الصورة الذهنية الشائعة عن الأمهات هي للأم التي تقوم دومًا بالتضحية والدعم والمحبة والعمل من أجل أطفالها، ولكن في الواقع، فإن الأمهات هن بشر بكل عيوبهن وضعفهن ومشاعرهن المشوشة، فهل يمكن أن تغار الأم من ابنتها؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذه المقالة.

الواقع يخبرنا بأن بعض الأمهات قد يغرن من بناتهن، وهو ما يؤثر على العلاقة بين الأم وابنتها، ويشعل المنافسة بينهما، ويحدث هذا في الأغلب لأن الأم تشعر بانعدام الأمان والحسد الذي لا يمكن إنكاره.


الابنة تلوم نفسها على غيرة أمها
عندما تكبر الفتاة قد تدرك أن علاقتها مع أمها متوترة، ولكنها لا تفهم أن الغيرة هي السبب، وقد تلوم الفتاة نفسها، ظنا منها أنها غير جديرة بالحب والاهتمام، وقد تتخلى عن محاولتها لأن إنجازاتها التي حققتها قد قوبلت بالغضب أو السخرية أو الصمت، وقد تعاني من الاكتئاب والقلق، ولا تدرك إلا عندما تكبر وتكتسب بعض الحكمة (وربما، تسعى للعلاج)، أن أمها إنما تتصرف بدافع الغيرة.

* أسباب غيرة الأم من بناتها
أسباب غيرة الأم من بناتها متعددة، بعضها طبيعي، وبعضها يعني وجود إضطراب عميق عند الأم.
1. الأم مصابة بالنرجسية
في حين أن هناك أسبابا طبيعية لأمهات يشعرن بالغيرة من بناتهن، فإن النرجسية ليست واحدة من تلك الأسباب الطبيعية؛ فهي من الأسباب الشديدة والمدمرة التي تدمر الطفل بطرق عميقة، وطبقًا للأخصائية النفسية جاسمين لي كوري Jasmine Lee Cori، حسد الأم النرجسية يجعل الفتاة تشعر بأنها غير محبوبة ومهجورة ومشوشة، ولا يجعلها تطور أي إحساس بالذات وتحافظ على صوتها صامتا.

البنات اللواتي يتربين في حضن أم نرجسية يشعرن بقلة الثقة بالنفس، وتقارنهن أمهن دوما بها، وتتهمهن بالتقصير أو القصور، وقد تعلق على مظهرهن، منتقدة وزنهن وشعرهن وجلدهن وملابسهن وماكياجهن.. فهي رائعة الجمال في تقديرها الخاص، وبناتها لا يشبهنها في جمالها – من وجهة نظرها. وبعد أن تمسح بمظهرهن البلاط، تتساءل بعد ذلك عن سبب عدم ثقتهن بالعالم، ولماذا لا يجدن لهن أصدقاء، ولماذا لا يصبحن مشهورات في المدرسة، ولماذا لا يحصلن على وظائف متميزة.


وقد تستمر غيرتها حتى بعد زواج البنات وإنجابهن للأطفال، فهي تلومهن لأن بيوتهن ليست نظيفة بما فيه الكفاية، ولأن وجباتهن لأطفالهن ليست صحية بما يكفي، ولأن أطفالهن ليسوا مهذبين بما فيه الكفاية، وتقارن دوما بين ما كانت تفعله على أنه كان مثاليا وورديا لتعزز غرورها بالنظر لبناتها على أنهن ناقصات.

2. الأم دخلت مرحلة انقطاع الطمث
في حين أن الغيرة من قبل أم نرجسيّة تجاه بناتها تكون متطرفة ومدمّرة، فإنّ الحسد من الأمّ التي تمرّ بمرحلة انقطاع الطمث هو أمر طبيعي ومتوقع، حيث تحدث التغيرات الطبيعية التي  تمر بها الأمهات بعد انقطاع الطمث تأثيرات جسدية ونفسية عليهن، وعندما يحدث ذلك التغيير الحياتي بينما لا تزال بناتهن يتفتحن في سن البلوغ، قد يشعرن – الأمهات - بأنهن أقل روعة، وغير مرغوبات، وأنهن ينتقلن من الخصوبة إلى العقم، وفي تلك الفترة تعاني الأم من تغيرات جسدية تجعلها تشعر بأنها أقل جاذبية، مثل زيادة الوزن، وجفاف الجلد، وفروة الرأس، وخشونة شعر الوجه، ما يجعلها تشعر بأنها أكثر قلقا وأقل ثقة. ومن ثم فمن الطبيعي أن تحسد الأم في هذا الوضع ابنتها المراهقة، التي تصبح أكثر جاذبية عندما تصل إلى قمة جمالها، حين ترى ابنتها تجذب انتباه الرجال بينما هي لم تعد كذلك، فتحسد ابنتها على كل ما هي مقبلة عليه، بينما تقلق على حياتها التي صارت على المنحدر.



3. الأم التي تشعر بأن زوجها أرضها التي تحميها
بعض النساء يشعرن نحو أزواجهن بشعور المالك نحو أرضه، ومن ثم لا يردن مشاركة أزواجهن مع أي أحد، حتى لو كن بناتهن.

بعض الأمهات لا يعانين من هذه المشاعر، وقد يدفعن أزواجهن لتخصيص وقت للبنات وحدهن، ويخططن لهذه الأنشطة التي تدعم علاقات الآباء بالبنات؛ لأنهن يعلمن جيدا أن أنهن سيستفدن طوال حياتهن كلها من خلال وجود رابطة قوية بين البنات وآبائهن.

لكن الأم التي تشعر بعدم الأمان لا يمكنها رؤية شيء أبعد من احتياجاتها الخاصة، وبالتالي فهي تريد أن تحتفظ بزواجها لنفسها فقط، وتشعر بالغيرة إذا قامت بناتها بالتعدي على أرضها، ولتجنب النزاع مع زوجته، قد يستجيب الأب إلى نقطة ضعف زوجته تلك، فلا يقيم رابطة قوية مع ابنته، وهذا مدمر للغاية للبنت لأنها لا تطور علاقة صحية ومحبة مع أي من الوالدين، فتكبر وكأنها متطفلة في عائلتها.



4. الأم التي تأسف لرغباتها غير المحققة
ذكر الدكتور تشارلز صوفي Charles Sophy، وهو طبيب مشهور وعالم نفس الأطفال، بأن بعض الأمهات يشعرن بالغيرة عندما يرين بناتهن يتمتعن بفرص وحريات أكثر مما كن يحصلن عليه عندما كن في مثل أعمارهن، ففي منتصف العمر، من المحتمل أن تندم الأم على بعض الأشياء التي فعلتها في الحياة، والأهم من ذلك على الأشياء التي لم تفعلها، فربما كانت تخاف من المجازفة، واختارت السير في الطريق المضمون، وهو ما تأسف له الآن، وفي المقابل فهي ترى ابنتها وقد انفتحت أمامها فرص غير محدودة تتمنى معها أن تكون شابة مرة أخرى. وقد تتمنى لو أنها نجحت في المجالات التي تنجح فيها ابنتها الآن، مثل ممارسة الرياضة، والخروج والتعرف إلى الأصدقاء، والحصول على درجات دراسية جيدة، وتحقيق الثقة بالنفس.

5. الأم غير الناضجة عاطفيا
تفتقر الأم غير الناضجة عاطفيًا إلى التعاطف اللازم لرعاية ابنتها، فهي تعاني من التقزم النفسي وترى ابنتها منافسة لها، فعندما تنجح ابنتها، فإن الغيرة تتفاعل في نفسها. الأم غير الناضجة عاطفياً أيضا هي امرأة أنانية، ترى نفسها كشمس وأولادها ككواكب تدور حولها. هذا هو الترتيب الطبيعي للأشياء الذي تراه في ذهنها، وتصبح محبطة إذا تغير هذا الترتيب.

تتعلم البنات للأم التي تغار منهن - منذ نعومة أظفارهن - أن الطريقة المثلى لجذب انتباه الأم هو بتركيز الحديث عنها، وأن تكون هي محط الأنظار ومركز الكون، وإذا حاولت البنات عكس هذا الأمر فإن الأم تشعر بالتهديد، وهذا قد يجعل من الابنة أم لوالدتها المراهقة.



*** كلمة أخيرة للأم والابنة
للأم
أقول غيرة الأم من ابنتها أمر وارد الحدوث فنحن بشر.. إذا وجدت بداخلك غيرة من ابنتك فلا تنكريها على نفسك، ولا تقاوميها، فالمشكلة ليست في المشاعر، ولكن في السلوكيات التي تترتب على هذه المشاعر.. لا تلومي نفسك على هذه المشاعر، وترفقي بها وطبطي عليها، ولا تسمحي للناقد الداخلي أن يجلدك بكرباج الإحساس بالذنب، فإذا استطعت التعامل مع هذه المشاعر والنظر لها بفضول لاستكشاف أسبابها، وإعطاء نفسك ما تستحقه من احتياجات نفسية وعاطفية، وإلا فالتمسي الدعم المتخصص.

وللأبنة التي عانت من غيرة أمها حتى صدقت أنها لا تستحق.. أقول: أعلم أن ألمك عظيم، وأنك في حاجة لأن ترفقي بنفسك، وأن تداوي جراحها بالحب والقبول، وأن تقدمي لنفسك كل ما تستحقه، ولا تسمحي لغيرة أمك أن تكبلك وتمنعك من أن تكوني نفسك، وإذا عجزت عن مداواة جراح نفسك فلا تترددي في البحث عن مصادر الدعم المتخصص.


المصادر:
Why Some Moms Get Jealous When Their Daughters Outshine Them

11 Signs Your Mom Might Have Jealousy Issues & How To Deal With It
Mothers Who Are Jealous of Their Daughters
آخر تعديل بتاريخ 6 سبتمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية