الحجاب العازل هو واحد من وسائل منع الحمل التي تساعد في منع الحيوانات المنوية من الدخول إلى الرحم، ويصبح الحجاب العازل أكثر فعالية في منع الحمل عند استخدامه مع مبيد النطاف، وفي هذا المقال سنتعرف على دواعي الاستخدام وموانعه، ومخاطره.


* دواعي الإجراء
يساعد الحجاب العازل على منع الحمل، وتتضمن الفوائد المتعددة للحجاب العازل الآتي:
- يسمح بالرجوع السريع لعملية الإنجاب.
- يمكن استخدامه كوسيلة احتياطية لتنظيم النسل.
- يمكن استخدامه أثناء الرضاعة الطبيعية بعد الولادة بستة أسابيع.
- يمكن إدخاله قبل الجماع بفترة قد تصل إلى 6 ساعات، ويظل في موضعه حتى 24 ساعة.
- لا يحتاج إلى مساعدة من الزوج.
- يشكل القليل من الآثار الجانبية إن وجدت.




* متى لا يجب استخدام الحجاب العازل؟
وبالرغم من مميزات الحجاب العازل، فإنه لا يناسب كل النساء، وقد لا تنصح مقدمة خدمات الرعاية الصحية باستخدام الحجاب العازل إذا:
- كانت لديكِ حساسية تجاه السيليكون أو اللاتكس أو مبيد النطاف.
- كنتِ معرّضة بدرجة كبيرة للإصابة بفيروس نقص المناعة البشري (HIV)/متلازمة العوز المناعي المكتسب (الإيدز) أو مصابة بهما.
- كنتِ معرّضة بدرجة كبيرة لحدوث الحمل؛ إذا كنت بعُمر أقل من 30 عامًا، أو تمارسين الجماع ثلاث مرات أو أكثر أسبوعيًا، أو سبق لكِ الفشل في منع الحمل بواسطة الموانع المهبلية أو لن تتمكني على الأرجح من استعمال الحجاب العازل بانتظام.
- كنتِ مصابة بتشوهات بالمهبل تتعارض مع إدخال الحجاب العازل أو وضعه أو الاحتفاظ به بداخل المهبل.
- كنتِ تصابين بعدوى متكررة بالمسالك البولية.
- كان لديكِ تاريخ مرضي للإصابة بمتلازمة الصدمة التسممية.
- كنتِ تعانين من تدلي أعضاء الحوض بشكل بالغ، مثل هبوط الرحم، وهي الحالة التي يهبط فيها الرحم إلى المهبل من موضعه الطبيعي في منطقة الحوض.
- أنجبتِ أخيرًا أو تعرّضتِ للإجهاض أو إسقاط الحمل.




* المخاطر
لا يوفر الحجاب العازل وقاية مضمونة من العدوى المنقولة جنسيًا، وتشير التقديرات إلى أن 21 امرأة من أصل 100 تصبح حاملاً بعد مرور عام من الاستخدام المتكرر للحجاب العازل ومبيد النطاف، وتشير التقديرات إلى أن 29 امرأة من أصل 100 تصبح حاملاً بعد مرور عام من الاستخدام المتكرر للحجاب العازل دون مبيد النطاف.


صورة للحجاب العازل


ومن الضروري أن يتم استخدام الحجاب العازل بشكل منتظم وصحيح حتى يصبح ذا فعالية، وعلى سبيل المثال، قد تحملين أثناء استخدام الحجاب العازل إذا:
- كنتِ لا تستخدمين الحجاب العازل في كل مرة يحدث فيها جماع.
- أُزيح الحجاب العازل من عنق الرحم أثناء الجماع.
- لم تستخدمي مبيد النطاف.
- قمتِ بإزالة مبيد النطاف خلال 6 ساعات بعد الجماع.

نادرًا ما قد يسبب مبيد النطاف الذي يتم وضعه على الحجاب العازل تلفًا في الخلايا المبطنة للمهبل، والذي يؤدي بدوره إلى:
- زيادة خطورة الإصابة بالعدوى المنقولة جنسيًا.
- تهيج المهبل.
- عدوى المسالك البولية أو المهبل.




اتصلي بمقدم الرعاية الصحية في الحالات التالية:
- انزلاق الحجاب العازل من موضعه عند المشي أو العطس أو السعال أو الإجهاد.
- إذا شعرتِ أنتِ أو زوجك بألم أثناء استخدام الحجاب العازل أو بعد استخدامه.
- وجود علامات أو أعراض لمتلازمة الصدمة التسممية، مثل الارتفاع المفاجئ في درجة الحرارة أو الإسهال أو الدوار أو القيء أو آلام العضلات أو الطفح الجلدي الذي يبدو مثل حروق الشمس.
- عدم تمكنكِ من إزالة الحجاب العازل.



هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 21 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية