مع دخول رمضان ترغب بعض النساء في التخفف من الحيض من أجل مواصلة الصيام، والعبادات.. ولأجل هذا الغرض تتناول النساء حبوب منع الحمل.. فكيف يمكنك استخدام الحبوب لمنع الحيض؟ وما هي أنواع الحبوب التي يمكنك استخدامها؟ وما هي أضرار هذه الطريقة؟

* هل تأخير الحيض آمن لجميع النساء؟
إذا قررت الطبيبة أنه لا بأس من تناول حبوب منع الحمل، فهذا معناه أن استخدام هذه الحبوب آمن بالنسبة لك لتأخير فترة الحيض.

ورغم ذلك، لا يعتقد جميع الأطباء أن تأخير فترة الحيض من الأفكار الجيدة، وخصوصاً إذا كنت تنوين استخدامه لفترات طويلة، وحتى الأطباء الذين يؤيدون هذا الخيار لا يذكرونه إلا إذا طرحته المرأة بنفسها. فإذا كنتِ ترغبين في تأخير فترة الحيض، فقد يكون عليكِ أنت أن تأخذي بزمام المبادرة. استشيري الطبيبة عن الخيار المناسب لكِ.

* ما عيوب تأخير فترة الحيض؟
1. النزيف حتى مع المواظبة على استخدام الحبوب

هو عرض شائع عند استخدام حبوب منع الحمل لتأخير الحيض.

2. قد يكون من الأصعب تحديد ما إذا كنتِ حاملاً أم لا
وإذا كنتِ تعانين من غثيان الصباح أو من ألم بالثدي أو من شعور غير عادي بالتعب، فقومي بإجراء اختبار الحمل في المنزل أو استشيري الطبيبة.


* ما الذي يمكن فعله إذا حدث نزيف بين الدورات؟
عادة ما يقل النزيف بين الدورات مع مرور الوقت، لكن هناك بعض الأشياء التي يمكنك فعلها في هذه الأثناء:
1. استمري في اتباع جدولك الزمني
تناولي الحبوب يوميا، واحرصي قدر المستطاع على تناولها في نفس التوقيت، لأن نسيان تناول حبة واحدة يزيد من احتمالية النزيف بين الدورات.

2. احرصي على تناول الحبوب حسب توجيهات الطبيبة
إن حدوث النزيف لا يعتبر علامة على أن الحبوب لم تفعل مفعولها، وإذا ما توقفتِ عن تناولها، فقد تواجهين خطورة حدوث حمل غير متوقع، وللمتابعة مع الطبيبة يمكنك فعل الآتي:
- راقبي النزيف وسجلي ملاحظاتك في مفكرة يومية
لتراقبي هل ينخفض أم يزيد، وفي العادة ستجدينه ينخفض بمرور الوقت.

- إذا كنتِ من المدخنات، فاطلبي من الطبيبة مساعدتك على الإقلاع
فالنساء المدخنات أكثر عرضة لحدوث النزيف بين الدورات.

* حبوب منع حمل مخصصة لإطالة الفترة الزمنية بين الحيضات
هذه الحبوب تعرف باسم حبوب منع الحمل المتواصلة أو الممتدة، وهذه الحبوب قد لا تكون الأنسب لمن تريد تأخير الحيض خلال شهر رمضان فقط، وذلك لأنها مصممة للاستخدام لمدة 3 شهور أو أكثر.



* هل يمكنك تأخير فترة الحيض بتناول حبوب منع الحمل التقليدية؟
من الممكن تأخير أو منع الحيض بالاستخدام المتواصل لأي نوع من حبوب منع الحمل، وهذا يعني تخطي الحبوب الوهمية (غير الفعالة)، والبدء مباشرة في استعمال عبوة جديدة، والحبوب الأكثر فعالية لتحقيق هذا الهدف هي الحبوب أحادية الطور؛ أي التي تحتوي على نفس المقدار من الهرمونات في كل حبة.

وقد توصيكِ الطبيبة بجدول زمني كالجدول التالي:
- تناول الحبوب الفعالة لمدة 6 أسابيع متتالية
تحتاجين إلى استخدام عبوتين من الحبوب. تناول الحبوب الفعالة من العبوة الأولى، ثم تناولي الحبوب الفعالة من العبوة الثانية، ولا تتوقفي بين العبوات، وبعد ستة أسابيع يمكنك التوقف عن الحبوب تماما، أو تناول الحبوب غير الفعالة، وسيحدث الحيض في أثناء الأسبوع السابع.

* هل من الأفضل تأخير فترة الحيض بتناول حبوب منع الحمل لمدة 28 يومًا أم بتناول حبوب الدورة المتواصلة أو الممتدة؟
يرجع تحديد اختيار حبوب منع الحمل إليكِ أنت والطبيبة.





* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 2 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية