عندما نكبر ونتزوج وننجب ونصبح أولياء أمور، يشعر معظمنا بعلاقة عميقة مع أبويه، فنشعر بامتنان كبير لكل ما فعلوه لنا، ويصبح لدينا تقدير للصبر والجهد والرعاية المحبّة التي بذلوها في تربيتنا، ومساعدتهم لنا في أداء واجباتنا الدراسية، وتوجيهنا خلال سنوات طفولتنا ومراهقتنا، وتركهم لنا حرية أن نرتكب أخطاءنا الغبية كبالغين صغار.. يحدث هذا إذا كان الوالدين موجودين في حياة أطفالهم.. ولكن ماذا يحدث إذا كانت الأم غائبة عاطفياً عن حياة أولادها؟ وكيف يمكن علاج آثار هذا الغياب؟

* الأم الغائبة عاطفياً.. معاناة الأبناء والأحفاد
ولكن هذا لا يحدث دائما، ففيه بعض الأحيان قد تكون الأم غائبة عاطفياً، وأبناء هذه الأم يعانون من مشاكل كبيرة، وآلام لا تحتمل، وقد يدركون أنهم فقدوا شيئًا حاسمًا خلال طفولتهم وهو الرابطة العاطفية العميقة بينهم وبين أمهاتهم، وقد لا يدركون.

وما يزيد الأمور سوءاً هو أن الأثر السلبي لعلاقة الأم بأبنائها لا ينعكس فقط على الأبناء، ولكنه قد يستمر وينتقل للأحفاد.. وتستمر الأجيال في حلقة مفرغة.. من الغياب العاطفي للوالدين.. لمشكلات نفسية عند الأبناء.. والتي تنتقل بدورها للأحفاد.



فإذا كنت قد تعرضت لتجربة الغياب العاطفي للأم.. مما أثر عليك نفسيا فلا تنتظري حتى تنقلي العدوى لأبنائك.. وتعالي معنا في هذه الرحلة في كتاب جاسمين لي كوري "الأم الغائبة عاطفيا The Emotionally Absent Mother"، هذا الكتاب سيساعدك على فهم طفولتك، قد تجعلك القراءة تشعرين بالحزن والألم على طفولتك، ولكن من خلال الكتاب يمكننا تحديد أهداف خمسة في طريق الشفاء والغفران:
1. ابحثي عن نموذج الأم الذي تحتاجينه فيمن حولك
نحن نجرح أنفسنا عندما نحد أنفسنا في البحث عن الأم في شخص واحد فقط - أمنا البيولوجية - فالنموذج الأصلي للأم هو نموذج عالمي، يصور شخصًا يربي ويرعى، غير أناني، مفتوح عاطفيًا، وإذا كانت أمهاتنا لا تفي بهذا الدور، فمن الضروري أن نجد شخصًا يفعل ذلك - سواء كان أكبر أو أصغر سنا، شخص يكون موجود معنا لفترة طويلة أو نتلمس وجوده في مواقف معينة.



2. كوني أماً لنفسك
إذا كنت تتعاملين مع نفسك بشكل غير جيد، مما يلحق بك الضرر، فلا تتناولي الطعام بشكل صحيح، ولا تخصصين وقتا لممارسة التمارين، وتقضين بعض الوقت مع الأصدقاء، ولا تمارسين الهوايات.. إذا كنت تشعرين أنك لا تستحقين المعاملة الجيدة من الآخرين ومن نفسك، فعليك أن تدركي أن تغيير هذا الاعتقاد هو أمر أساسي لتحسين حياتك.

لا تسمحي لهذا الصوت الخبيث في رأسك أن يمزقك.. كوني لطيفة ورفيقة بنفسك، وخصصي وقتا للأنشطة التي تجلب لك السلام والفرح، تحدثي مع نفسك كأم تتحدث إلى طفل وقولي لها مثلا "لقد عملت لفترة كافية، أنت متعبة الآن وتحتاجين إلى النوم.. تحتاجين إلى إبطاء سعيك وتناول وجبة صحية، لا شيء أهم من ذلك"، فمن الجيد أن يكون هناك شخص يبحث عنك في النهاية حتى لو كان هذه الشخص هو أنت.



3. اختبري واغفري
قال سقراط: "إن الحياة التي لا تختبر لا تستحق العيش"، لكن بالنسبة لمن يعانون من مشاكل مؤلمة، غالباً ما يكون من الصعب إعادة زيارة أوقاتهم الصادمة، فقد تجدين - عندما تراجعين أحداث الماضي - مدى ارتباط طفولة أمك بطفولتك، فقد يساعدك هذا على صورة واضحة ومتماسكة؛ قد تجعلك تدركين أنك لست بحاجة إلى أن تسامحي أمك فحسب، بل إنها تستحق غفرانك، فقد تجدين أنها أيضا قد عانت من غياب أمها العاطفي أو من رفض أمها لها، وقد تجدين أنها مرت بظروف قاسية في طفولتها.. كالخلافات العائلية وانفصال الوالدين والعنف العائلي أو غير ذلك من أشكال الإساءات التي يمكن أن يتعرض لها الأطفال.

وببساطة قد تكتشفين أن أمك لم تستطع أن تكون أما لك لأنه لم يكن لديها أم، ولم تكن هي أما لنفسها، فكيف يمكنها أن تكون أما لأولادها؟ هذه النظرة قد تجعلك أكثر قدرة علي الغفران.



4. اجعلي بيتك متمحوراً حول أطفالك
وفقا لجاسمين لي كوري، فإن العديد من الأطفال الذين نشأوا مع أمهات غائبات عاطفياً لم يكن لديهن منازل "تتمحور حول الطفل"، وتقول جاسمين: "هؤلاء الآباء لم يشرفوا على أطفالهم، ولم يتحدثوا مع أطفالهم، ولم يلمسوا أطفالهم، ولم يكونوا هناك عندما جاء أطفالهم إليهم طلبًا للمساعدة".

في الكثير من العائلات يكون للأم دائمًا أشياء أكثر أهمية من الأمومة، وقد تتحدث عن الأشياء التي تشغلها بدلا من التحدث مع الطفل عن نفسه، وقد تكون من الضعف والاحتياج مما يجعلها تروي لأطفالها كل مشاكلها الزوجية، وصراعات العمل، والمخاوف المالية.. مما يجعل البيت متمحورا عليها هي لا على أطفالها.




5. اتركي نفسك تشعر بكل شيء
تعلمنا في بيوت أهلنا أن ننكر مشاعرنا، فإذا قلنا لهم "نشعر بالحزن" يقولون: لماذا؟ لا يوجد ما يحزنكم.. حياتكم مثالية، ولا حق لكم في أي شعور إلا الشعور بالرضا التام، تعلمي أن تقبلي مشاعرك، ودوني مشاعرك وخبراتك كابنه لأم غائبة عاطفيا، أو ارسمي إن كنت تحبين الرسم، حيث يمكنك أن تجدي السلام بمجرد وضع الكلمات أو الخطوط على الصفحات.



المصادر:
5 Ways to Heal the Hurt From an Emotionally Absent Mother

آخر تعديل بتاريخ 8 سبتمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية