مع التقدم في السن، غالبًا ما يصبح المهبل وفتحة المهبل أصغر حجمًا وتصبح بطانة المهبل أكثر رقة، خاصة عندما تنخفض مستويات الإستروجين، ونتيجة لذلك، فقد يستغرق ترطيب المهبل خلال الإثارة الجنسية مدة أطول، وعندما تحدث تلك التغييرات فقد تجعل الجماع مؤلمًا.



ولجعل الجماع أكثر راحة:
1- ابدئي بالمداعبة.. تساعد المداعبة في تحفيز الترطيب الطبيعي.

2- تأكدي من الترطيب المناسب.. جربي أحد المرطبات المتاحة دون وصفة طبية، مثل جيلي الترطيب أستروجليد أو كي-واي. وإذا ظل الجماع مؤلمًا، فاستشيري الطبيبة بشأن العلاج بالإستروجين المهبلي، وهو متوفر على شكل حلقات أو أقراص أو كريم مهبلي، أو بشأن خيارات العلاج الأخرى.

3- جربي أوضاعًا مختلفة.. بعد الانقطاع عن الجماع لمدة طويلة، فقد يستغرق تمدد المهبل مدة أطول حتى يستوعب القضيب، جربي أوضاعًا جديدة لتحصلي على أفضل وضعية بالنسبة لك.

4- استشيري الطبيبة بشأن الموسع المهبلي.. الموسع عبارة عن أنبوب بلاستيكي ناعم يمكنك استخدامه لتمديد الأنسجة المهبلية برفق، ويمكن أن تساعدك الطبيبة في اختيار الحجم المناسب.

فقد توصيكِ بوضع الموسع في المهبل لعدة دقائق في المرة الواحدة، ولعدة مرات في الأسبوع. ويمكنك أيضًا اختيار استخدام الجهاز الهزاز عدة مرات في الأسبوع للحصول على التأثير ذاته.



وفي النهاية، تذكري أن هناك أمورًا كثيرة يمكنها تحقيق الإشباع الجنسي خلاف الجماع، فالأنشطة مثل الكلام واللمس والتقبيل يمكن أن تساعد في تعزيز العلاقة الحميمية وتؤدي إلى الإشباع الجنسي.
آخر تعديل بتاريخ 6 يوليو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية