تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أغذية تخفض ضغط دم الحامل.. تعرفي عليها

عند حدوث الحمل، يبدأ الجسم تلقائياً في إعداد نفسه لاستيعاب الطفل المتنامي، ويتضمن هذا الأستعداد العديد من التغيرات، وأحد هذه التغيرات هو زيادة تدفق الدم في الجسم لتلبية احتياجات الطفل.



ويمكن أن يؤدي هذا إلى ارتفاع في ضغط الدم، وإذا ترك دون رقابة، يمكن أن يضر كلاً من الأم وطفلها، وخاصة في الحمل الأول، والذي يشار إليه أيضًا باسم ارتفاع ضغط الدم الحملي. لذلك، تُنصح الحامل بمراقبة ضغط الدم على فترات منتظمة حتى لا تتطور الحالة إلى حدوث ما يعرف بالتسمم الحملي، وهي حالة خطيرة لارتفاع ضغط الدم ويمكن أن تكون قاتلة لكل من الأم والطفل الذي لم يولد بعد.

وفي هذه الحالة سيكون الحمل صعباً بعض الشيء، لذا يجب أن تكون الأم تحت رعاية وإشراف مستمرين للحفاظ على صحتها، وهناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها أيضًا لخفض أي ارتفاع غير مرغوب فيه في ضغط الدم إلى المستويات الطبيعية، وهذا يشمل أخذ راحة كافية، والبقاء سعيدة، وتناول الأطعمة المناسبة.



وهناك العديد من الطرق الطبيعية لخفض ضغط الدم، إحدى هذه الطرق هي تناول الأطعمة المناسبة.
1- حمية داش
النظام الغذائي الشهير لارتفاع ضغط الدم المعروف باسم DASH، ويتكون من العديد من المواد الغذائية في الكميات المحددة التي يمكن أن تسهم في خفض ضغط الدم، حيث يحتوي على الفيتامينات والمعادن وغيرها من العناصر الغذائية الضرورية حتى تتم تغذية جسمك بالكامل.

ويجب أن يتم تضمين كل مجموعة غذائية في نظام غذائي يحتوي على 2000 سعر حراري يتم تناوله يومياً، وفيما يلي قائمة ببعض المواد الغذائية المدرجة في هذا النظام الغذائي.
- الحبوب الكاملة.. بما في ذلك الأرز البني، والخبز البني، والمعكرونة كاملة القمح، وخبز القمح الكامل بمعدل 7-8 ملاعق.
- الخضار الطازجة والصحية.. مثل الجزر والطماطم والخضار الورقية الخضراء والكرفس بمعدل 5-6 ملاعق.
- فواكه صحية.. بما فيها التفاح والبرتقال، وجميع أنواع التوت، والبطيخ، والغريب فروت بمعدل 4-6 ملاعق.
- منتجات الألبان.. مثل الحليب واللبن والجبن قليل الدسم وبمعدل 2-3 ملاعق.
- الدهون (ماعدا الدهون غير المشبعة) والزيوت.. 2-3 ملاعق.
- اللحوم الخالية من الدهون والأسماك ومواد الدواجن.. ملعقتان أو أقل.
- البقوليات والمكسرات والبذور.. 4-5 حصص أسبوعيًا.
- الحلويات.. أقل من 5 مرات في الأسبوع.



2- البوتاسيوم
توصي جمعية القلب الأميركية أن من الأفضل أن يحتوي نظامك الغذائي على 4،700 مجم من البوتاسيوم على أساس يومي. واستهلاك اكثر من ذلك يمكن أن يسبب مشاكل صحية مختلفة تتعلق بالكلى. فهو يساعد في خفض تأثير الصوديوم في الجسم.

أدناه قائمة من المواد الغذائية الغنية بالبوتاسيوم:
- الموز.
- التونة.
- السبانخ.
- البرتقال.
- اللبن الخالي من الدسم.
- البازلاء الخضراء.
- الفطر.
- البطاطا الحلوة.
- الطماطم.
- البطاطا.
- الحليب منزوع الدسم.
- الخوخ.
- الإجاص.
- اللوز والزبيب.
- التين.
- المشمش.



3- الكالسيوم
يجب أن تستهلك المرأة الحامل كمية كافية من الكالسيوم لنمو الجنين، فإذا كانت كمية الكالسيوم غير كافية، فإن الجسم يلبي أولاً حاجة الطفل ثم الأم. لهذا، يتم أخذ الكالسيوم من عظام الأم، مما قد يؤدي إلى هشاشة العظام.

ليس هذا فقط، فالأطعمة الغنية بالكالسيوم تساعد أيضا في خفض ضغط الدم. ومن المهم أن تتناول المرأة الحامل حوالي 1500 إلى 2000 ملغم من الكالسيوم يومياً.

ومن الأغذية الغنية بالكالسيوم مايلي:
- الجبن قليل الدسم.
- الحليب منزوع الدسم.
- البيض.
- الخضر الورقية الخضراء الداكنة.
- الكرفس.
- الزبادي.
- سمك السالمون.
- اللوز.
- البازيلاء.
- الفصولياء.
- التوفو.
- حبوب السمسم.
- البروكلي.



4- المغنيسيوم
لا يساعد المغنيسيوم فقط في خفض ضغط الدم المرتفع، بل يلعب أيضًا دورًا مهمًا في الاسترخاء وإصلاح أنسجة الجسم. وتظهر الدراسات أنه يساعد أيضا في منع تقلصات المبكرة من الرحم. وتحتاج المرأة الحامل لحوالي 300 إلى 400 ملجم من المغنيسيوم في اليوم تبعاً لعمرها.

والأغذية التالية بالمغنيسيوم:
- حليب الصويا.
- بروكلي.
- فاصوليا.
- الخبز الأسمر.
- دقيق الشوفان.
- الكاجو.
- الأرز البني.
- سمك السلمون.
- جبن التوفو.
- سمكة الهلبوت.
- البامية.
- المحار.
- الجوز.
ويجب على الحامل الحذر عند تناول الأغذية الحاوية على الصوديوم، فالكثير منه في النظام الغذائي يمكن أن يرفع ضغط الدم. لذلك، تأكدي من البقاء بعيدا عن المواد الغذائية المصنعة.



ومن المستحسن أن تستهلك الحامل أقل من 2 ملاعق شاي صغيرة من الصوديوم كل يوم، وأن تتحقق دائما من المكونات ومخطط التغذية للمواد الغذائية التي تتناولها لتحديد الكميات الفردية من المواد الغذائية المذكورة أعلاه.

أخيرا، تجب استشارة طبيبك قبل تناول المواد الغذائية المذكورة، خصوصا في حال كان لديك حساسية أو مشكلة أخرى تجاه أي غذاء. لكن بصورة عامة، إذا استهلكت هذه الأطعمة بكميات مناسبة، فلن تسبب مشكلة، ولكن عليك مراجعة طبيبك المختص.
آخر تعديل بتاريخ 28 سبتمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية