إن تدخين المرأة الحامل لا تتوقف آثاره السلبية على صحتها فحسب، إذ تمتد لتشمل العديد من المخاطر الصحية لدى المولود المنتظر، ذلك أن التدخين أثناء الحمل قد يؤدي إلى العديد من المضاعفات الخطرة كولادة طفل ذي وزن منخفض أقل من الطبيعي، أو ولادة طفل خديج قبل الأوان، أو حتى ولادة جنين ميت – لا قدر الله؛ مما يحتم على الحامل الإقلاع عن التدخين، الأمر الذي غالبا ما يكلل بالنجاح حيث تشير الإحصائيات إلى أن قرابة 40% من الحوامل المدخنات نجحن بالفعل في الإقلاع عن تلك العادة المذمومة، وفي هذه المقالة سنتناول أهم الطرق الرئيسية للإقلاع عن التدخين، بالإضافة إلى أهم النصائح لنجاح هذا الأمر.



* الطرق المختلفة للإقلاع عن التدخين
1- ترك التدخين مرة واحدة
اتباع تلك الطريقة يعنى اتخاذ القرار بالتوقف عن التدخين بشكل مفاجئ، وتنفيذه دفعة واحدة من دون تدرج، وتتميز تلك الطريقة بأنها آمنة لكل من الأم والجنين، كما أنها مجانية تماماً ولا تتكلف شيئا على الإطلاق، لكن ما يعيبها أن التوقف المفاجئ عن التدخين من شأنه التسبب في حدوث أعراض شبيهة بأعراض الانسحاب لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع خاصة لدى المدخنات الشرهات، حيث قد يشعرن بالاكتئاب والقلق وصعوبة في التركيز، مما قد يؤدي إلى شعورهن بالرغبة الشديدة في التدخين مجدداً. الأمر الذي يقلل من احتمالية نجاح تلك الطريقة، ذلك أن شخصا واحدا فقط ينجح في الإقلاع عن التدخين من كل 20 شخصا يتبعون تلك الطريقة.

2- الإقلاع التدريجي عن التدخين
يتم ترك التدخين باستخدام تلك الطريقة عبر تقليل عدد السجائر التي يتم تدخينها يومياً بصورة تدريجية في أقصر وقت حتى الامتناع التام عن التدخين، وتتسم تلك الطريقة بأنها لا تتكلف شيئاً أيضاً، كما أنها آمنة بالنسبة للجنين طالما تم الإقلاع عن التدخين بشكل كامل قبل الأسبوع 14 من الحمل، كما تتميز تلك الطريقة عن السابقة بأنها تقلل من حدوث الأعراض الشبيهة بالانسحاب، وبرغم هذا تظل احتمالية نجاح تلك الطريقة المتدرجة مماثلة لسابقتها حيث تقدر بشخص واحد بين كل 20 شخصاً يتبعها.


3- بدائل النيكوتين
توفر تلك الطريقة إمداد الجسم بمادة النيكوتين باستخدام اللصقات أو العلكات أو البخاخات لمنع الأعراض الشبيهة بالانسحاب أثناء الإقلاع عن التدخين، والتي تعد مسؤولة بشكل كبير عن فشل محاولات التوقف عن التدخين.

لا يمكن الجزم بمدى أمان النيكوتين على المضاعفات الصحية لدى الأم والجنين، إلا أنه بالطبع أكثر أمانا من التدخين الذي يمد الجسم بالعديد من المواد السامة الأخرى بخلاف النيكوتين. ويمكن القول بشكل عام أن تلك الطريقة آمنة نسبيا، إلا انه يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي من تلك المستحضرات أثناء الحمل. كما تعد العلكات والبخاخات التي تحوي النيكوتين أكثر أمانا من لصقات النيكوتين لدى الحوامل.

وتعد تلك الطريقة أكثر نجاحاً من الطرق السابقة حيث ينجح شخص واحد في ترك التدخين بين كل 10 أشخاص يجربون تلك الطريقة، إلا أن تلك الطريقة مكلفة بعض الشيء إذ إن تلك المستحضرات التي تحتوي على النيكوتين قد تكون مرتفعة الثمن قليلاً.

4- استعمال دواء زيبان (بوبروبيون)
يعد دواء زيبان – الذي يحتوي على المادة الفعالة بوبروبيون – من الأدوية التي تستخدم في المساعدة على التوقف عن التدخين، ويعد هذا الدواء آمناً للاستخدام بشكل عام، إلا أنه لا توجد دراسات كافية للجزم بسلامته لدى النساء الحوامل، لذا ينصح بعدم استعمال هذا الدواء إلا بعد استشارة الطبيب المتابع للحمل، فهذا الدواء غير آمن لدى النساء المعرضات لخطر الإصابة بالتشنجات أو اللائي لديهن سابقة حدوث تسمم الحمل، أما بالنسبة لاحتمالية نجاح الإقلاع عن التدخين باستخدام هذا الدواء فإنها تتساوي مع استخدام بدائل النيكوتين، وبالطبع فإن استعمال هذا الدواء قد يكون مكلفاً بعض الشيء.



* نصائح لا غني عنها لنجاح رحلة الإقلاع عن التدخين
1- التخطيط المسبق
إن الإقلاع عن التدخين لا يمكن تحقيقه دون خطة مع الحرص على تنفيذها لضمان نجاح الأمر، وينصح المتخصصون بوضع خطة تتضمن ثلاث خطوات رئيسية:
- تحديد موعد يوم بعينه للتخلي عن التدخين بشكل كامل.
- واختيار طريقة للإقلاع عن التدخين من الطرق المذكورة آنفا.
- وأخيراً وضع استراتيجية للتعامل مع نزوات الاشتياق أو الرغبة في التدخين مرة أخرى.

2- التحدث إلى طبيب متخصص
إن اللجوء إلى طبيب متخصص للمساعدة في الإقلاع عن التدخين أمر ضروري بالنسبة للمرأة الحامل، حيث أن الطبيب يمكنه أن يوفر النصح والإرشاد بشأن الطريقة الأكثر ملائمة لترك التدخين وفقا للحالة الصحية للأم والجنين، وبالإضافة إلى توفير الدعم والتشجيع المستمر طوال الوقت للوصول إلى الهدف المنشود.

3- طلب الدعم من الآخرين
إن محاولة الحامل الإقلاع عن التدخين بمفردها أمر صعب للغاية، والدعم الاجتماعي من العائلة والأصدقاء أثناء رحلة ترك التدخين من شأنه تعزيز نجاح تلك الرحلة، لذا يجب طلب الدعم والمساعدة من المحيطين بالحامل، حيث يمكن طلب المشورة من أحد المعارف الذين قاموا بالإقلاع عن التدخين، أو حث الأهل والأصدقاء المدخنين على عدم التدخين في وجود الحامل.



4- عدم اليأس
الأمر ليس سهلاً بالطبع، إلا أنه يجب عدم اليأس من تحقيقه؛ إذ يجب دوما تذكر الحافز الأساسي وراء الإقلاع عن التدخين من أجل صحة أفضل للجنين وللأم أيضا، كما أن دعم الطبيب والأهل والأصدقاء بالإضافة إلى الحافز.. كلها أمور تساعد على الاستمرار في المقاومة وعدم الاستسلام للانزلاق في هوة التدخين مرة أخرى، وحتى وإن حدثت انتكاسة، فلا تزال هناك دوما فرصة أخرى للإقلاع عن التدخين بشكل كامل إلى الأبد.



المصادر:
Quitting smoking during pregnancy: Compare your options
Quitting smoking during pregnancy: Five keys to success

آخر تعديل بتاريخ 2 يونيو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية