير الطبيعي بحسب الأسباب، فإذا كانت الفتاة تعاني من نزيف شديد، فقد يقوم الطبيب بفحص فقر الدم ويصف أقراص الحديد أو غيرها من العلاجات.

في حالة النزف الخفيف أو غير المنتظم الذي يستمر لفترة طويلة، يصف الأطباء حبوب منع الحمل؛ إذْ تحتوي حبوب منع الحمل على هرمونات يمكن أن تساعد في تحقيق التوازن بين الدورات الشهرية للفتاة.

تحتاج معظم الفتيات فقط إلى وقت حتى تتكيف أجسامهن مع هرموناتهن، وفي النهاية، تصبح الدورات الشهرية منتظمة بشكل طبيعي، وإذا كانت تشعر بالقلق من أن الدورة الشهرية قد لا تكون طبيعية، يجب التحدث إلى الطبيب.

وإذا قرر الطبيب أن عدم التوازن الهرموني يسبب نزيفاً غير طبيعي، فقد تقرر المرأة وطبيبها الانتظار ومعرفة ما إذا كان النزيف يتحسن من تلقاء نفسه.

بعض خيارات العلاج يمكن أن تشمل ما يأتي:
1- حبوب منع الحمل
تحتوي حبوب تحديد النسل على هرمونات يمكنها منع بطانة الرحم من أن تصبح سميكة، ويمكنها أيضاً المساعدة في الحفاظ على دورة شهرية منتظمة وتقلل من التشنجات، ويمكن لبعض أنواع حبوب منع الحمل، وخاصة حبوب منع الحمل البروجستين (وتسمى أيضاً "حبوب منع الحمل المصغرة") أن تسبب نزيفاً غير طبيعي لبعض النساء، ويجب إخبار الطبيب إذا كانت حبوب منع الحمل التي تتناولها المرأة لا تتحكم في النزيف غير الطبيعي.

2- وضع اللولب
اللولب هو عبارة عن جهاز صغير من البلاستيك يدخله الطبيب في الرحم من خلال المهبل لمنع الحمل، وللولب أنواع متعددة، فهناك نوع من اللوالب يطلق الهرمونات، وهذا النوع يمكن أن يقلل بشكل كبير من النزيف غير الطبيعي، لكن مثل حبوب منع الحمل، يمكن أن يسبب اللولب أحياناً حدوث نزيف غير طبيعي، ويجب إخبار الطبيب إذا حدث هذا.




3- عملية الكحت والتوسيع
هو إجراء يوسع فيه عنق الرحم بدرجة كافية بحيث يمكن وضع أداة جراحية في الرحم، ويستخدم الطبيب هذه الأداة لكشط بطانة الرحم، ويتم فحص البطانة التي تم إزالتها في المختبر بحثاً عن الأنسجة غير الطبيعية، ويتم إجراء العملية تحت التخدير العام، وإذا كانت المرأة تعاني من نزيف حاد، فقد يقوم الطبيب بإجراء عملية تشخيص وعلاج للكشف عن المشكلة لعلاج النزيف، وغالباً ما تؤدي العملية لوقف النزيف الحاد، وعلى العموم سيقرر الطبيب إذا كان هذا الإجراء ضرورياً.

4- استئصال الرحم
هذا النوع من الجراحة يزيل الرحم، وإجراء عملية استئصال الرحم يؤدي لانقطاع الطمث النهائي، ولن تكون المرأة قادرة على الحمل، واستئصال الرحم هو عملية جراحية كبيرة تتطلب تخديراً عاماً وإقامة في المستشفى، وقد تتطلب فترة نقاهة طويلة، ويجب التحدث إلى الطبيب حول مخاطر وفوائد استئصال الرحم.

5- اجتثاث بطانة الرحم
هو عملية جراحية تدمر بطانة الرحم، وعلى عكس استئصال الرحم، فإنه لا يزيل الرحم، واجتثاث البطانة قد يوقف نزيف الحيض لدى بعض النساء، ومع ذلك، لا تزال بعض النساء تعاني من نزيف الحيض أو نزيف الرحم غير الطبيعي بعد اجتثاث بطانة الرحم.

* التعايش مع نزيف الرحم غير الطبيعي
يمكن أن يؤثر نزيف الرحم غير الطبيعي على حياتك بطريقة سلبية، وعدم القدرة على التنبؤ متى سيبدأ النزيف يمكن أن يسبب لك القلق طوال الوقت، وأيضاً، قد يحد نزيف الحيض الشديد من أنشطة المرأة اليومية، وبالنسبة لبعض النساء، فإنه يمنعهن من مغادرة المنزل.

إذا كانت المرأة تعاني من نزيف حاد، فيمكن أن تحاول تناول الإيبوبروفين (أدفيل، موترين) خلال فترة الحيض (أو قبل أيام قليلة من حدوث الحيض إذا كنت تعرف موعده)، فالإيبوبروفين هو دواء مضاد للالتهابات (NSAID)، ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية يمكن أن تعمل على تقليل النزيف أثناء الحيض.

يجب على المرأة أيضاً التأكد من حصولها على كمية كافية من الحديد في نظامها الغذائي، وقد يصف الطبيب مكملات الحديد للتأكد من عدم إصابتها بفقر الدم، وإذا كان نزيف الرحم غير الطبيعي ناتج عن تغييرات هرمونية، فلن تكون قادرة على منعه، ولكن إذا كانت التغيرات الهرمونية ناتجة عن زيادة الوزن، فقد يساعد ذلك على فقدان الوزن، فالوزن يؤثر على إنتاج الهرمونات، والحفاظ على وزن صحي يمكن أن يساعد في منع نزيف الرحم غير الطبيعي.



* خلاصة القول
عندما يتعلق الأمر بدورات الحيض، فهناك مجموعة واسعة من الأمور التي تحدث بشكل "طبيعي"، والدورة الشهرية لن تكون مشكلة بالنسبة للمرأة شهراً بعد شهر، ولكن إذا كانت ثقيلة أو غير متوقعة لدرجة أنها تمنعها من القيام ببعض الأنشطة أو تجعلها تتعطل عن العمل أو المدرسة، فقد يكون لديها حالة طبية يجب معالجتها، وعندها يمكن طرح بعض الأسئلة على الطبيب:
1. هل حالتي خطيرة؟
2. بناءً على السبب، ما هي خيارات العلاج التي توصي بها؟
3. هل سيؤثر العلاج على فرص الحمل في المستقبل؟
4. ما هو السبب المحتمل لنزيف الرحم غير الطبيعي؟
5. ما هي مخاطر وفوائد هذا العلاج؟
آخر تعديل بتاريخ 13 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية