لستِ الوحيدة التي تشعرين بألم بعد جراحة الثدي، فقد وجدت الدراسات التي أُجريت على نساء خضعن لعمليات مختلفة لعلاج سرطان الثدي أن هناك نسبة تتراوح من 25 إلى 50 بالمائة منهن أبلغن عن بعض مستويات من الألم بعد مرور عامين إلى ثلاثة أعوام من جراحة الثدي.



وقد تكون جراحة سرطان الثدي معقدة، وقد يحدث تلف للعصب، وقد يؤدي هذا إلى ألم الصدر، بما في ذلك ألم الثدي الشبحي والحساسية الشديدة للألم (فرط التألم)، بحيث يتم إدراك المحفزات غير المؤلمة بشكل طبيعي على أنها مؤلمة (الألم المخالِف).

وقد يزيد الورم العصبي، وهو عبارة عن زوائد غير طبيعية في العصب في منطقة يظهر فيها تندب النسيج والأعصاب، من الألم المخالف. كذلك، قد يحدث إحساس بالحرقة والتشنج أو ألم مثل الوخز، كما قد يحدث فقدان للإحساس في المنطقة التي أجريت بها الجراحة.

ويعتمد علاج ألم الثدي بعد الجراحة على نوع الألم الذي تشعرين به:
- يمكن علاج الألم المرتبط بالأعصاب بمسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية وبوصفة طبية، بما في ذلك المسكنات أو الأدوية المستخدمة لعلاج نوبات الصرع، كذلك، قد يساعد المخدر الموضعي في تخفيف الألم الناتج عن تضرر الأعصاب.

- يمكن علاج التهاب الجلد باستخدام أدوية الألم الموضعية، مثل كابسيسين الذي يتميز بفاعليته في علاج ألم الوخز.



- يتم علاج تقلصات العضلات بفاعلية باستخدام حقن البوتوكس، وهي نفس المادة المستخدمة لعلاج التجاعيد.

وقد تكون العلاجات البديلة والتي تتضمن العلاج بالإبر الصينية والعلاج بالإبر وتحفيز العصب عبر الجلد وتمارين الاسترخاء والارتجاع البيولوجي والتنويم المغناطيسي واليوجا فعالة في تخفيف الألم، لذا تحدثي مع الطبيب عما قد يوفر لكِ أفضل تخفيف للألم.
آخر تعديل بتاريخ 7 أغسطس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية