حماتك ليست ملاكا؟ مسيطرة، تصدر أحكاما، انتقادية، متعجرفة؟ هل هي شخص "سام"، يمتص روحك، ويتغذى على بؤسك؟ لحماية نفسكِ ومن تحبين، عليكِ أن تتعرفي على علامات ذلك، وعلى طريقة التعامل معها من خلال مقالنا هذا.

* علامات الحماة السامة
1. هي دائما على حق، دون استثناء، مما يعني أنها لم تكن مخطئة أبدًا، ولن تعترف أبداً بأنها خاطئة، ولن تعتذر أبداً عن أي شيء، ومن وجهة نظرها، أنكِ (وربما زوجك) الملام الوحيد.



2. رافضة، ستتجاهلكِ في معظم الأحيان، موضحة لكِ أنك لا تهمينها في شيء، ولن تستمع إلى أي كلمة تقولينها، مثلا، ستسألك إذا كنت جائعة، وتسمع منك كلمة "لا"، بينما ما زالت تضع الطعام في طبقك. كما أنها ستتجاهل أيا من إنجازاتك على أنها غير مهمة ولا تستحق اهتمامها، فقط الأشياء التي لها قيمة لديها هي الأشياء مهمة.

3. توضح لك دائما أنها لا تحبكِ، وتتواصل معك بألف طريقة ماكرة، لتوصل إليك رسالة بأنكِ لستِ جيدة بما فيه الكفاية لابنها أو لعائلتها، لن تقول ذلك في وجهك، لا، لكنك ستسمعين الرسالة بصوت عال وواضح في كل تصرفاتها وإيماءتها وإشاراتها.

4. تتوقع منك خنوعا كاملا، ولتأكيد هيمنتها، فإنها تتوقع منك أن ترضيها، ويشمل ذلك تتبني آراءها، ودينها، وثقافتها، وأن تظهري في كل مناسبة عائلية، لتتعلمي فنون الطهي والتنظيف، وكل شيء آخر تحت الشمس (لأن طريقتها هي الأفضل)، وأخيرا وليس آخرا، أن تنجبي لتعطيها أحفاد. فإذا فشلت في القيام بأي من ذلك، فأنت بالفعل زوجة ابن فاسدة، ولها الحق في تقديم شكوى عنك لمن يستمع.



5. لديها نزعة للتحكم، فإذا لم تتمكن من حثك على احترام سلطتها، فسوف تشدّد قبضتها على ابنها، وأبناءها الآخرين، وأحفادها، وكثير من الأصدقاء والعائلة قدر الإمكان. سوف تجعل الأمور البسيطة معقدة فقط لكي تثبت لكل شخص أنها صاحبة الأمر والنهي.

6. لا تحترم كلماتك أو اختياراتك أو فضائك الشخصي، ستأتي إلى بيتك دون دعوة ودون إخبارك مسبقا، وتتوقع منك أن ترحبي بها بأذرع مفتوحة وتكونين ممتنة لشرف زيارتها. وسوف تنظر بشيء من الاشمئزاز لعدم ترتيبك لبيتك ولأن أطفالك غير مهذبين.

7. تلعب ألعابا عاطفية، فتدفعك للشعور بالذنب، وباللوم، والترهيب المباشر للتلاعب بك أنت وزوجك. وإذا لم يقف معها، فإنها سوف تعاقبه وتدمره أيضاً، وفي الوقت نفسه، ستقوم بإعطاء حبها لأبنائه وأخته مكايدة له.

8. تحب أن يكون لها جمهور، وتهتم للغاية بالمظاهر، ففي الأماكن العامة، ستقوم بدور المرأة الجذابة المثقفة التي تقوم بدور الرعاية غير الأنانية لأسرتها. حتى أنها قد تُعرف بكونها من المحسنات في مجتمعها، وسوف ينخدع معظم الناس بذلك، فهم لن يفهموا ما الذي يضايقك من هذه السيدة العظيمة، لا تحاولي إثناءهم، دعهيم يبقون في مصفوفة المعجبين، مستمتعين بما هم فيه.



9. نرجسية متمركزة حول ذاتها. مثل أي نرجسية، فإنها لا ترى أطفالها كأفراد لهم ذواتهم الخاصة، ولكنها تراهم امتدادا لنفسها، كل ما يفعلونه ينعكس عليها، لذلك فإنها سوف تبذل قصارى جهدها لتصحيح أي "انحراف" عن المسار الذي اختارته لهم. ويشمل ذلك أبناءها الذين يتزوجون؛ ومن ثم لن تتخلى أبداً عن محاولة تحطيم زواجك أو السيطرة على حياة أطفالها.

10. تشارك في تكتيكات للتشهير بكِ، إذا شعرت أن مقعدها على العرش مهدد، فإنها ستصبح دفاعية للغاية وعدوانية السلوك، فتبدأ حملة تشهير بك في مجتمعها، في محاولة لتحويل الجميع ضدك، وستعرفين أنها ليست سعيدة عندما تبدأين في سماع كل الشائعات والأكاذيب التي تقولها عنك خلف ظهرك، وفي النهاية فسوف تحاول أن تجعل ابنها ضدك.

11. انتقامية، حاقدة، تحمل الضغينة لك، وتسعى لمعاقبتك، فإذا شعرت بالتهديد من جانبك، فستبتكر ألف طريقة لتجعلك تتألمين من أجلها. استعدي لأساليب وطرق مختلفة تشعرك بالذنب، وتتلاعب بأعصابك. وسوف تعطيك ظهرها نكاية فيك، وتولي عنايته وتعطي عاطفتها لكل أحد سواك، على أمل أن تجعلك تعانين أكثر.



12. تظهر لك جانبًا سلبيًا تخفيه عن الآخرين. في مرحلة ما، ستدركين أن حماتك لها وجهان: وجه جميل محترم تظهره للأصدقاء والعائلة، ووجه سلبي ناقد وسام تتوجه سهامه نحوك فقط. وإذا أخبرت أحداً بذلك، سيعتقدون أنك مجنونة لأنك تشكين من مثل هذه السيدة الطيبة.

13. تتظاهر لك بالاهتمام بك، ستكون هناك أوقات تكون فيها لطيفة معك (عادة، بعد أن تقومي بشيء توافق عليه)، وقد تحصلين على هدية لطيفة لعيد ميلادك، أو تدعم رأيك أو تحيدك (أو على الأقل تمتنع عن الإهانات لمرة واحدة). في هذه المرحلة، قد تميلين إلى الاعتقاد بأنها قد بدأت في قبولك كزوجة، لكن لا تنخدعي.

14. تنتظر منك فقط أن تغفلي عن دفاعاتك، فلا تفقدي يقظتك حتى عندما تكون في أفضل سلوكياتها نحوك. قد يبدو أن الأمور تتحسن، ثم فجأة ، ومن العدم، ستنقلب عليك مرة أخرى، وستذكرك بأنها لن تقبلك أبداً، ولا يمكن أن يكون لك علاقة معها. وهذا ليس بالضرورة أمرا سيئا، بالمناسبة.



* 10 نصائح للتعامل مع الحموات السامات
1. فكري في سبب معاملتها لك بهذه الطريقة، ليس بغرض التغاضي عن سلوكها معك، ولكن معرفة سبب تصرفها معك بهذه الطريقة سيمنحك الوضوح ويساعد في توجيه ردود أفعالك.

2. تجنبي تصعيد الصراع، لا تدعيها تصطدم برد فعل عاطفي من ناحيتك يضيف الوقود إلى حريقها، استخدمي تقنيات إزالة التصعيد وإدارة النزاع.

3. تذكري أن المشاعر القوية تجعل الأوضاع السيئة أكثر سوءًا، لذلك تعلّمي الانفصال عن مشاعرك، وبدلًا من أن تتألم مشاعرك، تذكري أن سلوكها ليس له علاقة بك، وإذا كان من المستحيل تفادي النزاع، فابدأي الرد بصدق، ولا تكوني وقحة معها، لكن كوني واضحة ومحايدة بشأن مشاعرك.

4. الاعتراف وتجنب المحفزات، أنت الشخص الذي يفهم الصورة بطريقة أفضل، لذا استخدمي هذا المنظور في صالحك، وإذا صعدت الأمور عندما تكونين في منزلها، فلا تذهبي هناك كثيرًا. إذا أصبحت غريبة الأطوار ومسيطرة وقت الأعياد، فعليك بخطة للهروب من المكان.



5. ضعي حدودا، هل تأتي لزيارتك دون سابق إنذار؟ هل تصر على تأكيد معتقداتها الدينية إزاءك؟ هل تملي عليك كيف تربين أولادك؟ قرري أين ترسمين الخط الأحمر ولا تتراجعي عنه.

6. لا تختاري المعارك، بل انأي بنفسك، دعيها تختار معاركها، وبدلاً من التصرف عاطفياً أو دفاعياً، يمكنك ببساطة الوقوف بصلابة على أرضك قائلة "من الواضح أن لديك مشاعر قوية حول هذا الموضوع، لكنني أشعر بشكل مختلف" ، أو "أنا مسرورة أنك تفعلين الأمر بهذه الطريقة، لكنني أفضل أن أفعل ذلك بطريقة أخرى".

7. اطلبي مساعدة شريكك.. يجب أن يلعب دورًا نشطًا معك، وأن يساعد والدته على التكيف مع موقعها الجديد في التسلسل الهرمي للعائلة.

8. أصري على الحفاظ على مسافة بينكما، انت لا تحتاجين إلى الانتقال خارج المدينة، ولكنك أيضًا لا تحتاجين إلى حضور كل حدث صغير، دعي زوجك يواصل علاقته بوالدته، لكن ليس عليك أن تشاركي طوال الوقت.

9. تذكري أنها على الأرجح لن تتغير، لا تحاولي أن تجعلي الأمور أفضل بشكل دائم، بحل المشاكل، أو إصلاح جميع الأسوار، وتحسين نفسك لإرضائها. في مرحلة ما عليك أن تعترفي بأن الأمور ستبقى على ما هي دون تغيير.

10. لا تدعي سمومها تؤذيك، فالاستغراق في كل الأمور السلبية التي تقولها أو تفعلها حماتك ليست بطريقة تعيشين بها حياتك الخاصة. في مرحلة ما، يجب أن تجعلي دوافعها وأفعالها ومشاعرها تتلاشى حتى تتمكني من التركيز على نفسك وعلى علاقتك، بدلاً من ذلك.

المصدر:
14 Signs You Have a Toxic Mother-in-Law and How to Deal With Her
آخر تعديل بتاريخ 15 أغسطس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية